بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الحركة الاسيرة >> سيطان الولي >>
بدء فعاليات خيمة الاعتصام في الجولان المحتل
  05/06/2008
 

بدء فعاليات خيمة الاعتصام في الجولان المحتل

موقع الجولان

بمشاركة مختلف الأطر السياسية والاجتماعية في الجولان المحتل، وجماهير غفيرة من ابناء الجولان، وناشطين من الأشقاء الفلسطينيين في مناطق الجذر الفلسطيني عام 1948، افتتح يوم أمس تجمع الجولان السوري خيمة الاعتصام للتضامن مع الاسرى السوريين وبشكل خاص مع الأسير السوري سيطان نمر الولي، وذلك بمؤتمر صحفي شارك فيه كل من السادة وهيب الصالح وفارس الشاعر من تجمع الجولان السوري والدكتور المحامي مجد كمال ابو صالح الذي يتولى قضية الأسير السوري سيطان الولي قضائيا وقانونيا، والسيد رئيس جمعية انصار السجين الاسير المحرر منير منصور ، وسكرتير لجنة المتابعة لقضايا أسرى الداخل  فراس العمري ، والأسير المحرر محمد كناعنة" ابو اسعد" أمين عام حركة أبناء البلد من فلسطين.

وقد استهل السيد وهيب الصالح المؤتمر الصحفي بكلمة موجهة الى أصحاب الضمائر الحية  بالعمل الجاد والدؤوب من اجل تامين الإفراج عن الأسير سيطان الولي وكافة الأسرى السورين من أبناء الجولان الذين يعانون أمراضا صحية صعبة، فيما أكد السيد فارس الشاعر على القيمة المعنوية والروحية التي يجسدها الاسرى في مجتمعنا مستذكرا  حالة الأسير الشهيد هايل ابو زيد، أما الأسير المحرر منير منصور من فلسطين المحتلة فقد ناشد حركات المقاومة في فلسطين ولبنان بالعمل من اجل عدم السماح لأي كان بالتفريق بين الأسرى من حيث الجنسية والهوية والانتماء  لان كافة الأسرى يشكلون قضية واحدة لا تتجزأ، أما الدكتور مجد ابو صالح فقد قال :لقد قمنا بتقديم طلب إخلاء سبيل الأسير سيطان الولي بسبب وضعه الصحي الخطير، ونحن بانتظار جواب مصلحة السجون الإسرائيلية على طلبنا هذا، رغم أننا لا نراهن على الاستجابة كثيرا، وأضاف إن الأسرى هم رسل لهذا المجتمع صاحب المبادئ التي لا تتزعزع، وتوجه إلى كافة الضمائر الحية في العالم وبالأخص في وطننا الغالي سوريا بالعمل وبكل الإمكانيات من اجل إطلاق سراح أسرانا وبشكل خاص الأسير سيطان الولي، أما الأسير المحرر محمد كناعنة فقد قال : كنت قبل أسبوع واحد فقط مع الأسرى من الجولان واقول لكم ان معنوياتهم عالية جدا وبالأخص الأسير سيطان الولي الذي كان يشد من عزائمنا ويقول لنا سأوجه بكبرياء هذا المرض وإجراءات العلاج، مناشدا كل الأحرار في العالم  العمل من اجل تبني قضية الأسرى والعمل على إطلاق سراحهم دون تميز أو تفرقة كما حدث في الماضي، من جهته أكد الشيخ فراس  العمري على أهمية التواصل النضالي بين الأسرى والساحتين الفلسطينية والسورية في الأرض المحتلة.

 واستكمالا لفعاليات خيمة الاعتصام أعلن السيد فارس الشاعر إن اولى  الفعاليات التضامنية ستكون عند الساعة السادسة من مساء هذا اليوم بمهرجان تضامني يتخلله مسيرة شموع للتضامن مع أسرانا في سجون الاحتلال ، وسيعلن تباعا عن باقي الفعاليات والبرامج التضامنية من داخل خيمة الاعتصام التي ستبقى مفتوحة على حتى تحقيق اهدافها.

صور من المؤتمر الصحفي:

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات