بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الحركة الاسيرة >> سيطان الولي >>
الأب طبرة يناشد البابا بنديكتوس التدخل لإطلاق الأسير سيطان الولي
  09/01/2008

الأب طبرة يناشد البابا بنديكتوس التدخل لإطلاق الأسير سيطان الولي

موقع الجولان/19/1/2008

ناشد الأب ميشيل طبرة في رسالة وجهها إلى قداسة البابا بنديكتوس التدخل للإفراج عن الأسير البطل سيطان نمر الولي في سجون الاحتلال الإسرائيلي. وأضاف الأب طبرة في رسالته أن ما يعاقب عليه الأسير سيطان ومعه رفاقه هو مقاومة الاحتلال، وهذا أمر كفلته الشرائع الدولية كما السماوية. وفيما يلي النص الحرفي للرسالة:
رسالة إلى قداسة الحبر الأعظم
بنديكتوس الكلي الطوبى

نقبّل يدكم الطاهرة أولاً وبدافع من وصية المحبة التي أوصانا بها السيد المسيح أن نحب الناس جميعاً كنفوسنا وبشعور الحزن العميق نعرض على قداستكم قصة رجل فقير وغريب وهو من إخوتنا الموحدين الدروز، جاء إلى قريتنا وعمل فيها وتزوج ورُزق بولد وبعد فترة عاد إلى بلده مجدل شمس في الجولان المحتل، هذا الفتى عندما صار شاباً اشترك مع أبناء بلده في مقاومة سلطات الاحتلال الإسرائيلية سلماً كحق مشروع شرعته هيئة الأمم المتحدة وكذلك الأديان السماوية ولهذا فقد زج به في السجن منذ نحو خمسٍ وعشرين سنة وما زال حتى الآن.
إننا نحن كهنة قرية صما الهنيدات -هي قرية صغيرة في محافظة السويداء- وأبناءها وأمام عجزنا الكامل عن تقديم أي عون لهذا السجين نلجأ إلى مقامكم السامي كما لجأ المخلع قديماً إلى السيد فقال له: قم احمل فراشك وامش.
إن حال السجين سيطان بن نمر الولي هو كحال ذلك المخلع ينتظر على الأرض نفسها والقريبة من قرية سلوان من يفتح له أبواب السجن وينقذه من رحلة العذاب الطويلة التي عاناها في ظلام السجون وقسوتها وليس له سوابق أيها الأب الأقدس ومن أعطي مفاتيح أبواب السماء قادر على فتح أبواب سجن سيطان.
إننا بما لنا من دالّة على قداستكم كأبناء ننقّب بهذه الرسالة سقف مقركم السامي وندلي بسيطان على فراش ظلمه وعذابه ليلقى من قداستكم كما لقي أعمى أريحا ذلك المريض من يسوع قديماً.
إننا نشعر بعجزنا عن فعل أي شيء لذلك السجين لكننا في الوقت نفسه نشعر بالقوة والأمل والرجاء بأن كلمة تخرج من فم من يأمر فيُطاع قادرة على فك أغلال سيطان وإعادته إلى الحياة وإلى أهله وأولاده.
بعدما قال يسوع: «اطلبوا تجدوا، اقرعوا يفتح لكم»، نود أن نلفت نظركم إلى أن هذه الرسالة إلى قداستكم هي قرع دائم على أبواب عرشكم المقدس حتى يفرج عن مواطننا وتفتح الأبواب لولدكم سيطان كي يعود إلى بيته وأهله ولتدوم رياستكم إلى الأبد آمين.

عن الكهنة الكاثوليك في قرية صمّا الهنيدات / الأب ميشيل طبر
ة

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات