بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الجولان الثقافي  >> عالم حواء >>
صحة جنسية - أن تحب شخصين في آن واحد
  19/08/2014

صحة جنسية - أن تحب شخصين في آن واحد
الدكتور بيارو كرم

عندما نحبّ شخصين في آن واحد، نعيش غالباً حالتين من الشعور: الأولى تتمثّل في قوة التعلّق الدائم والثانية في حماسة البداية. يمكننا أن نُكّنّ الحبّ لشخصين لكن أحدهما فقط يكون محور الرغبة العاطفية المحضة. في هذه الحالة تتعقّد الأمور ويصعب العيش وتظهر المعاناة على الصعيد النفسي الشخصي أولاً ومن ثم على الثنائي القائم، وتستمر هذه الإشكالية ما دمنا نعيش هذه الإزدواجية العاطفية
نخوض هذه الحياة العاطفية المزدوجة خوفاً من الإرتباط أو بسبب الضجر والملل وعدم الإنشغال. وفقاً لفرويد (Freud)، يعود هذا الأمر إلى عدم قدرتنا على الربط بين الحنان والشهوة الجنسيّة: بسبب الحاجة إلى الربط بين الجنس والمحظور لدى النساء؛ وبسبب ضرورة الفصل بين الأم "الطاهرة" والعشيقة "العاهرة" لدى الرجال.
وفي كثير من الأحيان، نصل إلى هذا الوضع، أي أن نحبّ شخصين في الوقت نفسه عند حصول ثغرة في حياة الثنائي القائم مهما كانت بسيطة وبغضّ النظر إذا شعرنا بها أم لا.
الحبّ يُستهلك ويحتاج إلى صيانة وعناية وتجدّد؛ لم نهتم به بما فيه الكفاية، رغماً عنّا أحياناً. مع الوقت، إتّسعت المسافة التي تفصل بيننا وابتعد أحدنا عن الآخر. هذا الفراغ يُفسح في المجال أمام مشاعر عاطفية تجاه شخصٍ ثانٍ: هي مجرّد نزوة عابرة أو قد تكون قصة حبّ جميلة. كما أننا قد نُحبّ شخصين لأن الشابة أو الشاب الذي كنّا عليّه والذي كانت تنقصه الثقة بالنفس ومعرفة الذات، قد تغيّر. كبر وتخلّص رويداً رويداً من المحظورات، والمعوّقات، والعقبات، والممنوعات التي فرضها ماضيه وتاريخه الشخصي الفردي وتأثير الضغط العائلي عليه.
رأساً على عقب
أحاسيس متعدّدة تؤلّف شخصيتنا، فنحن نتقدّم ونتطوّر ونتغيّر مع مرور الوقت الذي بحكمه تتفتّح أوراق جديدة وتتساقط الأوراق القديمة؛ قصص جديدة تتبرعم وأخرى قديمة تنتهي. لدينا أحياناً قدرات وإمكانات لم نتمكّن من تطويرها وكان حبّنا يقوم على ما كنّا نكبته في اللاوعي. وعندما نتخلّص من أمور ومعوّقات كانت تردعنا ونتحرّر منها، نستعيد قدراتنا ونطوّرها. نجرّد الشريك الأول من أحادية هذه الحاجة غير المُشبعة التي كان يجسّدها ونكتشف لدينا توقعات وإمكانات جديدة ما يجعلنا قابلين ومستعدّين لعلاقة أخرى. رغم ذلك لا نريد خسارة ما بنيناه مع الشريك الأول وما نشعر به حياله؛ إنما نحن نصبح في اللحظة التي نحرّر فيها أنفسنا حاضرين لإفساح المجال أمام دخول شخص آخر في حياتنا والوقوع في حبّه.
نعيش حبّين: ثانيهما سحر وإفتتان وكمال ومثالية ورغبة، وأولهما رابط قائم يمنحنا الأمان وشيئاً من الرضى والإشباع.
عندما نعيش قصّة حبّ من أول نظرة، نُبالغ في تقدير الشخص الذي وقعنا في حبّه ونرفعه إلى أسمى الدرجات ونجد فيه صفات نعتقد أنها تُكملنا. فنجعل منه نسختنا النرجسيّة، بما معناه أننا نُجسّد فيه ما نريد أن نكون عليه. ولكن هذا ليس سوى تصوّر يتبدّد تدريجاً. وتظهر حقيقة الآخر رويداً رويداً. إمّا أن يكون الشخص بعيداً كل البعد عن هوّاماتنا ما يضع حداً لإفتتاننا به وتنتهي القصة، أو ينتابنا حياله شعور عقلاني ومترسّخ وهذا ما يُسمّى بالحب.
عندما نعتقد أننا نحبّ شخصين، تكون لدينا في الواقع رغبة في شخص واحد. ورغم ذلك، هذا لا يمنعنا من ممارسة الجنس مع كلاهما لأن شعلة الحبّ تبثّ فينا الحياة. نشعر وكأننا نستعيد جسدنا ونودّ مشاطرة هذه القوة: حقيقة كوننا شخصية جميلة وذكية وجديرة بالإهتمام. مع الشخص الذي لم يعد يُلهب أحساسينا ويُحرّكها، نحن تحت تأثير الحبّ الأول وهو رابط يؤجّج الرغبة فينا، ولكن ليس بالطريقة البدائية نفسها التي نشعر بها مع الآخر والتي تقلب حياتنا رأساً على عقب.
عموماً، عندما يقع شخصان في الحبّ، يكون أحدهما في خانة المتعة والإشباع أي الرضى، بينما يكون الآخر في خانة الرغبة التي تعوّض عن النقص العاطفي في اللاوعي. وهذا التناقض لا ينحصر فقط بالثنائي القائم بل بكل شخصين تربطهما علاقة. إذا إستمرّت هذه الحياة المزدوجة، تتلاقى كلتا الحالتين وتنتفي عندها إمكانات عيش قصتَيْ حبّ في الوقت نفسه.
عندما نحبّ شخصين ونعيش مع أحدهما، تتعقّد الأمور. يبقى الآخر حاضراً في ذهننا عندما نعود إلى إطار الثنائي القائم وتكون متعتنا أكبر. ولكّن هذا الوضع يخلق في الوقت عينه نوعاً من "الإزدحام" العاطفي ويُصبح من الصعب علينا إدارة حياتنا اليومية من دون معاناة وألم. نُربك أنفسنا ونحتار عندما نحبّ شخصين في الوقت نفسه. نُعقّد حياتنا. الحبّ لا يخضع لمنطق حسابي. المعضلة لا تكمن في البحث لدى شخص ثانٍ عن ما لا يملكه الشريك في الثنائي: نريد من جهة إرضاء الحاجات وإشباعها ونسعى من جهة أخرى وراء الهوامّات والمثالية. الحبّ لا يعني ملء فراغات في داخلنا. لا بل على العكس، يعيدنا الحبّ إلى تساؤلاتنا الشخصية الأوليّة. لذلك علينا حصره وليس العبث به. علينا إذاً الإختيار.
من أنا؟
نحبّ هذا الشخص الذي لديه الإجابة عن أول أسئلتنا: من أنا؟ الحبّ يعني الإقتناع بأن الآخر يساعدنا في اكتشاف حقيقة من نحن أو ما نحن عليه في الواقع. بما معناه أن حبّ الآخر لنا سيكشفنا ويُبرز كل ما هو إيجابي في شخصنا. المكوّنات الضرورية لولادة هذا الشعور متعدّدة ومن ضمنها: إضفاء المثالية، الإرتباط والتعلّق، عالم مشترك أبعد من مجرد التواصل بواسطة الكلمات، شعور عميق بالإمتنان الحاد، النماذج الأبوية، التخوّف من الهجر والنبذ وهو محرّك دافع قوي للغاية... ولكنّ المكوّن الأهم يبقى الرغبة. صحيح أن الجنس ليس بالضرورة كافٍ للحبّ ولكنه الأساس والمحور المفصلي فيه. الحبّ من دون جنس، أي الذي لا يترجم جسدياً وجنسياً، يكون فارغاً من داخله.
والحقّ يُقال، من منطلق التحليل النفسي، إزدواجية الحبّ تبقى خدعة نتخفّى وراءها هرباً من مصارحة الذات ولعدم الإعتراف بزوال شغف الحبّ الأول وبحاجتنا إلى الإحساس بإهتمام شخص آخر بنا يعيد الينا تقديرنا لذاتنا.
*إختصاصي في الصحّة النفسية والصحّة الجنسية
 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات