بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الحركة الاسيرة >> سيطان الولي >>
الجولان المحتل ... قراءة في معضلات الواقع ...يوم الشهداء ----- يوحدنا
  20/04/2010

الجولان المحتل ... قراءة في معضلات الواقع 12
يوم الشهداء ----- يوحدنا

موقع الجولان/ سيطان الولي


إن تاريخنا الوطني والنضالي , يقوم على عدة قوائم أهمها ثلاثة , هي سر انتصاراتنا ووصولنا إلى تحقيق أهدافنا :
الأول -- وحدتنا الوطنية , وحقيقة إننا مجتمع واحد ننتمي إلى شعب وأمة واحدة , وإيماننا العميق إن بالوحدة فقط نحقق غاياتنا وطموحاتنا في شتى النشاطات والفعاليات الوطنية والاجتماعية .
الثاني -- نضالنا ضد الاحتلالات المتعاقبة على أرضنا , وإصرارنا على مقاومة أي احتلال يطمع بثرى بلادنا وخيراته , وبذلنا كل نفيس , في سبيل تحررنا وإنعتاقنا من ربقة الاحتلال .
الثالث -- شهداءنا الأبرار " أنبل من في الدنيا وأكرم بني البشر" , ببذلهم النفس والجسد والدم , والتضحية بذواتهم في سبيل حرية وتحرر الجماعة .
فلم تتحقق تلك الانتصارات بفضل " فئة" واحدة ,حزبية كانت أم سياسية . ولم يحتكر العمل الوطني , المقاوم للإحلال " نفر" من الناس بصبغتهم أي كانت . ولم توكل بيوم من الأيام المهام الوطنية والاجتماعية العامة التي تخص الجماعة , إلى " إطار" بعينه مهما أطلق على نفسه من تسميات وصفات وتعريفات " من نحن " .
إن نضالات جماهير الجولان العربي السوري المحتل , هي من فعل الجميع , وملك وارث تراثي للجميع . فكما توحدنا في ساحات المواجهة والنضال , وكما استشهد من استشهد منا لأجل الغاية الوحدوية المشتركة . ولأننا جميعنا ورثة النضال والكفاح الوطني والقومي لشعبنا العربي السوري على مدار التاريخ . وورثة تضحيات بواكير شهداءه , فان يوم الشهداء... يوحدنا .
يوم الشهداء – في السادس من أيار من كل عام- هو يوم لتخليد بواكير المجاهدين الذين ضحوا بأنفسهم وأجسادهم ودماءهم في سبيل الوطن والشعب , كل الوطن وكل الشعب . ونحن الآن هذا الكل , هذه الجماعة , هذه الوحدة . أفلا يوحدنا يوم الشهداء ؟!!!
لتتداعى إذا , الفعاليات الوطنية في الجولان , لعقد اجتماع عام , لتشكيل وانتخاب لجنة شعبية للعمل الوطني , لإحياء يوم الشهداء .



 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات