بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> قــضــايـــا عربــيــة >> عين على مصر  >>
"خيام التحرير" تنتفض من جديد
  24/11/2012

"خيام التحرير" تنتفض من جديد

القاهرة - معا -

 أثار إصدار الرئيس المصري محمد مرسي إعلانا دستوريا يمنحه سلطات مطلقة موجة غضب واسعة بين معارضيه وتسبب في اندلاع اشتباكات عنيفة في وسط القاهرة وعدد من المدن في أنحاء البلاد.
وأطلقت الشرطة قنابل الغاز المسيل للدموع يوم الجمعة على محتجين في شارع قصر العيني الذي يؤدي إلى ميدان التحرير والذي احتشد فيه ألوف المعارضين لمرسي واصفين الإعلان الدستوري الذي أصدره الخميس بأنه "انقلاب".
واتهم معارضون مرسي بعد إصداره اعلانا دستوريا يحصن قراراته من أحكام القضاء لحين انتخاب برلمان جديد بأنه خطف الثورة وتحول الى مبارك آخر.
وفي المقابل ألقى مرسي كلمة أمام ألوف من مؤيديه احتشدوا خارج قصر الرئاسة وصف فيها نفسه مجددا بأنه قائد الثورة وحاميها.
وخلال الكلمة وبعدها ردد متظاهرون في التحرير هتافات تقول "يا مبارك قول لمرسي الزنزانة بعد الكرسي" و"ارحل ارحل زي مبارك قول لي مين في الثورة اختارك".
كما هتفوا "ارحل يا مرسي" و "الشعب يريد إسقاط النظام" وهو الهتاف الذي رددوه خلال 18 يوما من الثورة على مبارك.
وفي نفس الوقت كان عشرات من الشبان الذين وصفهم مرسي في كلمته بأنهم بلطجية يرشقون الشرطة بالحجارة وقنابل المولوتوف بين وقت وآخر وتبادلهم الشرطة الرشق بالحجارة.
واحتشد معارضون لمرسي أيضا في ثلاث مدن ساحلية هي الإسكندرية وبورسعيد والسويس بالإضافة إلى مدن أخرى في دلتا النيل وجنوب البلاد.
ويقول مساعدو مرسي إنه أصدر الإعلان الدستوري الجديد للإسراع بالفترة الانتقالية التي تعوقها الدعاوى القضائية لكن منافسيه أسرعوا إلى اتهامه بأنه صار فرعونا مستبدا يريد فرض رؤيته للإسلام على المجتمع.
وقال مرسي في الكلمة التي ألقاها من منصة أعدت خارج قصر الرئاسة "أنا لكم جميعا ولا يمكن أن أنحاز أبدا ضد أحد من أبناء وطني مصر."
وأضاف أنه يعمل من أجل الاستقرار السياسي والاجتماعي والاقتصادي وتداول السلطة.
وقال مرسي "أنا أبدا لا يقلقني أن يكون هناك معارضون. بالعكس أنا أريد أن تكون هناك معارضة حقيقية قوية" محاولا أن يهديء منتقديه وأن يطمئن المصريين إلى أن بلادهم تمضي إلى الأمام قدما.
ودعا المصريين إلى المضي قدما صوب بناء مصر جديدة.
وكتبت صحيفة المصري اليوم اليومية المستقلة عنوانا رئيسيا لصفحتها الأولى يقول "مرسي ديكتاتور مؤقت".
واخص مرسي نفسه بسلطات واسعة بمقتضى الإعلان الدستوري سمحت له بعزل النائب العام المستشار عبد المجيد محمود قبل نحو عامين من بلوغه سن التقاعد.
وقال المتحدث الرئاسي ياسر علي لرويترز إن الإعلان الدستوري استهدف كسر الجمود ودفع مصر أكثر الدول العربية سكانا بسرعة على طريق الديمقراطية. وقال "الرئيس مرسي قال إننا لا بد أن نخرج من عنق الزجاجة دون أن نكسر الزجاجة."
وحصن الإعلان الدستوري كل القرارات والقوانين التي أصدرها مرسي منذ تنصيبه يوم 30 يونيو حزيران من القضاء معززا سلطته لكنه تسبب في استقطاب في البلاد يمكن أن ينجم عنه المزيد من الاضطراب.
وتسبب الاضطراب السياسي في تراجع شديد للاقتصاد المتداعي والذي حصل على دفعة من اتفاق مبدئي مع صندوق النقد الدولي على قرض قيمته 4.8 مليار دولار. لكن القرض يعني أيضا إجراءات اقتصادية غير شعبية.
وفي مدينة الإسكندرية الساحلية قال مسؤول صحي إن 12 شخصا أصيبوا يوم الجمعة في اشتباك بين متظاهرين يؤيدون مرسي ونشطاء يناهضونه.
وتلا الهجوم قيام مناوئين للرئيس باقتحام مقر حزب الحرية والعدالة الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين وأضرموا النار في كتب ومقاعد ولافتات ألقوها في الشارع من شرفة المقر.

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات