بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الحركة الاسيرة >> سيرة ذاتية  >>
الاسير المرحوم وليد مصطفى محمود
  07/06/2006

وليد مصطفى محمود:

مركز الجولان للاعلام والنشر


مواليد العام 1958 مجدل شمس. انهى المرحلة الابتدائية في مجدل شمس، وعمل في قطاع البناء وسائقاً لجرافة. في العام 1971 استدعى من قبل الحاكم العسكري للجولان الى مدينة القنيطرة برفقة والده للتحقيق معه حول إحراق أعلام إسرائيلية فوق مبنى المدرسة الابتدائية، والتعرض لطلاب التحقوا في فرق الكشافة الإسرائيلية التي حاولت إسرائيل إقامتها. في الجولان . في العام 1981 اعتقلته سلطات الاحتلال بتهمة الالتحاق في المقاومة الوطنية السورية ومعه المرحوم نسيب محمود وجميل عواد وذلك بعد محاولة عبور خط وقف إطلاق النار.واصدر الحكم عليه بالسجن لمدة 9 اشهر. بعد تحرره تزوج من شقيقة الشهيد نزيه هاني ابو زيد وبعد شهرين تم اعتقاله مجددا لانضمامه الى خلية للمقاومة الوطنية ضمت نعيم أبو جبل، حيث اتهمت سلطات الاحتلال بمسؤولية خليته عن نقل معلومات إلى السلطات السورية عن أنفاق عسكرية إسرائيلية تحت الأرض في منطقة جبل الشيخ، حيث عمل فيها. أصدرت المحكمة المركزية في مدينة الناصرة حكمها الجائر عليه بالسجن لمدة أربعة سنوات ونصف السنة. وداخل السجن حكم عليه بالسجن لمدة سنة ونصف السنة. في العام 1984 تم استثناءه من عملية تحرير الأسرى التي جرت في حزيران عام 1984 بين سوريا وإسرائيل بسبب أخطاء تقنية تتعلق بقوائم الأسماء. في العام 1986 أطلق سراحه من المعتقل بعد انتهاء فترة حكمه التي أمضاها في معتقل الرملة والدامون وشطة، وعمل قي قطاع البناء لغاية العام 1987 حيث اجبر على مغادرة البلدة بسبب صدور حكم عليه بسبب ملفات امنية سابقة، حيث تم تخييره في العودة إلى المعتقل او العمل في مؤسسة المجلس المحلي المعين، إلا انه فضل الهروب من الحكم واللجوء إلى المناطق المحررة من الجولان، حيث ما زال يعيش في منطقة عين التينة القريبة من مجدل شمس شرقي خط وقف إطلاق النار، برفقة زوجته التي اجتمعت به بعد هروبه في إطار جمع الشمل، ويعمل في قطاع الزراعة. متزوج ولديه أربعة أولاد.

في تاريخ :19/4/2009 توفي وليد محمود اثر جلطة قلبية ..... للمزيد  اضغط هنا :

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات

1.  

المرسل :  

حزينه

 

بتاريخ :

03/03/2011 09:04:58

 

النص :

الله يرحم ترابك انت ما اخذت حقك وانت عاييش وبس رتحت الله اخذ امانتو