بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الحركة الاسيرة >> سيطان الولي >>
من زنزانته الأسير سيطان الولي يهنئ أمهات الوطن بعيدهن
  21/03/2007
 

من زنزانته الأسير سيطان الولي يهنئ أمهات الوطن بعيدهن

 
أمي في عيدك.. أحن إلى خبز أمي.. وقهوة أمي ولمسة أمي... أمي الحنون.. أقبّل يديك ووجنتيك..وأقدم لك أبهى باقة ورد في عيدك ..
عيد الأم وخالص التمنيات بعمر مديد, وسعادة وهناء وراحة بال. تحية حب واحترام وإجلال, أنسجها لك بخيوط أحلامي وآلامي, وأوشحها بأنغام موسيقا ريفية أصيلة تنتشي من نغماتها روابي جولاننا الحبيب..في آذار عندما يهل الربيع يا أمي, أتخيل وجهك يشع بالنور والضياء , وجبينك الطافح بالفخر والشموخ، وعينيك وفيها أطياف ألوان الربيع تتلألأ، كما تكون الطبيعة مزدانة بألوان الورود.
أتذكر فيض حنانك علي وعطفك وتضحياتك وسهرك وتعبك الذي أقدسه. فلا عجب أن تكوني أمي أيتها المرأة الرائعة، التي تهز السرير بيمينها وتهز العالم بيسارها.
أمي الحبيبة لا أستطيع أن أعبر عن مدى شوقي لك , وحاجتي لك لأن أقف أمامك وأشعر بالاضطراب أمام محياك الكريم, وعندما أراك يا أمي أشعر بسطوع البدر في ظلمة الليالي, إنك عندي أغلى من حياتي.
أمي يعجز لساني، وتعجز سطور الورق، تصاب كلماتي بالتعب ويخذلني الوصف وأنا أحاول أن أكتب لك عنك، عن حبي واحترامي لك وشوقي لأقبل يديك في عيدك، فكل عام وأنت بألف ألف خير يا أمي.
أمي الغالية لقد أرسلت لك تحياتي وحبي وأشواقي وقبلاتي, مع الهواء والنجوم والقمر مع الفراشات والعصافير بين الكلمات ووراء السطور فهل وصلتك يا أمي؟
لك يا أمي الأغلى محبتي الأبدية، وانتظريني، لا تبكِ يا أمي.. ولا تحزني.. ولا تيئسي.
وأعدك أن أعوضك لبعدي عنك.. عن أيامك الحزينة على غيابي، وحرمانك مني.فأنت من علمني حب الوطن والصمود والأمل .
انتظريني فمهما طالت الغربة، ومهما قست قضبان الزنازين الصهيونية سوف أتحرر وأعود لأحضانك لحنانك كي يغمريني.. لأغفو على صدرك وأشعر بالاطمئنان والأمان.
أمي حبي إلى الأبد.

ابنك المشتاق الأسير سيطان نمر الولي
حرر بتاريخ اليوم الـ 7880 من عتم الزنزانة الصهيونية

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات