بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الحركة الاسيرة >> سيطان الولي >>
 سيطان!!! سيف دمشق
  11/07/2008
 

سيطان!!! سيف دمشق

* الدكتور جمال نمر الولي
  السعودية


أنحني أمام هاماتكم، وأقبَل أقدامكم يا أهل الجولان شيوخاً، ونساءً رجالاً شباباً، وأطفالاً.استقبال ومشاركه وجدانيه قلَ نظيرها يستحقها سيطان، وعوَضت فراقي عنكم....
سلاماً يا وطن المحبة
عبر أنسامك يحلو السلام
سلاماً لك عشقاً وفخراً
تعلو جباهه سيوف وسهام
للجولان قصَة عز وصمود
كما للصقور عين لا تنام
هو في العلياء تعلو هامته
وفي ثراه جذور تستقام
مجدلٌ تٌوجت بأبطالك
وشمس على جبينك تنام
يا سيطان يا رمح الهلالي
يا سيف دمشق لا يضام
سيطان يا عشق الياسمين
يا جرح قاسيون والشآم
يا سيطان الشبل : زفافك
على أسنَة الرماح مقام
أدعو لرفاقك بالأسر
على صدوركم تغفو وتنام
يا جولان الأحرار يا أهله
عشتم أبد الدهر أعزَة كرام
جولان من السعودية حباً
ومني ومن مكة والحرام
ثلاثة وعشرون عاما مروا سجالا بين الوجود وعدمه.
ثلاثة وعشرون عاما عبروا بين الشهادة والولادة!!!
صليت في محراب الأمل، وما أدركت وجودي كمن يكون الغائب الحاضر. فكنت ألتقط أنفاسك بين الوعي واللاوعي، فسمعت تردداتك عبر أثير الخلود، والراية خفاقة تداعبها أمواج الكبرياء!!!! هي الساعة الآن العاشرة وتسع عشرة دقيقه!! قبل الظهر!! يوم الثلاثاء 8 / 7 /2008 بين الأمل في العلياء، وترجَل الفارس..! وبين شاشة الانترنيت.
هذا الحد الفاصل بين الشهيق، والزفير. ترتاح فيه أوراق شجر الكرز، والتفاح، وزهر الرمان ، وتويجات الياسمين لتجعل من أنسامها مجسَات تستقبل الغائب على أسنَة الرماح. ليزفَ مع سنونو الجولان. والذي خرج عن صمته. ليضيء الشموع التي لم يطفئها سيطان في ليلة عيد ميلاده... الآن عرفت كيف أن الطيور رقصت بلا خجل. فكيف بي أقيَد صراخي وأن أذرف الدموع التي لن أسمح لها بمغادرة المقلة. فهي عاشقة محترقة مشتاقة ضاقت عليها حواف البصيرة!!!!
يا سيطان أيها الفتى النبيل يافعا كنت أم رجلا...
كم ستعد أنفاسك، وذكرياتك... فقد هامت الروح يا سيطان، وأنا أنت أداعب معك أمواج المتعاقبين في لحظات السكون والحركة، فتنبعث الحياة من سكونها ويتفاقم الألم من الحركة ولمدة 23 عاما من الأسر وأنت الآن حر ........
والآن أنت أنا تداعب معي 31 عاما من الحرية، وأنا الآن أسير، فأشتاق أن أعانقك، وأن أحتفل بعيد حريتك، وعيد ميلادك الجديد 8 / 7 تاريخ ميلاد هايلك توأمك عشيقك...!! عشقتم دهاليز الموت، وما تعب اللهاث نحو الوطن. كيف تمور الحياة وتدور أقدارها، وتنبعث الأرواح يوم 7 / 7 ويوم 8 / 7 هي قدركم ميلاد هايل وحرية سيطان هو قدركم ليتمادى المدى، وينفجر اكسير الحياة لتولد الحياة في الزمن المعطل، فأعيش لحظات عصيبة من الهذيان أدركت أن الزمن يمضي وينقضي منه عدد من السنين. فتبتعد عن حياتك، وتقترب من حريَتك!!! واقتربت من حريتك!!!!!
والآن أنت حر!!!! ، وحر !!!!!، وحر!!!!!!!!!!!!!

* شقيق الأسير المحرر سيطان الولي

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات

1.  

المرسل :  

هيلة غانم فخرالدين

 

بتاريخ :

17/11/2008 22:03:34

 

النص :

اااااااخ يا خيي جمال ما حدا بيحس فيك قدي هيلة ما بين الجولان والجليل قصة انتحار المستحيل