بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الجولان الثقافي  >> الزاوية الاقتصادية  >>
إسرائيل: ارتفاع 55% في عدد الأطفال الفقراء خلال (15 ) عامًا!
  27/12/2014

إسرائيل: ارتفاع 55% في عدد الأطفال الفقراء خلال (15 ) عامًا!
غسان بصول، موقع بُـكرا

 

من بين المعطيات الأخرى اللافتة، أنه طرأ ارتفاع منذ العام 2006 على أعداد التلاميذ الذين يصرّحون بأنهم يعانون الجوع وهم في المدرسة الذين يصرّحون بأنهم يعانون الجوع وهم في المدرسة، وبأنهم يذهبون للنوم وهم جياع بسبب نقص الطعام في منازلهم
تضمن التقرير الإحصائي السنوي الذي يعدّه " المجلس الإسرائيلي لسلامة الولد" معطيات مذهلة، تُشير إلى أن عدد الأولاد الفقراء في إسرائيل ارتفع خلال (15) عامًا الأخيرة بنسبة 55%، ما يعني أن 33,7% من الأولاد يعيشون تحت خط الفقر.
وأكثر من ذلك، فقد أشار التقرير إلى أن أعداد ونسب والأولاد الفقراء تضاعف خلال الثلاثين عامًا الأخيرة أربع مرات: من 8,1% عام 1980- إلى 33,7% عام 2012.
ومن بين المعطيات الأخرى اللافتة، أنه طرأ ارتفاع منذ العام 2006 على أعداد التلاميذ الذين يصرّحون بأنهم يعانون الجوع وهم في المدرسة الذين يصرّحون بأنهم يعانون الجوع وهم في المدرسة، وبأنهم يذهبون للنوم وهم جياع بسبب نقص الطعام في منازلهم. وجاء في التقرير أن هذه الظاهرة متفاقمة في المجتمع العربي، حيث تبلغ نسبة هذه الفئة من التلاميذ الفقراء- 37,1%!
زيادة 120% في عدد الأولاد
ووفقًا للمعطيات، بلغ عدد الأولاد في إسرائيل في نهاية العام 2013- مليونين و (682) ألفًا و (160) ولدًا ( أي 32,9% من مجمل السكان).
واللافت أن عدد الأولاد المقيمين في إسرائيل بدون جنسية كاملة، بلغ في آذار مارس من هذا العام (155) ألفًا و (907) أولاد، فيما بلغ عدد الأولاد المحرومين من الوضعية القانونية (81) ألفًا (193) ولدًا.
وسجل عدد الأولاد في إسرائيل في السنوات الخمس الأخيرة زيادة بنسبة 11% (206 آلاف و 600 ولد)، بينما بلغت نسبة هذه الزيادة في السنوات العشرين الأخيرة 53%، وبلغت خلال السنوات الأربعين الماضية- 120%!
(628) ولدًا: مشردين مهجورين!
وتفيد المعطيات بأن أكثر من (450) ألف ولد في إسرائيل يعانون من " خطر فائق"، ومن بينهم أولاد وقعوا ضحية للتنكيل داخل العائلة، وللتنكيل الجنسي، وأولاد يعانون عاهات وإعاقات شديدة دون علاج ملائم، وأولاد محرومون من وضعيات وحقوق أساسية، وغير ذلك من أصناف الحرمان والمعاناة.
وفي هذا الإطار، بلغ عدد الأولاد المسجلين لدى دوائر الرفاه والشؤون الاجتماعية عام 2014 كمحتاجين للخدمات- (441) ألفًا و (167) ولدًا- أي 17% من الأولاد في إسرائيل.
وخلال الفترة الواقعة ما بين 2001-2014 سجل ارتفاع بتسبة 51,9% في أعداد هذه الفئة من الأولاد. وفي العام الحالي المنتهي (2014) بلغ عدد الأولاد المهجورين المشردين الذين يتلقون مخصصات من التأمين الوطني على خلفية وضعهم هذا – (628) ولدًا.
 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات