بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> قضايا جولانية >> الاستيطان >> اخبار المستوطنات >>
تعين "أيلي مالكا" رئيسا لاتحاد مدن طبريا
  09/02/2016

تعين "أيلي مالكا" رئيسا لاتحاد مدن طبريا

موقع الجولان للتنمية/ أيمن أبو جبل

ايلي مالكا "رئيس المجلس الإقليمي للمستوطنات الإسرائيلية في الجولان السوري المحتل
تحت عنوان الحفاظ على المشروع الاستيطاني في الجولان، وضمان ازدهاره وتطوره ، تم تعيين " رئيس المجلس الإقليمي للمستوطنات الإسرائيلية في الجولان السوري المحتل" أيلي مالكا"  رئيسا لاتحاد مدن بحيرة طبريا، ، وقال مالكا" طبريا هي خزان المياه الوطني الطبيعي لدولة إسرائيل، إضافة لكونها الحوض السياحي لسكان الجليل والجولان.  تطوعت لهذه المهمة من اجل الاستمرار في المحافظة على القيم الطبيعية والسياحية لبحيرة طبريا والمناطق المحيطة بها ، والعمل مع كل الجهات لتطوير شواطئ بحيرة طبريا وضمان أمنها وسلامتها.." .

وقد تسلم أيلي مالكا منصبه الجديد، خلفا للرئيس السابق رئيس المجلس الإقليمي وادي الاردن " يوسي وردي" ويشغل مالكا منذ العام 2001 منصب رئيس المجلس الإقليمي للمستوطنات الإسرائيلية في الجولان، ومنصب رئيس اتحاد مستوطنات الجليل والجولان منذ العام2013، وكانت شخصيته قد برزت خلال الأعوام 1991-1996 خلال عمله كرئيس لجنة مستوطنات الجولان التي قادت معركة ضد الحكومة الإسرائيلية لمنع أي تسوية سياسية مع سوريا تعيد الجولان إلى سوريا، وأقام في العام 19996 مع الجنرال "افيغدور كهلاني" حزب الطريق الثالث حيث حصل على أربع مقاعد في الكنيست الإسرائيلي.

 وقد ازداد عدد مستوطني الجولان خلال فترة رئاسته للمجلس الإقليمي في الخمسة عشر عاما الأخيرة، بصورة ملحوظة، إضافة إلى توسيع المستوطنات وتخصيص مساحات إضافية للزراعة والسياحة والمناطق المفتوحة، وتوسيع القاعدة الاقتصادية لمئات المعامل والمصانع والشركات الاقتصادية في الجولان المحتل، وبناء شبكة كبيرة من المؤسسات التعليمية، والعمل على ربط مناطق الجليل وطبريا مع الجولان من خلال تعزيز الأبحاث المهنية وتوفير أماكن وفرص عمل وفتح عشرات الشركات الإسرائيلية في الجولان، لفرض وقائع اقتصادية وعلمية وحياتية ومعيشية وزراعية وطبية إسرائيلية على الأرض السورية المحتلة، تمنع أي حكومة إسرائيلية من إجراء اي تغير سياسي مستقبلي في الجولان، يهدد المشروع الاستيطاني الإسرائيلي في الجولان المحتل.

تجدر الإشارة إلى أن اتحاد مدن طبريا تم إقامته في العام 2008 وهو مجلس معظم أعضائه هم ممن ممثلي الوزارات الإسرائيلية المختلفة وسلطة حماية الطبيعة، لتطوير البني التحتية في شواطئ طبريا، المحافظة على الطبيعة التي تحيط ببحيرة طبريا التي تعتبر مسطح مائي مميز يبدأ من فم مدينة حمص السورية عبر وادي البقاع في لبنان، الى غور الأردن ببحيراته الثلاث ( الحولة وطبريا والبحر الميت) وحتى بحيرة اوغندا في المنطقة التي تُرف بالشق السوري الافريقي، وبحسب التاريخ الجيولوجي، فقد انحسرت المياه قبل نحو عشرين ألف سنة فتكوّنت بحيرات الغور الثلاث، وانفصل بعضها عن بعض. وبحيرة طبرية هي، في هذه الحال، من بقايا بحيرة اللسان التي بلغت مساحتها في العصر المطير نحو 3100 كلم2، وكانت تمتد من البحر الميت شمالاً حتى الحولة، أو ما يُعرف اليوم بـ«غور الأردن» الذي يتألف من وادي الحولة وبحيرة طبرية والبحر الميت ووادي عربة. وقد أدى التبخر وانحسار المياه في عصر الجفاف الذي أعقب العصر المطير إلى انفصال بحيرة اللسان، وانقسامها إلى ثلاثة أقسام هي الحولة وطبرية والميت.
 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات