بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> قــضــايـــا عربــيــة >> عين على مصر  >>
قتلى وجرحى في اشتباكات بين قوات الامن ومتظاهرين اقباط في القاهرة
  10/10/2011


قتلى وجرحى في اشتباكات بين قوات الامن ومتظاهرين اقباط في القاهرة


سقط عشرات القتلى والجرحى في اشتباكات بين قوات الامن ومتظاهرين اقباط على كورنيش النيل في العاصمة المصرية القاهرة.ونقلت وكالات الانباء عن مصادر طبية من وزارة الصحة المصرية ان عدد ضحايا المواجهات ارتفع الى 19 قتيلا وعشرات المصابين.ونقلت اسوشيتدبرس عن شاهد عيان قوله ان المتظاهرين ربما استولوا على اسلحة من الجنود واطلقوها عليهم.وكان مصدر بوزارة الصحة المصرية ذكر ان هناك 65 مصابا وان الاعداد مرشحة للزيادة.
وتفجرت اشتباكات عنيفة بين آلاف الاقباط وقوات الشرطة والجيش أمام مبنى الإذاعة والتلفزيون في منطقة ماسبيرو بالقاهرة وذلك عندما خرج الأقباط في مظاهرات احتجاج على ما يقولون إنه هدم لكنيسة في منطقة ادفو بمحافظة أسوان.
وردد الأقباط المتظاهرون هتافات ضد المجلس العسكري الحاكم في مصر وأشعلوا النار في عدد من السيارات الخاصة ومركبات الجيش والشرطة، كما رشقوا قوات الجيش والشرطة بالحجارة.وتقول وكالة اسوشيتدبرس إن قوات الأمن من الجيش والشرطة ردت بإطلاق النار.
وشوهدت اعمدة الدخان تتصاعد امام مبنى ماسبيرو على كورنيش النيل بالعاصمة المصرية القاهرة، كما وردت أنباء عن استخدام مكثف لقنابل الغاز المسيل للدموع من قبل قوات الأمن.وذكر مراسل لبي بي سي في القاهرة ان قوات الأمن والشرطة العسكرية بدأت في فض تظاهرات الأقباط أمام مبنى الاذاعة و التلفزيون (ماسبيرو) بالقوة.
وقال المراسل ان المدرعات تتقدم من ميدان التحرير والشوراع المحيطة باتجاه ماسبيرو تحسبا لتزايد أعداد المتظاهرين القادمين من مسيرة دوران شبرا شرق القاهرة.
وذكرت الوكالة ان عددا من سيارات الجيش احرقت في المكان.وتحدثت انباء عن اتجاه بعض المجموعات المتظاهرة الى ميدان التحرير ووقوع بعض المناوشات من فوق كوبري اكتوبر.وكان الاقباط يتظاهرون بعد تعرض كنيسة "المريناب" الواقعة في بلدة إدفو بصعيد مصر لهجوم قبل ايام.

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات