بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> قــضــايـــا عربــيــة >> عين على مصر  >>
نجاح المليونية يهمّش 'الاخوان' والاحزاب.. والثوار يواصلون الاعتصام حتى
  23/11/2011

تعهد بتسليم السلطة نهاية حزيران وقبل استقالة شرف ولم يعتذر عن سقوط شهداء
خطاب طنطاوي يفشل في ارضاء ميدان التحرير
نجاح المليونية يهمّش 'الاخوان' والاحزاب.. والثوار يواصلون الاعتصام حتى تنفيذ مطالبهم

لندن ـ 'القدس العربي' ـ من خالد الشامي: كان المشهد المصري غارقا في الغموض والارتباك والتوتر، رغم اعلان المجلس العسكري قرارات هامة حول تسليم السلطة وقبول استقالة الحكومة .
وأعلن المشير محمد حسين طنطاوي رئيس المجلس الاعلى للقوات المسلحة مساء الثلاثاء عن قبول استقالة حكومة الدكتور عصام شرف وتكليفها بالاستمرار في تسيير الاعمال لحين الانتهاء من تشكيل حكومة جديدة.
وأكد المشير في خطاب له التزام المجلس العسكري باجراء الانتخابات البرلمانية في موعدها وانتخاب رئيس للجمهورية قبل نهاية حزيران/يونيو 2012.
وبينما اعتبر البعض ان مليونية 'الانقاذ الوطني' التي شهدها ميدان التحرير امس ، بالاضاقة الى مظاهرات واسعة في العديد من المدن المصرية، نجحت في اجبار المجلس العسكري الحاكم على تحديد تاريخ مبكر نسبيا للانتخابات الرئاسية، واطاحة حكومة عصام شرف، رأى اخرون ان الثوار لن يتنازلوا عن تحقيق كافة مطالبهم.
ولاحظ مراقبون ان خطاب المشير لم يتضمن اعتذارا عن سقوط شهداء على ايدي قوات الامن، والية لمحاسبة من تورطوا في قتلهم، ما اغضب ميدان التحرير. واعتبروا ان ازمة الثقة بين الثوار والمجلس تجعل الثوار يتشككون في امكانية اجراء الانتخابات الرئاسية في الموعد الذي تعهد به المشير خاصة في ظل استبعاد امكانية اقرار الدستور خلال تلك الفترة.
وذكروا بأن المجلس كان تعهد في اذار/ مارس الماضي باجراء الانتخابات وتسليم السلطة خلال ستة شهور.
وقد شدد طنطاوي على أن القوات المسلحة على استعداد لتسليم مسؤولية إدارة البلاد فورا إذا أراد الشعب ذلك من خلال استفتاء شعبي، الا ان البعض اعتبر ان هذا الاقتراح يدل على تمسك العسكر بالسلطة اكثر من استعدادهم لتسليمها.
وادى نجاح المظاهرة المليونية امس رغم غياب 'الاخوان' والاحزاب الى تهميش النخبة السياسية التي لم تعد تملك سلطة الحديث باسم الثوار.
ورغم تأكيد طنطاوي اجراء الانتخابات التشريعية في موعها المقرر الاثنين المقبل الا ان شكوكا واسعة بقيت في امكانية تأمينها مع الغياب الكامل لقوات الشرطة، واستمرار الثوار في السيطرة على ميدان التحرير وكثير من الميادين الرئيسية خارج القاهرة.
واكد الثوار عزمهم الاستمرار في الاعتصام حتى تحقيق مطالبهم بالكامل وحدها الادنى نقل الصلاحيات الرئاسية بالكامل الى حكومة انقاذ مع امكانية بقاء المجلس على ان يملك ولا يحكم
 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات