المجمع الطبي المركز الثقافي مسرح عيون المركز الإعلامي السياحه البديلة مركز الموسيقى بيت الفن روضة المسيرة
الصفحة الرئيسية - Jawlan.org من نحن إجعلنا صفحتك الرئيسية أرسل لنا أضف الموقع للمفضلة English
عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          
من الذاكرة الجولانية
 10/10/1961
استشهاد مهنا فارس الصباغ
 10/10/2006
اعتقال سعيد ايوب بتهمة القاء قصيدة تشيد بالمقاومة اللبنانية
 10/10/1981
18 شخص يحملون الجنسية الاسرائيلية في الجولان
 10/10/2009
بدء اعمال ملتقى الجولان العربي والدولي في مدينة القنيطرة
 10/10/1973
استشهاد كامل قاسم منصور عماشة من قرية بقعاثا
 12/10/2002
الكشف عن وديعة رابين المقدمة الى الحكومة السورية
 13/10/1975
سلطات الاحتلال تفرج عن الاسير السوري رفيق الحلبي من قرية مسعدة
أرسل مادة للنشر
Google
 
 
 
 
موقع الجولان >> منبر الزوار
منبر الزوار
حتراق حلم
*********
بقلم : عدلة شدّاد _خشيبون
قانا الجليل

هي نار كاوية،لا ترحم ولا ترفق بأحد ، كانت عنيدة ، قاسية القلب ، لملمت اشلاء اوراق عاديّة أطعمتها ، لم تبالِ ، جمعتُ قواي ولملمتُ ديوان شعر أكل الدّهر منه وشرب ، وبقيتْ مطرقةً لا تبالي ، لمحتُ سلة قديمة كانت قد أهدتني إياها صديقة عابرة، ذهبتْ وما ذهبت سلّتُها ، ضقت ذرعًا بالذّكريات ، حملتها غير آسفة عليها وأودعتها النّار غير الملتهبة ، وبدون تفكير أدخلتُ عود ثقاب كان قد نجح أخيرًا ليُخرج لهبة قويّة ، وأشعلت ما جمعته وخرج الدّخان أصفر اللّون ثمّ أحمر ثمّ ما لبث أن تحوّل لأسود ، خفت سوء عاقبة بأن ما أودعته للنّار هو ما أخشاه أن يحترق ، تأملت وتأملت حتى بدت لي علبة سوداء نسيت ما حوت ولكنها سوداء فضحكتُ غير آسفة عليها..
وشعرت بالدّفء إذ ذاك وقمت على عجلة من أمري وقبل أن أغيّر رأيي
تصفحت رواية قديمة قِدم الانسان ومعاناته وادخلتها في لهيب لا يرحم ولا يرأف .
ثمّ جمعت كلّ اوراقي القديمة المكشوفة منها وغير المكشوفة ، وجعلتها دفئًا لي في ليلة ليلاء قارسة البرد قاسية... ليلة كلها غيوم وهموم
ليلة عليلة بوجوم .
الرعد ذو صخب والبرق ذو لهب والقلب يخفق بسرعة ...جوّ مكفهرٌ ...لا أمل.. دقات السّاعة تضرب عرض الحائط تريد أن تكسره لا تطيقه سندًا لها ...تريد أن تتحرر من كلّ هو واقف ..
همدت النّار قليلاً بدأ برد الوحدة يتسلل إلى قلبي ..وقلبي مسكين لا تلائمه البرودة لا ولا الرّطوبة ، تلحفت بلحاف قديم تسللت إليه أشباح الغربة وأشواك الصّبار ، فسالت دماء الحنين ، وهاجت أفكار الضّياع ، فقذفته غير ابهة ببرد يلسع كقفير زنابير وخلية نحل فرّت من خليتها بحثًا عن جسم تنهشه بغير رحمة .
تأملت الرّماد ...وجدته يعاني ...يريد أن يتطاير لا يريد البقاء ، شيء يخيفه.. شيء يرعبه ، تأملته مرّة ثانية وثالثة حاولت أن أقرأه فشلت المحاولة
أغمضت عينيّ...ودخلت حجرة ضيقة المدخل فسيحة المكان ، وتحت سرير متداعي الأطراف وجدتها ورقة صفراء بلون الموت حزينة بلون اليُتم والتّشرد ، مسكتها قلّبتها عاندت حركات اصابعي ارادت ان تبقى هناك حيث السّرير المتداعي لتحميه ، عاودت تقليبها ، شعرت بالدفء اخذتها بعد ان فتحت عينيّ ، وتوجهت الى كومة الرّماد واودعتها ، وشعرت بلذة ما بعدها لذة خاصّة حين ومضت النّار من تحت الرّماد فابتهجت وضحكت وقبل ان تخبو اسرعت الى خزانة اخرى جمعت كلّ اوراقي القديمة جمعت ذكرياتي.. جمعت حكاياتي ...عباراتي الجميلة
جمعت كل ما خطّ القلب وانّت الرّوح وتأملتهم وقلت الليلة ستكون أروع الليالي، لن ابالي بالبرد القارس لا ولا بالرعد الذي يهدر كهدير بحر هائج مائج ،الليلة ستكون ليلتي من الدفء حتّى ولو تزيّن جبل صنين بالابيض ولو لبس الجرمق حلّة زفافه ستكون ليلتي مميزة ساحتسي اطيب انواع الشاي سيكون من كلّ الاعشاب الطّبيّة المهدئة والدّافئة لن ابخل على نفسي بانواع المكسرات اللذيذة وغالية الثّمن كيف افعل وهذه ليلتي وحلم حياتي
ستكون ليلة مميزة وستكون اوراقي الليلة كلّها في خبر كان وستصبح رمادًا
قد اندم على فعلتي وقد احرق اصابعي ولكن لا باس فاصعب الاوجاع هي الاوجاع الحاضرة على حدِّ قول ابي .
لا بأس إن احترق حُلمنا ... ففي الحُلم لنا حُلم آخر فالنّار تأكل حُلمنا
إن لم تجد ما تأكله..
شبّتِ النّار بين الضّلوع...توارى شيء من الأمل ...غرق في لجّة الكرى
خفقت رايات الظّلام... اشتعلت نار الفراق... الرعد يئّن والبرق يومض ...وأنا أتلظى بجمر أحمر اللّون يُلهب الفؤاد،وأتمتم...عذرًا أيّها الحُلم المختبئ بين اللهيب سأبقى بك وستبقى خير لهيب ، فحُلمنا يكبر كلّما كبُر لهيب نارنا، فها أنا أغفو بين ذراعيّ الأمل ، ففي اللّيل أحبتي .. ننام كيلا ننام ، نستيقظ كيلا نحلم، فليس من النّوم وحده يستيقظ الأنام، بل من كلّ حُلم جميل جميل،وليس كلّ رماد من صحف بالية وفروع أشجار يابسة .... بل قد يكون حُلما احتضر في بلاد يحرقون بها الأحلام ...
... وتلاشى إذ ذاك الحُلم في كابوس مخيف مخيف....
قانا الجليل
المرسل : عدلة شدّاد _خشيبون بتاريخ : 12/06/2011 12:17:39
** إضافة مشاركة جديدة **
لتصفح جميع المشاركات إضغط هنا
أخر عشرة مشاركات
12.05.2012 -  المرسل  طارق لحميد
04.01.2012 -  المرسل  الكريدن
30.12.2011 -  المرسل  فواز حسين/حرفيش
12.12.2011 -  المرسل  سمر يزبك
21.11.2011 -  المرسل  ساطع نور الدين
16.11.2011 -  المرسل  هل تعلم ايها السوري؟
06.11.2011 -  المرسل  سعيد الادهم ..غزة
05.11.2011 -  المرسل  حميدة صدقة
22.10.2011 -  المرسل  يارا
23.08.2011 -  المرسل  درزي سلفي