المجمع الطبي المركز الثقافي مسرح عيون المركز الإعلامي السياحه البديلة مركز الموسيقى بيت الفن روضة المسيرة
الصفحة الرئيسية - Jawlan.org من نحن إجعلنا صفحتك الرئيسية أرسل لنا أضف الموقع للمفضلة English
عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          
من الذاكرة الجولانية
 14/09/2001
تدشين نصب تذكاري للمجاهد اسعد كنج ابو صالح في مجدل شمس
 14/09/2008
مبادرة لتأسيس لجنة متابعة قضية الزيارات العائلية إلى الوطن وعقد اجتماع بهذا الخصوص في مركز الشام بحضور شعبي
 15/09/2014
انسحاب القوات الدولية من موقعها قبالة مجدل شمس
 15/09/1976
اول لقاء بين العائلات السورية على خط وقف اطلاق النار
 15/09/1976
اول لقاء بين سكان الجولان المحتل واقاربهم في الجزء المحرر من الجولان
 15/09/1983
ذكرى وفاة الشيخ كمال كنج ابو صالح
 16/09/2010
اسرائيل تسمح لـ 665 رجل دين بينهم 226 امرأة و20 شاب بزيارة اقاربهم واذويهم في الوطن الام سوريا ضمن الزيارة الدينية السنوية لمقام النبي هابيل ( ع)
أرسل مادة للنشر
Google
 
 
 
 
موقع الجولان >> منبر الزوار
منبر الزوار
اقف أحياناً متأملة ..أنظر للناس، للحياة،لهذه الدنيا، أراقب الأمور بحدقات القلب فماذا ارى؟؟؟؟
أرى قطار الزمن ينهب الوقت نهباً،ونحن ندور في محطاته الحياتية لاهثين، نركض، نتسابق ، من منا يجمع ثروة أكثر، من منا يبني بيتا أجمل وأكبر؟؟؟،من منا أقدر على خداع الآخر، ونصب المكائد له، لأخذ منصبه ورزقه الخ!؟
من ؟من ؟ كل هذا يجري تحت سمع وبصر طمعنا، وتكبرنا، وإثباتا زائفا لأنفسنا بأننا الأقوى، والأقدر، كل هذه الأمور حرمتنا أن نرى ونتأمل جمال الطبيعة، وروعة الكون، حرمتنا أن نرى أعماقنا وما يجيش في داخلنا من جمال، ورقة، وشفافية،كل هذا ينسينا مشاعرنا الجميلة الموجودة في ذاتنا، تنسينا مشاعر الحب لمن حولنا، لمن نخبئهم في القلب، ويسكنون أفئدتنا، كلَّ هذا ينسينا أن نذهب اليهم نعانقهم، نقول لهم اننا نحبهم، نعم ننسى أن نقول لهم (نحبكم ونحتاج اليكم)

أزدحمت هذه الأفكار برأسي المتعب، وكثرت الأسئله في عمق روحي، لماذا؟ لماذا ننسى كبارنا، مرضانا، جيراننا،من هم بحاجة لنا؟ لماذا لا نقتطع من وقتنا زمناً نعبر لهم عن مشاعرنا الدافئة، وأحاسيسنا الحانية لهم؟ لماذا نبخل على أنفسنا بهذه السعادة التي نشعر بها عندما نقوم بعمل أنساني ونؤدي فريضة الوفاء لأهلنا، وللمحتاجين من بيننا؟
أسئلة عديدة عبرت داخل روحي وقلت: متى تستيقظ قلوبنا النائمة؟ متى تذوب مشاعرنا المثلجة؟ وندرك أنَّ الحب والمحبة هي الحقيقة الواحدة التي تعمل على تطورنا وتنمية سعادتنا، متى نتوقف عن تأجيل لحظات الفرح ونتعلم كيف نعبر عن حبنا، كما نعبر عن غضبنا، وعدائنا, وكيل التهم لبعضنا البعض،
متى نطلق نوارس الحب من شطآن أرواحنا الصامتة،لنقول بأعلى أصواتنا نحبكم.. نحبكم..
نحن أمة تمتليء حباً لكنها مغلقة خلف همومها، ومتاعب حياتها، وكسب عيشها..
متى أجد أجوبة لتساؤلاتي؟

أحبتي قد يجيبني أحدكم قائلاً: الحب مشاعر تنتقل للآخر بمجرد شعورنا به، الحب لا يحتاج لبوابة للدخول، لا يستأذن، ولكني أقول نحن بحاجة الى كلمات جميلة، حنونة، صادقة، كلمات رقيقة دافئة، لنشعر بالأمان، لتزهر أيامنا وساعاتنا بالفرح، والعطاء، لنشعر بلذة العمل، وقيمة الحياة،
اتمنى للجميع فرحا وسعادة وعيش تغمره المحبة.
المرسل : أملي القضماني بتاريخ : 18/10/2006
** إضافة مشاركة جديدة **
لتصفح جميع المشاركات إضغط هنا
أخر عشرة مشاركات
12.05.2012 -  المرسل  طارق لحميد
04.01.2012 -  المرسل  الكريدن
30.12.2011 -  المرسل  فواز حسين/حرفيش
12.12.2011 -  المرسل  سمر يزبك
21.11.2011 -  المرسل  ساطع نور الدين
16.11.2011 -  المرسل  هل تعلم ايها السوري؟
06.11.2011 -  المرسل  سعيد الادهم ..غزة
05.11.2011 -  المرسل  حميدة صدقة
22.10.2011 -  المرسل  يارا
23.08.2011 -  المرسل  درزي سلفي