بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> قضايا جولانية >> صالون الجولان--مركز حرمون للدراسات >>
واقع الجولان المحتل وأهله في ندوة في إسطنبول
  11/04/2016

واقع الجولان المحتل وأهله في ندوة في إسطنبول

 جيرون- حافظ قرقوط


تابعت ندوة (الجولان السوري المنسي، وموقعه في سورية المستقبل)، أعمال يومها الأول في مدينة إسطنبول التركية، وكانت الجلسة الثانية التي أدارها الكاتب ماجد كيالي بعنوان “واقع الجولان المحتل وأهله”، حيث شدد على أهمية فهم هذا الواقع، كأساس للتعامل مع قضية الجولان، وتحدث في الجلسة الباحث د. عبد الله تركماني، والشاعر ياسر خنجر، كما تحدث في مداخلة عبر برنامج الـ “السكايب” من داخل مجدل شمس في الجولان المحتل د. ثائر أبو صالح، ود. تيسير مرعي، وقُدّمت دراسة من نزيه بريك، قرأها فوزات أبو صالح.

من جهته، أشار تركماني في كلمته، إلى أن مراكز بحثية إسرائيلية عدة، تعوّل على “حسبان الفوضى في سورية فرصة يتوجب على إسرائيل أن تجني نتائجها في الجولان”، انطلاقًا من مفهوم “الأمن قبل السلام”، ورأى تركماني أن مصير الجولان سيتوقف توقفًا كبيرًا على شكل التسوية التاريخية، وأشار إلى أنه كلما “تعمقت الطائفية في سورية، وتعززت الكراهية بين مكونات المجتمع، وتحولت إلى شروخ، بحيث تستغلها إسرائيل لطي “موضوع احتلال الجولان بصورة نهائية”، وأكد أن الأسد، وبحسب مراكز البحوث الإسرائيلية، هو “مصلحة قومية عليا لإسرائيل”.

وقال تركماني -من جهة أخرى- إنه ليس سرًا أن إسرائيل حاولت في السنوات الأخيرة، “مد جسور مع قوى المعارضة التي تمركزت بالقرب من السياج الحدودي في الجولان”، موضحًا أن إسرائيل حاولت استشراف حالة سورية بعد انتهاء الصراع الدامي، من خلال مصلحتها بتفكك الجيش السوري، وتراجع الأمن، وحصانة الأمن الوطني والقدرات التعبوية للجيش والمجتمع ضد الخطر الخارجي.

من جانبه تطرق خنجر، القادم من الأرض المحتلة، إلى تطور العلاقة بين الجولان وفلسطين، ودعم الحركة الوطنية الفلسطينية والسورية في الجولان لبعضهما بعضًا، وأشار إلى الإشكالية التي تواجه الأجيال الجديدة، حول إشكاليات الهوية الوطنية، ومعاناة أهالي الجولان من جراء ذلك، وأشار -كذلك- إلى الأسئلة المطروحة: “هل أنا سوري؟، هل أنا إسرائيلي؟، هل أُعرّف نفسي كدرزي من الجولان أم من إسرائيل”، وأوضح أن إسرائيل بدأت العمل على موضوع دروز إسرائيل منذ الستينات، فيما بيّن أن كل القرى السورية في الجولان هُجّر سكانها، وبقيت القرى الدرزية، وذكر أن أسباب عدم تهجير القرى الدرزية تعود إلى تحريم رجال الدين الدروز على الدرزي أن يترك بيته، مهما كان السبب، كذلك عدم قصف القرى الدرزية من الجيش الإسرائيلي خوفًا من غضب الضباط الدروز في هذا الجيش، فيما كان في تلك الفترة قد طُرح -أيضًا- موضوع إقامة دولة درزية، تمتد إلى الشوف بلبنان، وقد أفشلها كل من كمال أبو لطيف، وكمال كنج أبو صالح، وكمال جنبلاط.

بدوره أرسل أبو صالح كلمته عبر فيديو مُسجّل من مجدل شمس في الأرض المُحتلة، وهي حول أهم التحولات الاستراتيجية في السياسة الإسرائيلية تجاه سكان الجولان المحتل، أشار فيها إلى إحدى الدراسات التي قالت: إن إسرائيل اتبعت سياسات مختلفة، بحسب المراحل التاريخية، فبعد إفراغ الجولان من سكانه عام 1967، وعدّ أن السكان تركوا بيوتهم طوعًا، دون أن تُشير إلى الخطة التي اتبعتها لإفراغ الجولان من سكانه، ومحاولتها العمل على إنشاء دولة درزية، حيث المرحلة التي حاولت فيها تقسيم سورية ولبنان، ولكنها فشلت، أما بعد حرب 1973، وتوقيع معاهدة السلام الإسرائيلية – المصرية في عام 1977، فقد بدأ أهالي الجولان يدركون أنه سيعود لسورية إما بالحرب أو بالسلم، وهنا ابتدأ تعامل إسرائيل يتغير، خاصة أن السكان أخذوا يواجهون الاحتلال بوسائل عدة، فيما حاولت هي احتواء ذلك وسمحت للطلاب بالدراسة في الجامعات السورية منذ التسعينيات، كذلك تساهلت مع زيارات رجال الدين الدروز إلى سورية، وخلال كل تلك المراحل بدأت الحركة الوطنية في الجولان تنمو وتترعرع، بينما النظام السوري تفاجأ بوجودها، وقد نمت دون مساعدة أحد، وهي من جابهت محاولات الضم على طريقتها، وبالنتيجة؛ فإن الجولان يُعد ضحية احتلال غاشم ونظام مستبد.

إلى ذلك، قال مرعي في تسجيل له من الأرض المحتلة أيضًا، حول الواقع الحالي للجولان المحتل، إنه بعد المقاومة والصمود التي أبداها أهل الجولان، بدأت إسرائيل تتعامل معهم بطريقة القوة الناعمة، وكذلك رسّخت السلطات المحلية ودعمتها، ومن جانب آخر، قد حاولت استقطاب السكان، حيث فتحت المجال للعمل داخل إسرائيل، لكنها -أيضًا- ضيقت على العلاقة بينهم وبين الفلسطينيين، كما أوضح مرعي مسألة الاستيطان بالجولان، حيث جُمّدت لفترة من الوقت، ثم أخذت تتوسع مع طابع اقتصادي، واعتمدت إسرائيل على الانتاج الزراعي والحيواني للمستوطنين في الجولان، وأيضًا، فُتح المجال لإقامة بعض الصناعات الأخرى في الجولان وتصديرها إلى الخارج، أوضح مرعي أن إسرائيل بدأت بعد الثورة، عمليات التفتيش والتنقيب عن النفط والغاز في الجولان، وهناك مؤشرات على وجود نتائج جيدة.

أوضح بريك في ورقته من الأرض المحتلة، والتي قرأها فوزات أبو صالح، عملية الفصل والتمييز في الفكر الصهيوني، وشرح شكل المجتمع الإسرائيلي وطريقة تقسيمه، بين الأصول الغربية لليهود والأصول الشرقية، والعرب الذين لم يتمكن المشروع الصهيوني من طردهم، وهذا التباين يشكل معضلة في الاستقرار السياسي والاجتماعي الإسرائيلي، ذلك أن المجموعات الثلاث “تختلف فيما بينها حول مسائل رئيسة داخل المجتمع الإسرائيلي مثل شرعية الدولة، الأيديولوجية الصهيونية، التجانس الثقافي، الدين، ثم التمحور الإثني”، وذكر بريك بأن عملية جمع اليهود في فلسطين، لا يمكن النظر إليه على أنه (جمع للشتات)، كما ورد في الآداب الصهيونية، “إنما يجب النظر إليه من خلال أحوال القرن العشرين وقوانين الإنتاج الرأسمالي، وطرح تطور الصراع على الأرض من خلال هذا الجانب، وكيفية فهم كيفية تشكل جوهر الفكر الصهيوني، وخاصة كون “المجتمع الإسرائيلي حديث العمر، وأن الدولة ما زالت تعرف عن نفسها كدولة لليهود، قائمة على الفكر الصهيوني”.
 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات