بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> قضايا جولانية >> عن الجولان >>
رغم المعارضة الأمريكية..يونسكو توفد بعثة إلى الجولان
  19/10/2010

رغم المعارضة الأمريكية..يونسكو توفد بعثة إلى الجولان

وسيم الأحمر - الوطن السورية

 
تبنى المجلس التنفيذي لـ"منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلم"، (يونسكو) أمس الاثنين خمسة قرارات بشأن المؤسسات التعليمية في الأراضي العربية المحتلة ولاسيما في القدس والجولان السوري المحتل، ونجحت سورية لأول مرة بإدخال بند يطالب المديرة العامة لـ«يونسكو» ايرينا بوكوفا بـ«إيفاد خبير لتقدير وتقويم احتياجات المؤسسات التعليمة» في الجولان وعرض تقاريره على الدورة المقبلة للمجلس التنفيذي في نيسان المقبل.
ولم يعارض قرار المجلس التنفيذي سوى الولايات المتحدة «إسرائيل ليست عضواً في المجلس»، فنال القرار 41 صوتاً مؤيداً وامتنعت 15 دولة عن التصويت وغابت دولة عن جلسة التصويت.
وأخفقت واشنطن بتعطيل القرارات كما حدث في الدورة السابقة للمجلس التنفيذي في نيسان الماضي رغم أنها مارست ضغوطاً شديدة من أجل إرجاء التصويت على القرارات أو إفراغها من مضمونها ولوحت في الجلسات التشاورية بإمكانية وقف تمويل ميزانية «يونسكو» إلا أن المجموعة العربية نجحت في النهاية بحشد الأصوات اللازمة وتم التصويت على القرارات المؤجلة من الدورة السابقة، في نيسان الماضي.
وشهدت أروقة اجتماعات «يونسكو» هذه المرة تنسيقاً غير مسبوق بين ممثلي المجموعة العربية، (سورية، تونس، الجزائر، السعودية، مصر، الكويت، المغرب) وكانت تجتمع يومياً قبل بدء كل اجتماع وتتناول طرق عرض القرارات داخل جلسات العمل وإعداد المداخلات والاتصالات مع الدول الأعضاء في المجلس، وأوضحت مصادر عربية في منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلم لـ"الوطن أونلاين" أن الدول العربية الأعضاء في المجلس «أصرت على عرض هذه القرارات دفعة واحدة دون تجزئة، وعلى البت بها وعدم تأجيلها وعدم مناقشتها ثانية وإحالة موضوعات هذه القرارات جميعها للتصويت».
وتتعلق القرارات الخمسة التي صدرت أمس بمدينة القدس ولاسيما بالحفريات في باب المغاربة قرب المسجد الأقصى وبضم موقعي الحرم الإبراهيمي ومسجد بلال إلى قائمة التراث اليهودي، وبالأوضاع التعليمية في الأراضي المحتلة، كما نص أحد القرارات على إعادة بناء قطاع غزة وتنميته.
وتضمن القرار الخاص بالجولان المحتل «دعوة المديرة العامة ليونسكو إلى مواصلة الجهود الرامية إلى المحافظة على النسيج البشري والاجتماعي والثقافي في الجولان السوري المحتل، وإلى بذل الجهود من قبل يونسكو لتوفير المناهج المناسبة للأطفال في الجولان السوري المحتل، وتقديم المنح والمساعدات لهم وللمؤسسات المذكورة، وإلى إيفاد خبير لتقدير وتقويم احتياجات المؤسسات التعليمية والثقافية في الجولان وصياغة تقارير بهذا الشأن تعرض على الدورة رقم 186 المقررة في نيسان المقبل».
وذكرت مصادر عربية في «يونسكو» لـ«الوطن» أن بند إيفاد بعثة من «يونسكو» للاطلاع على المؤسسات التعليمية وأوضاع الطلبة في الجولان تم للمرة الأولى وجاء ثمرة جهود حثيثة بذلتها سورية على مدى ست سنوات، وخاصة المندوب الدائم السفير غسان نصير الذي ينهي مهمته قريباًً في «يونسكو».
وشاركت سورية بفعالية في أعمال الدورة الحالية للمجلس التنفيذي التي تنتهي بعد غد، عبر وفد ضم وزير التربية علي سعد والسفير نصير ومعاون وزير التربية سليمان الخطيب وأمين اللجنة السورية لليونسكو نضال حسن.

وسيم الأحمر - الوطن السورية


 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات