بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> قضايا جولانية >> عن الجولان >>
مجلس حقوق الإنسان يطالب السماح بزيارة سجناء الرأي السوريين لدى اسرائيل
  22/03/2012

5 قرارات ضد إسرائيل في مجلس حقوق الإنسان
مجلس حقوق الإنسان يطالب
السماح لممثلي اللجنة الدولية للصليب الأحمر بزيارة سجناء الرأي والأسرى السوريين في سجون الاحتلال الإسرائيلية
صوت مجلس حقوق الانسان هنا اليوم على أربعة قرارات تتعلق بالشأن الفلسطيني تفاوت عدد الدول المؤدية لها بينما امتنعت أخرى عن التوصيت في وقت عارضتها الولايات المتحدة كلها وذلك بعد فشل المجلس في التوصل الى توافق في الآراء على مشاريع تلك القرارات.
ويقضي القرار الاول من بين بنوده بايفاد بعثة دولية مستقلة لتقصي الحقائق تعينها رئيسة مجلس حقوق الانسان للتحقيق في ما يترتب على المستوطنات الاسرائيلية من تداعيات على الحقوق المدنية والسياسية والاقتصادية والثقافية للشعب الفلسطيني.
وستقوم اللجنة بموجب القرار بتقصي الحقائق في كافة الاراضي الفلسطينية المحتلة بما في ذلك القدس الشرقية مطالبا اسرائيل بالامتناع عن عرقلة عملية التصويت والتعاون مع البعثة بشكل كامل.
ووافقت على هذا القرار 36 دولة وعارضته الولايات المتحدة وامتنعت 10 دول عن التوصيت.
القرار الثاني ...وقف القيود الإقتصادية
ويطالب القرار الثاني اسرائيل بوصفها القوة المسؤولة عن الاحتلال بالكف عن فرض قيود اقتصادية وقيود على التنقل على المناطق الفلسطينية بما في ذلك قطاع غزة اذ يجب ان ينال وتيرة اعادة اعمار اعلى مما هي عليه الآن. كما يطالب القرار من بين بنوده اسرائيل بالامتثال الى التزاماتها القانونية بموجب القانون الدولي والبدء فورا في وقف بناء الجدار في الاراضي الفلسطيني طبقا لفتوى محكمة العدل الدولية واحترام كافة حقوق الانسان والكف عن الانتهاكات بحق الشعب الفلسطيني. وقد وافقت على هذا القرار 44 دولة وعارضته الولايات المتحدة وامتنعت دولتان عن التصويت.
القرار الثالث..دعم حق تقرير المصير
ويدعم القرار الثالث حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره مؤكدا حقه غير القابل للتصرف والدائم وغير المشروط في تقرير مصيره بما في ذلك الحق في العيش بحرية وعدالة وكرامة مع احترام وحدة الاراضي الفلسطينية. وقد وافقت على هذا القرار 46 دولة وعارضته الولايات المتحدة.
القرار الرابع ...تقرير شامل عن غزة
ويطالب القرار الرابع السكرتير العام للامم المتحدة بتقديم تقرير شامل الى مجلس حقوق الانسان يشرح التقدم المحرز في تنفيذ توصيات بعثة تقصي الحقائق بشأن النزاع في قطاع غزة. ويجدد القرار ترحيبه بمساعي سويسرا بصفتها الدولة المؤتمنة على اتفاقيات جنيف المتعلقة بحماية المدنيين في الحرب للدعوة الى عقد مؤتمر متعدد الاطراف الموقعة على الاتفاقية بشأن تنفيذ الاتفاقية في الاراضي الفلسطينية المحتلة بما في ذلك القدس الشرقية. وقد وافقت على هذا القرار 29 دولة وعارضته الولايات المتحدة وامتنعت 17 دولة عن التصويت.
مجلس حقوق الإنسان ينصف سكان الجولان المحتل!
هذا واعتمد مجلس حقوق الإنسان اليوم ايضًا مشروع قرار تقدمت به منظمة التعاون الإسلامي يطالب إسرائيل بالكف عن فرض المواطنة الإسرائيلية على سكان هضبة الجولان السوري المحتل والكف عن تدابيرها القمعية ضدهم .
ووافقت على القرار والذي دعمته كل من فنزويلا وكوبا 33 دولة، واعترضت عليه الولايات المتحدة، فيما امتنعت 13 دولة عن التصويت .
ويطالب القرار إسرائيل بضرورة السماح لممثلي اللجنة الدولية للصليب الأحمر بزيارة سجناء الرأي والأسرى السوريين في سجون الاحتلال الإسرائيلية برفقة أطباء متخصصين للوقوف على حالتهم الصحية والنفسية .
وأكد القرار أن جميع التدابير التي اتخذتها إسرائيل لتهويد الجولان، لاغية وباطلة بموجب القانون الدولي واتفاقية جنيف المعنية بحماية المدنيين وقت الحرب .
وتمثل تلك القرارات سابقة في مجلس حقوق الانسان من ناحية المضمون فضلا عن انها المرة الاولى التي يتم فيها استصدار هذا العدد من القرارات ضد دولة واحدة هي اسرائيل في دورات مجلس حقوق الانسان.
نتنياهو...المجلس منافق
وقال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو هذا المساء تعقيباً على قرار مجلس حقوق الانسان الأممي ضد اسرائيل: "هذا المجلس منافق وله أغلبية أوتوماتيكية ضد اسرائيل ويجب عليه أن يستحي على نفسه. لا علاقةَ له بحقوق الانسان. لقد قَبِلَ هذا المجلس حتى اليوم 91 قراراً: 39 قراراً منها تناولت اسرائيل وثلاث قرارات تناولت سوريا وقرار واحد تناول ايران. وكان كافياً الاستماع الى المندوب السوري يتكلّم اليوم عن حقوق الانسان لنفهم كم انقطع المجلس عن الواقع. ودليل آخر على انقطاعه عن الواقع جاء هذا الأسبوع عندما وُجُهت دعوة لناشط في حماس للظهور أمام هذا المجلس بينما عقيدة هذه المنظّمة مبنية على قتل الأبرياء".
 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات