بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الجولان الثقافي  >> عالم حواء >>
أسباب غضب الزوجة وكيفية التغلب عليه
  04/03/2015

أسباب غضب الزوجة وكيفية التغلب عليه



غضب الزوجة له أسباب كثيرة ومتنوعة، فغالبية الزوجات يعانون من ضغوط الحياة ويواجهون الكثير من المشاكل في العمل، وذلك بالإضافة الى مشاكل ومسئوليات الحياة الأسرية ورعاية الأطفال، فهي تتحمل الكثير من الضغوط والهموم وتكون في معظم الأوقات في حالة حزن وضيق وتحتاج الى من يشعرها بالسعادة والأمان، وهنا يأتي دور الزوج حيث يجب أن يدرك مقدار الضغوط التي تتعرض لها زوجته ويحاول أن يوفر لها الراحة و السعادة.
غضب الزوجة وإحساسها بالضيق نتتيجة ضغوط الحياة والعمل أو بسبب المشاكل الزوجية بسبب أهمال زوجها لها أوأنشغاله بالخروج مع أصدقائه أو أهله، كل هذة الأشياء تؤدي الى غضب الزوجة، لذلك يجب علي الزوج مساعدة زوجته على التخلص من كل هذه المشاكل، فمثلاً بالنسبة الى مشاكل العمل، يجب أن يشجعها للوصول الى أهدافها، وبالنسبة الى مشاكل الأسرة، فالزوج قادر على خلق روح من الحب والهدوء والسعادة العائلية، وأيضاً يجب على الزوج أختيار الوقت المناسب فقد تكون هذه الطلبات هي سبب غضب الزوجة.
كيف يمكن التغلب على غضب الزوجة؟
في حالة حدوث خلاف بين الزوج والزوجة يجب الأخذ في الأعتبار الضغوط التي تعاني منها الزوجة ويتم التعامل مع هذه الضغوط بكل عقلانية وهدوء والاستجابة الى رغبات الزوجة في نفس الوقت، فالزوج الذكي هو الذي يستطيع امتصاص غضب الزوجة في كل الأوقات، ففي كثير من الأوقات قد تغضب الزوجة دون وجود سبب واضح وفي هذه الحالة يجب على الزوج عدم الألحاح في معرفة سبب غضب الزوجة، فيجب عليه أولاً تهدئة زوجته والأبتعاد عن التمسك بالرأي والعناد، فالزوجة لا تحب الرجل العنيد الذي لا يهتم باَرائها ووجهة نظرها، ومن الضروري عدم ترك الزوج لزوجته أن تنام وهي غاضبة فيجب عليه مصالحتها لتشعر بالرضا عنه.
أما إذا كان غضب الزوجة بسبب مشكلة في العمل، فيجب على الزوج أن يقف بجانب زوجته وأن يعلمها إنها على حق ولها كل الحق أن تغضب وأيضاً يجب أن يدخل الثقة الى قلبها وأنها قادرة على مواجهة هذه المشاكل بل وأكثر منها، وبالتالي يستطيع الزوج امتصاص غضب الزوجة ويدخل الطمأنينة الى قلبها. وفي النهاية لإن الغضب ليس علامة أنتهاء الحب والعلاقة بين الزوجين، فكما تحدثنا سابقاً يجب على الزوجين أن يكونوا متفاهمين ويشعرون ببعض، فالحياة مليئة بالمشاكل ويجب على الأنسان أن يكون حكيماً في مواجهتها وحلها
 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات