بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> المدارس والتعليم  >>
المدرسة الابتدائية -ا- تستنكر ظاهرة العنف والتسيب في المدرسة الثانوية
  10/03/2010

المدرسة الابتدائية -ا- تستنكر ظاهرة العنف والتسيب في المدرسة الثانوية

موقع الجولان

 من منطلق المسؤولية والواجب التربوي والأخلاقي تجاه طلابنا وأبناءنا وكادرنا التربوي، وحرصاً منا على صون انجازاتنا التربوية فإننا، من هنا نستهجن ونستنكر ما تشهده المدرسة الثانوية الشاملة من أحداث عنف، وتسيب غير مبرر تحت أي حجة،  بهذه الروحية اقام الطاقم التدريسي في المدرسة الابتدائية -ا-  فعالية اليوم التي أقيمت في كافة الصفوف لمناقشة ظاهرة العنف، وأحداث المدرسة الثانوية الأخيرة. وكانت الهيئة التدريسية قد اجتمعت قبل ظهر اليوم في المدرسة، لإصدار بيان باسم المدرسة والهيئة التدريسية ولجنة أولياء الأمور لشجب أعمال العنف: هذا نصه:

بيان المدرسة الابتدائية-ا- ولجنة أولياء الامور

قالَ أميرُ الشُعَراءِ أحمد شوقي :

قمْ للمعلّمِ وفّهِ التبجيلا  
   كادَ المعلّمُ أنْ يكونَ رسولا
أعلمْتَ أشرفَ أو أجلَّ مِنَ الذي  
   يبني ويُنشئُ أنفسًا وعقولا

    
ونحنُ نقولُ : إذا كانَ البيتُ مدرسةً ، فإنَ المدرسةَ أمٌ أكبرُ قلبًا،وأرحبُ صدرًا ، وأكثرُ علمًا ومعرفةً ! فهيَ مصنعٌ لرجالِ المستقبلِ الواعدِ ، ومرآةٌ تعكسُ حضارةَ مجتمعِها ورقيّهِ ! وما المعلّمونَ فيها إلا مشاعلُ حكمةٍ لا تخبو ، ومناهلُ علمٍ ومعرفةٍ لا تنضبُ وبصيرةٌ ترى ما لا يُرى . فالويلُ ثمَّ الويلُ لمجتمعٍ لا يقدّرُ مدارسَهُ ومعلِّميهِ، ثمَّ الويلُ كلّ الويلِ للذينَ مِنْ حيثُ لا يدرونَ يُساهمونَ في إطفاءِ هذهِ الشموعِ التي كانَتْ وما زالَتْ وستبقى تُنيرُ سبيلَ أمَّتَها وتُسدّدُ خُطاها ، والحماقةُ كلّ الحماقةِ تكمنُ في الذي تسوّلُ لهُ نفسُهُ أنْ يرميَ حجرًا في بئرٍ تنهلُ منهُ أمّتُهُ، والجهالةُ الجهلاءُ أنْ نعملَ على طمسِ الفكرِ والبصيرةِ التي تُغذّي عقولَنا ، وتُهذّبُ نفوسَنا ، وتُوسّعُ آفاقَنا ، وتُرقّي مداركَنا .
مِنْ هُنا نَرى أنّهُ لزامًا علينا أنْ نَرفعَ صوتَنا عاليًا مُستنكرينَ مُندّدينَ مُستهجنينَ ما حَدثَ في الثانويةِ مُؤخّرًا ، حيثُ تعرّضَ أحدُ أعمدتِها وشُرفائِها إلى إهانةٍ غير مُتوقَعةٍ وغير مُبرّرةٍ .

متى يبلغُ البنيانُ يومًا تمامَهُ      
         إذا كُنْتَ تَبنيهِ وغيرُكَ يَهدمُ
إنَّ البناءَ إذا ما انهدَّ جانِبُهُ   
    لمْ يأمنِ الناسُ أنْ ينهدَّ باقيهِ

اللهُمَّ اهدِنا واهدِ الضالينَ منَّا لمِا فيهِ خيرُ البلادِ والعبادِ .
الهيئة التدريسيةُ ولجنةُ أولياءِ الأمورِ
في مدرسةِ مجدل شمس الابتدائية " أ "

 


 

الإمبراطورية الشاملة

لا للعنف.. فعالية مركزية في مدرسة المناهل الابتدائية

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات