بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الحركة الاسيرة >> سيرة ذاتية  >>
الاسيرعفيف قاسم محمود
  20/05/2006

عفيف قاسم محمود

مركز الجولان للاعلام والنشر20/5/2006

مواليد العام 1938 مجدل شمس. أنهى دراسته الابتدائية حتى الصف الخامس في مدارس القرية. أدى خدمة العلم في الجيش العربي السوري في منطقة حمص وقطنا ودير الزور. وانهى خدمة العلم برتبة عريف.في الاعوام 1958/1960. وبقى يعمل في دمشق ومنطقة الحسكة. في الثامن من شباط 1972 عاد إلى مسقط رأسه في مجدل شمس بعد احتلال إسرائيل للجولان ضمن إطار جمع شمل العائلات التي شتتها الاحتلال الإسرائيلي. في العام 1973 اعتقلته سلطات الاحتلال بتهمة انه في اثناء حرب تشرين قدم المساعدة والطعام والمؤن لافراد القوات المسلحة السورية أثناء تقدمها على جبهة الجولان،إلا أنها أفرجت عنه بعد اعتقال وتحقيق وتعذيب استمر 25 يوما لم يعترف بالتهم المنسوبة اليه. في العام 1974 اعتقلته سلطات الاحتلال الإسرائيلي بتهمة الانضمام إلى المقاومة الوطنية، حيث كان عضوا في خلية تابعة للمقاومة الوطنية في قرية حضر ( التي تحررت في إطار فصل القوات في العام 1974) ضمت الضابط في الجيش السوري " ياسين ركاب" الذي اخترق صفوف عملاء الحاكمية العسكرية في الجولان المحتل،حيث أفرجت إسرائيل عن المعتقلين من قرية حضر ضمن اتفاقية فصل القوات ولم توافق على الإفراج عن عفيف محمود وباقي أفراد الخلية التي ضمت كل من نجيب القيش ومنير مزيد ابو صالح، وأصدرت المحكمة الإسرائيلية الحكم عليه لمدة 5 أعوام. بعد تحرره من المعتقل الإسرائيلي زاول مهنة الحلاقة، وكان احد الموقعين على الوثيقة الوطنية لجماهير الجولان التي تفرض الحرمان والعقاب الديني والاجتماعي على كل من تسول له نفسه استلام الجنسية الإسرائيلية بين الأعوام 1979-1981 واعتقلته سلطات الاحتلال أكثر من مرة بتهمة رفع أعلام سورية وتحريض السكان على عصيان القوانين الإسرائيلية. في العام 1982 اعتقل مرة جديدة بتهمة الانضمام الى عمل المقاومة الوطنية السورية مع ابنه نضال، وحكم عليه بالسجن لمدة 5 سنوات. في حزيران العام 1984افرج عنه من المعتقل الإسرائيلي في إطار عملية تبادل مع أسرى إسرائيليين سقطوا في معارك لبنان بين الجيش السوري والإسرائيلي شملت العملية الإفراج عن 13 مناضلا من ابناء الجولان كانوا رهن الاعتقال الإسرائيلي منذ العام 1973. ما زال يعمل في صالون للحلاقة. متزوج ولديه 6 ابناء ،إحدى بناته تعيش في دمشق بعد أن تزوجت الى هناك.

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات

1.  

المرسل :  

*********

 

بتاريخ :

31/03/2011 08:50:44

 

النص :

الله يطول عمرك وتضل فوق راسنا يا غالي
   

2.  

المرسل :  

سحر عفيف

 

بتاريخ :

23/10/2011 22:08:02

 

النص :

اخ يا بيي سو عانيت بحياتك وشو ضحيت اخ يا بيي بكفي نغصتك بخيرت شباب المنطقة حسن الغالي حبيب الروح نغصة عمرنا يا بيي شكرا ل ايمن