بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> قضايا جولانية >> الاستيطان >> اخبار المستوطنات >>
مستوطنو الجولان " نأخذ التهديد بالانتقام على عملية القنيطرة بنسبة 110%
  25/01/2015

مستوطنو الجولان " نأخذ التهديد بالانتقام على عملية القنيطرة بنسبة 110%


موقع الجولان للتنمية / ايمن ابو جبل


 فتحت عملية الاغتيال التي نفذتها إسرائيل في القنيطرة وأدت الى مصرع عدد من القادة العسكريين الايرانيين، ومنظمة حزب الله، الباب على مصراعيه، فالحدود الآمنة والأكثر هدوءاً لأكثر من اربعين عاماً انتهت، والمعارك الدائرة بيت قوات الرئيس السوري بشار الأسد والمتمردون، ستتحول نحونا عاجلاً أم اجلاً، وحين تقترب تلك المعارك منا، فأننا نعد ان علاجها سيكون سريعا ومختلفا عن باقي كل الجبهات" بهذا الخطاب يعد مستوطنو الجولان السوري المحتل، الرد على اي عملية انتقام من قبل حزب الله، وذلك خلال تقرير أعده الصحفي الإسرائيلي للقناة العاشرة "الون بن دافيد" الذي قال: "

 امرأ كبيرا حدث جراء اغتيال جهاد مغنية ورفاقه من القوات العسكرية التابعة لحزب الله، لقد فتح لإسرائيل حساب مع إيران وحزب الله في جبهة جديدة، وأصبح واضحا جدا ان حزب الله سيحاول ترجمة وتنفيذ ما أراد مغنية، بفتح جبهة قتال مع إسرائيل من ارض الجولان ، ولكن مستوطنو الجولان لم ينتظروا عملية القنيطرة واغتيال مغنية حتى يستعدوا وينتظموا، إنهم  يدركون منذ زمن طويل"  ان المقاتلين سيجتازون هذه الحدود.

 قبل ثمانية سنوات أقاموا وحدة طوارئ عسكرية تابعة لحرس الحدود ،وكافة أعضاؤها هم من سكان المستوطنات الإسرائيلية في الجولان، وهم خريجو قوات النخبة في مختلف الوحدات العسكرية في الجيش الاسرائيلي، ومدربون جيداً، ويلتقون كل اسبوع لاجراء تدريب، والفكرة من وراء تكثيف هذه التدريبات مؤخراً يقول قائد وحدة حرس الحدود " بيني اوحيون" ان نكون على استعداد كامل لمواجهة أي اعتداء على أي مستوطنة، نحن لا نجازف،  نأخذ تهديدات حزب الله وإيران على محمل الجد ليس بنسبة 100% فقط وانما ب-110% .
ويظهر التقرير ان المجلس الإقليمي للمستوطنات الإسرائيلية قد اعد غرفة عمليات مجهزة ، أخذت على عاتقها الجانب المدني في حال تعرضت المستوطنات لأي تهديد. ويقول مدير وحدة الأمن في المجلس" ايلي يوسف" ان 70% من خط وقف إطلاق النار في الجولان تحت سيطرة جبهة النصرة، حين كانت الاشتباكات بين الأسد والمتمردون كان يحدث أن تصل قذائف إلى داخل الجولان والمستوطنات، لكن الآن الاشتباكات ابتعدت عنا، وحين ينتهون من بعضهم البعض، فأنهم كما نعتقد في مرحلة ما سيتطلعون نحونا،  لهذا لا نأخذ اي مجازفة، الجميع يعلم ويدرك ان إيران وحزب الله سوف يردان بعمل انتقامي كبير، لكن السؤال متى؟؟ واين؟ هذه الحدود لن تكون هادئة وآمنة بعد...
 

 

جنود وحدة الطوارئ التابعة لحرس الحدود" القناة العاشرة

غرفة عمليات تابعة للمجلس الاقليمي " القناة العاشرة

دورية إسرائيلية على خط وقف إطلاق النار" القناة العاشرة "
 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات