بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> قرى الجولان السورية المدمرة  >>  المُهّجرين السوريون  >>
رسالة موجهة إلى الرئيس بشارالاسد من جمعية أبناء الجولان الخيرية
  29/06/2010

رسالة موجهة إلى الرئيس  بشارالاسد من جمعية أبناء الجولان الخيرية

موقع الجولان

وجه أبناء الجولان النازحين في مدينة السويداء رسالة باسم  الجمعية الخيرية لأبناء الجولان رسالة إلى السيد الرئيس بشار الأسد  تتعلق بقضايا أبناء الجولان...  حين لم يتم الموافقة على إقامة جمعية خيرية لأبناء الجولان المتواجدين بالسويداء بحجة أن الدولة تقدم كل شيء لأبناء الجولان ولا حاجة لجمعية خيرية تدعم بعض المحتاجين من أبناء الجولان .قررنا أن نضع النقاط على الحروف وصغنا المطالب برسالة للسيد الرئيس وسلمت باليد للسيد عبد الله الدردري أثناء مؤتمر الاستثمار الذي عقد بالسويداء لينقلها للسيد الرئيس بشار السد وهذا مضمونها:

سيادة رئيس الجمهورية العربية السورية
د. بشار الأسد المحترم

بكل معاني الشموخ والإباء نجدد الانتماء والولاء لوطننا الغالي الذي تمثل قيمكم ومواقفكم المبدئية والثابتة في تعزيز الانتماء الوطني والقومي وما حفاظكم على الجولان إلا تبيانا ً لهذه المواقف التي نعتز بها ونفخر.
إن الجولان قلب سوريا وهذه مقولتكم التي نفتديها بالدم رجالا ً ونساء ً وأطفالا ً لتبقى راية سورية خفاقة مجدا ً وعزة وكبرياء. ومن مدرستكم نهلنا القيم الوطنية والقومية مدرسة النضال والرجولة والتزامنا بالقيم والتوجيهات التي من خلالها تجـذ رنا بالأرض . وتابع أبناؤنا دراستهم الجامعية والتحصيل العالي ونظرا ً لموقفنا المبدئي ورفضنا القطعي لمواقف العدو داخل الجولان وخارجه تعرضنا للعديد من الضغوطات والعراقيل لنا في هذا الإطار.
السيد الرئيس القائد
يشرفنا أن نضع بين أيديكم الكريمة بعض القضايا التي تحتاج لمساعدتكم وهي:
1 - يوجد عدد من الجولانيين دخلوا القطر عند انتهاء تعليمهم الجامعي في دول الاتحاد السوفيتي سابقا ومنعتهم سلطات الاحتلال من العودة إلى الجولان وآثروا العودة إلى الوطن الأم سوريا ويحملون شهادات جامعية عليها ختم قنصلية الكيان الصهيوني في موسكو وهذا يمنع تعديلها. وضيع جهدهم الدراسي.
2 - يعاني البعض من الجولانيين عدم تأمين التسهيلات المصرفية لهم وخاصة عند تقدمهم لطلب قرض إذ لا يملكون الكفالة المطلوبة ومنها الكفالة العقارية فهم لا يملكون أرضاً ولا سكن وإن وجدت للبعض فإن بيان وضعهم العسكري من قبل شعبة التجنيد ليثبتوا خدمة العلم أم لا غير متوفر . فالشباب الجولانيون الوافدون هم مؤجلون حتى إشعار آخر وهذه العبارة تشكل عقبة حقيقية في منحهم قرض .
3- عدد من الوافدين يحملون شهادة بكالوريا وما سبقها من شهادات ( تعليم أساسي وابتدائي ) عليها أختام العدو وهذه القضية تشكل قضية مصيرية بالنسبة لهم وخاصة بالنسبة لتوظيفهم.
4- يبلغ تعداد الجولانيين المتواجدين في محافظة السويداء أكثر من مائتي أسرة وهم محرومون من التمثيل بمجلس الشعب ومجالس الإدارة المحلية ( كمجلس المحافظة - ومجالس المدن - ومجالس القرى. ولا يوجد مكتب تمثيلي لأبناء محافظة القنيطرة بالسويداء.
يرجى التوجيه للمساعدة في حل هذه الأمور المبينة أعلاه ودمتم ذخراً للشعب والوطن والأمة العربية..
 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات

1.  

المرسل :  

مواطن

 

بتاريخ :

22/08/2010 20:27:17

 

النص :

نتمنى من فخامة الدكتور بشار الاسد النظر الى مطالب اهلنا في الجولان بمحمل الجد وان يقوم على معالجتها قريبا وان يتم افتتاح الجمعية في السويداء لتكون صلة ربط بين اهل الجولان السوري خلف الاسلاك وبين الحكومة السورية ليتم نقل الوظع السيء اللذي يعانيه اهلنا خلف الاسلاك وداخل الوطن الام سورية ايضا وان يتم تشكيل لجنة او هيئة حكومية لمساعدة اهل الجولان بشكل دائم دمتم ودام الجولان حرا محررا وكلنا خلف قيادتك الحكيمة وعلى العهد باقون ونجدد لك ولائنا وانتمائنا لوطننا الحبيب سورية
   

2.  

المرسل :  

سلمان أبوفياض

 

بتاريخ :

26/05/2012 00:44:21

 

النص :

يسعدنا أن نعلن الموافقة على إقامة جمعية أبناء الجولان الخيرية بالسويداء وهذه الجمعية التي جاءت لتجمع الطاقات في هذا المجتمع وتنظمها وتضعها في المكان الصحيح متبنية شعار السياسة للسياسيين والدين لله والوطن للجميع مؤكدة احترام رأي الجميع والعمل على تحقيق القول الشهير: الخلاف في الرأي لا يفسد للودّ قضّية وقناعتنا أن هذه المحافظة الفقيرة بمواردها غنية بأهلها قادرة على رسم آفاق مستقبلها رغم الصعوبات . ومنذ الأيام الخوالي كانت العلاقة حميمة بين الجولان والجبل وحين شردنا الاحتلال الصهيوني وجدنا في السويداء أهلاَ لنا حيث احتضنت هذه المحافظة الكريمة ما يربو على مئتي أسرة من أبناء الجولان , بما يزيد عن ألف وثلاث مئة نسمة ولم يشعر أيٌّ جولانيّ بأنه غريب عن المنطقة , بل أشعرنا أبناؤها أن الجولان في قلوب جميع أبناء الوطن ولاسيما أبناءٍ هذهٍ المحافظة الذين شاركونا بكل صدق ومحبة أفراحنا وأتراحنا وتابعوا بكل شغف ِ أخبار أهلنا في الجولان وكأنه جزء من هذه المحافظة . وسطّرّوا قصائد كانت كلماتها تنم عن صدق محبتهم وتحكي بطولات الأهل هناك وتفخر بمواقفهم الوطنية وجاءت الظروف العصيبة التي نمر بها لتؤكد أن مواجهة التحديات تكون برصٍّ الصفوف وليس بتفريقها. وحين وجدنا في الواقع الملموس أن الإمكانيات المتوفرة في السويداء يمكن أن تسهم في زيادة أواصر المحبة والتعاون فيما بيننا وتعمل على تطوير الواقع . قمنا بتأسيس هذه الجمعية كي تبقى المحبة في قلوب الجميع ومن خلال دعمكم لها يمكن أن تحقق المستحيل وهي ليست لأبناء الجولان وحدهم بل أبوابها مفتوحة أمام الجميع لمن يرغب بالانتساب أو أن يقدم دعما َ ماديا ً أو معنوياً لها أو اقتراحات تسهم بتطوير عملها . فقناعتنا أنًّ عقولاً كثيرة خيرُ من عقل واحد وقد جاء في نظامها الداخلي : المادة (2) أهداف الجمعية ما يلي: 1- دراسة واقع أبناء الجولان وأسرهم المقيمين في محافظة السويداء وتقديم المساعدة لكل إنسان محتاج حسب إمكانيات الجمعية 2- العمل على إيجاد مشاريع بيئية في كافة المجالات تؤمن المزيد من فرص العمل وتدعم مالية الجمعية 3- إنشاء صندوق خيري يقدم مساعدات لأسر المتوفين حسب الإمكانية. 4- إنشاء صندوق ادخاري لتقديم قروض لأعضائه حسب الإمكانية. 5- إنشاء موقع للجمعية يعرض مواهب وأعمال الجولانيين في المحافظة. وتوضيحاَ للفقرة الأولى تقديم المساعدة لكل إنسان محتاج ليس بالضرورة أن يكون جولانيا فالعمل الخيري لن يكون لشخص من دون الآخر فكما ذكرنا في المقدمة هذه الجمعية للجميع وأبناء الجولان جزء من هذا المجتمع . وفي الختام لا يسعنا إلا أن نشكر كل من ساعدنا في أن ترى هذه الجمعية النور والشكر والتقدير لمن يسهم في دعمها لتستطيع تحقيق أهدافها. رئيس مجلس الإدارة سلمان أبو فياض