بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الحركة الاسيرة >> سيطان الولي >>
خيمة اعتصام في مجدل شمس من أجل حرية أسرانا
  31/05/2008

خيمة اعتصام في مجدل شمس من أجل حرية أسرانا

الاجتماع الذي تم مساء أمس الجمعة في مركز الشام تمخض عن إطلاق حملة احتجاج مفتوحة تشمل الاعتصام اليومي في ساحة مجدل شمس والنشاط الإعلامي المكثف على المستوى المحلي والعربي والعالمي هدفها إدراج قضية أسرى الجولان عموماً والحالة الملحة للأسير سيطان الولي خصوصاً على سلم الأولويات في أية تسويات أو صفقات تبادل قادمة.كما تم التطرق إلى الحالة الصحية الأقل خطراً لبعض الأسرى الآخرين مثل الأسير بشر المقت والتي من الممكن أن تتفاقم في أي وقت.بدأ الاجتماع باستعراض لحالة الأسير الولي قدمها الدكتور وجدي الصفدي والذي واكب الحالة منذ فترة، حيث أكد أن حالة الأسير قد دخلت في مرحلة متقدمة لورم خبيث بدأ في الكلية وامتد إلى العقد اللمفاوية ضمن شروط صحية ونفسية سيئة للغاية يعيشها الأسير حالياً بين أيدي سجانيه.بعد ذلك استعرض المبادرين للدعوة من كوادر تجمع الجولان السوري برنامجهم المقترح والذي سوف يبدأ بخيمة اعتصام في مجدل شمس، اعتصام مفتوح حتى انجاز المهمات الملقاة على عاتقنا كمجتمع بحق أسرانا القابعين في المعتقلات منذ ربع قرن في ظل حالة من التقصير العام رسمياً وشعبياً. وطالب المبادرون للدعوة بالترفع عن الإشكالات المحلية بين الفئات والمؤسسات المختلفة، فقضية الأسرى.. وقضيتنا الراهنة بالحالة الخطرة للأسير سيطان أكبر من أن يتم التعامل بها بعقلية المنافسة والمناكفة والصراع على الإنجازات الذاتوية.بعد ذلك عقب الحضور على القضايا المطروحة وتم النقاش في سبل إيجاد أفضل الطرق وأكثرها فعالية من اجل إنجاز المهمة المطروحة.تعددت الآراء والطروحات إلا أن الفعل الحقيقي الممكن الذي اتفق عليه الجميع يتلخص بتكثيف النشاط الإعلامي وإعلاء الصوت حتى يصل للآذان التي من المفترض أن تسمعه وتدرجه على سلم الاولويات.
اليوم سوف يبدأ العمل على خيمة الاعتصام وتنظيم العمل، والمبادرون يحتاجون للدعم والمساندة من كافة الفئات والأفراد والمؤسسات في المجتمع المحلي، ويرحبون بأية اقتراحات أخرى مثمرة.

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات