بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الجولان الثقافي  >> الزاوية الاقتصادية  >>
أن تعمل لا يعني ألا تكون فقيراً، تقرير بنك اسرائيل لعام 2014
  07/04/2015


أن تعمل لا يعني ألا تكون فقيراً، تقرير بنك اسرائيل لعام 2014

تقرير بنك إسرائيل يظهر صورة متضاربة للإقتصاد الإسرائيلي في عام 2014. التقرير يشيد بنسبة البطالة المنخفضة لكن في المقابل يحذر من نسبة الفقر المرتفعة والفجوات الإجتماعية.


نشر البنك المركزي في إسرائيل تقريره السنوي حول وضع الإقتصاد الإسرائيلي لعام 2014. وأظهر التقرير صورة متضاربة حول وضع الإقتصاد الإسرائيلي خلال العام الماضي، خصوصاً مقارنة مع الدول الغربية والأعضاء في منظمة التعاون الإقتصادي والتنمية (OECD).
ويشير التقرير الى انه بكل ما يتعلق بالفقر، الفجوات الإجتماعية، التعليم وساعات العمل الطويلة، فإن إسرائيل تعتبر متخلفة مقارنة مع العديد من الدولة الغربية. ويشير التقرير أيضاً الى ان الناتج الإجمالي المحلي للفرد ولساعات العمل منخفض بنسبة 14% في إسرائيل مقارنةً مع معدل منظمة التعاون الإقتصادي، وأن الفجوة في انتاج العمل لم تتقلص منذ سنوات السبعين من العام الماضي.
فمن ناحية واحدة يشيد التقرير بمعدل البطالة المنخفض في إسرائيل (5.3%)، وأن غالبية الإسرائيليين يعتبرون أنفسهم أصحاء، ومعدل الحياة المتوقع هو من أعلى المعدلات في العالم، ونسبة الحاصلين على الشهادات الجامعية مرتفع نسبياً مقارنة مع العدد الإجمالي للسكان. لكن في المقابل، يشير التقرير أيضاً الى ان نسبة الفقر في البلاد مرتفعة، الناتج مقابل ساعة العمل منخفض، ونتائج الإمتحانات الدولية لطلاب المدارس منخفضة مقارنة مع دول اخرى وأن المصاريف الحكومية على الرفاه الاجتماعي غير كافية.
وقالت محافظة بنك إسرائيل كارنيت فلوغ يوم الثلاثاء في مراسم نشر التقرير ان جميع الإصلاحات التي طرحها موشيه كحلون، صاحب أعلى الفرص لأن يصبح وزير المالية المقبل، لا تتلائم مع سياسة البنك. ففي حين ان كحلون يفضل الابتعاد عن رفع الضرائب وتقليص الميزانيات التي من شأنها ان تضر بالمواطنين، قالت فلوغ انه هنالك حاجة لتقليص 8 مليار شيكل (نحو 2 مليار دولار) من الميزانية العامة ورفع عائدات الضرائب بمبلغ 2 مليارد شيكل (500 مليون دولار) على الأقل.
وقالت فلوغ "الموازنة القادمة ستشكل تحدياً، فإن هذه المصاريف تنحرف عن القوانين التي تسمح بزيادة الموازنة بنسبة 2.5% سنوياً".
ولخصت محافظة بنك إسرائيل انه على الحكومة الجديدة خفض الدين العام، تقليص الموازنة، رفع عائدات الضرائب، الاستثمار بالبنى التجتية، العمل على تطوير محركات النمو الإقتصادي وتوفير خدمات اجتماعية وعامة أكثر.
 

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات