بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الجولان الثقافي  >> عالم حواء >>
طرق الحفاظ على علاقتكما الزوجية بعد سن الخمسين
  30/12/2014

طرق الحفاظ على علاقتكما الزوجية بعد سن الخمسين



إن علاقة الزوجين يمكن أن تتوتر بطول مدة العلاقة الزوجية خاصةً بعدما يغلب الروتين القاسي الذي يسيطر على تلك الحياة مما يسبب العديد من المشكلات بين الطرفين
علاقة الزوجين بعد مرور فترة طويلة قد تصاب بالملل واليأس وخاصة مع تطور العمر وتقدمه، الأمر الذي يؤدي إلى إختلاف مزاج الزوج والزوجة، فبعد مرور أعوام عديدة يتشارك فيها الزوجين جميع لحظات حياتهما وتقاسموها في حُلوها ومرها يصل الزوجين إلى مرحلة اللاشعور، حيث تتعدد المشاكل بعد تطور السن وأيضاً الروتين الذي يغلب على الحياة يؤثر على علاقة الزوجين فيفقدهما الرومانسية ويؤثر على الزواج.
فالمرأة بعد وصولها لسن الأربعين يتغير مزاجها، حيث تتوقف عن الطمث فيبدأ الزوج البحث عن فتاة أخرى صغيرة في السن ليحيا معها الباقي من عمره وبخاصة بعد سن الخمسين، حيث يبحث عن تلك الفتاة محاولاً إستعادة شبابه الذي قد إختفى بعد تطور عمره، سعياً وراء الإثبات لنفسه ولزوجته أنه مازال مرغوباً فيه، فيشعر زوجته بعجزها وهو ما يؤثر على علاقة الزوجين بشكل سلبي، لذا فإن هناك بعض الطرق الذي يجب على الزوجة إتباعها بعد وصول الزوج إلى سن الخمسين وخاصة أنه يحاول إستعادة سن المراهقة وإبتعاده عن زوجته بعدما وصلت إلى سن اليأس.
ولإبقاء علاقة الزوجين تتمتع بالحب والرومانسية والشعور بالدفء بين الطرفين بعد وصول المرأة إلى سن الأربعين والرجل لسن الخمسين هناك بعض الخطوات التي يجب أن تتبعها الزوجة للحفاظ على علاقتها الأُسرية التى طالما حَيت للمحافظة عليها وإستقرار منزلها وإمتلاك زوجها الذي يمكن أن يدمر كبر السن كل ما فعلته في شبابها، لذا فإن على الزوجة تحمل العبء الأكبر للحفاظ على هذه العلاقة، رغم أن الرجل ليس من حقه بيع ما مضي من عمره مع تلك الرفيقة وتحملها له إلا أن يمكن للزوجة المحافظة على بيتها بعد الوصول الى تلك المرحلة العمرية.
لذا للحفاظ على علاقة الزوجين فيجب أن تقوم الزوجة بالحفاظ على جمالها وأناقتها بعد تخطي سن الأربعين، فالمرأة دائماً أساس الجمال، لذا يجب أن تكون في كافة الفترات العمرية رمزاً لهذا الجمال، فعلى الزوجة مهما تقدم بها العمر أن تعي أنها إمرأة ورغم وجود أحفاد إلا أنها في الدرجة والمقام الأول زوجة يجب أن تشبع كافة رغبات زوجها لعدم النظر إلى الخارج، لذا يجب الحفاظ على إرتداء الملابس الأنيقة ووضع بعض اللمسات الجمالية، فالمظهر الخارجي هام لكل زوجة فإن ذلك يقوى من علاقة الزوجين.
كما يجب على الزوجة تفهم شعور زوجها، فبعد سن الخمسين يمر الزوج بعديد من التقلبات النفسية والمزاجية نظراً لشعوره بالكبر، لذا فإن على الزوجة أن تعي كافة تلك الأمور ومحاولة إحتواء زوجها أكثر من ذي قبل، فهذا سيجعل علاقة الزوجين تتمتع بالتفاهم مما يشعر الزوج بحنان زوجته وتقدير كافة ما تقوم به من أجله. ويجب على الزوجة الحديث مع زوجها في كل ما تمر به من أمور نفسية، ويجب أن تقوم بالشرح لزوجها أنه بعد إنقطاع الطمث تشعر الزوجة بأنها أرض بلا نبات وتشعر بالعديد من التغيرات المزاجية الراجعة إلى تغير الهرمونات في جسدها، فإن محاولة التوضيح للزوج سيجعله أكثر تفهم بما تمر به زوجته لتظل علاقة الزوجين في تماسك دائم.

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات