بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> قضايا جولانية >> صالون الجولان--مركز حرمون للدراسات >>
الجولان السوري المنسي، وموقعه في سورية المستقبل
  11/01/2016


 الجولان السوري المنسي، وموقعه في سورية المستقبل


يقيم مركز حرمون للدراسات المعاصرة يومي الأربعاء والخميس في 2 و3 تشرين الثاني/ نوفمبر 2016، في مدينة إسطنبول التركية، ندوة علمية ثقافية سياسية بعنوان (الجولان السوري المنسي، وموقعه في سورية المستقبل)، وسيكون الافتتاح في الغد الساعة التاسعة صباحًا.

يشمل برنامج الندوة عدة نشاطات تتنوع بين استعراض قضية الجولان السوري، وتطورها وعلاقتها بالقضية الفلسطينية، إلى موضوع المياه والاستيطان والواقع الحالي للجولان المحتل، مع أهم ما يميز السياسة الإسرائيلية تجاه السكان، وخاصة في الفترة الحالية، وموقف إسرائيل من الثورة السورية.

كما تتضمن الندوة نقاشًا مفتوحًا مع المحاضرين، إذ سيقدم الضيوف القادمون من الجولان السوري المحتل، مداخلاتهم للإضاءة على بعض الأمور، كرؤية النظام لقضية الجولان وطرائق الابتزاز السياسي والمتاجرة، وغيرها التي مارسها، كما سيتم التعريف بالوضع القانوني للجولان، وسياسة إسرائيل في نظر القانون الدولي.

سيستعرض برنامج الندوة شهادات حول تجارب معتقلين سوريين في سجون الاحتلال، وسيتم خلال الافتتاح عرض فيلم قصير عن الجولان، فيما سيوضح الضيوف القادمون من داخل الأرض المحتلة، موقف أهالي الجولان من الثورة السورية ومشاركتهم فيها.

إلى ذلك قالت نور آل عمو المديرة التنفيذية للندوة، إن مركز حرمون يأمل من خلال الندوة تسليط الضوء على قضية الجولان المنسية، حيث تعمّد النظام السوري صرف الأنظار عنها، وهو الذي احتكر خطاب المقاومة والممانعة على الرغم من زيف ادعاءاته؛ كما نأمل من خلال هذا النشاط توضيح كيف يتناغم ويتكامل الاستبداد مع الاحتلال، وأضافت نور بأن أهمية هذه الندوة هي في البعد العربي الذي تستضيفه، فإضافة إلى القادمين من الأرض المحتلة -مجدل شمس، وبقعاتا- سيشارك في الندوة أيضًا باحثون ومثقفون من لبنان وفلسطين والأردن، مع عدة شخصيات سورية كباحثين وسياسيين وكتاب وصحافيين وقانونيين وناشطين في الشأن العام.

سيتحدث في هذه الندوة 26 شخصية، وهم بحسب الترتيب الأبجدي: بشير البكر، تيسير مرعي، ثائر أبو صالح، خالد فارس، خضر زكريا، حازم نهار، حسام السعد، ساطع نور الدين، سلامة كيلة، سلمان فخر الدين، سمير سعيفان، صفوان عكاش، عبد الله تركماني، فوزي أبو صالح، فوزي أبو جبل ، ماجد كيالي، مازن عدي، محمد الزعبي، معن البياري، ميشيل كيلو، ناصر سابا، نزار أيوب، نزيه بريك، وئام عماشة، ياسر خنجر، ياسين الحاج صالح.

يشار أيضًا إلى أن خمس شخصيات سورية جاءت من الجولان السوري المحتل ستتحدث في هذه الندوة، إضافة إلى أربع شخصيات سيتم نقل مداخلاتها عبر الشبكة العنكبوتية.


 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات