بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> قــضــايـــا عربــيــة >> تقسيم السودان  >>
إعلان قيام جمهورية "جنوب السودان" .. والرئيس الجديد يصدر عفوا عن المسل
  09/07/2011

إعلان قيام جمهورية "جنوب السودان" .. والرئيس الجديد يصدر عفوا عن المسلحين


جرت يوم السبت، في مدينة جوبا السودانية، مراسم الإعلان عن قيام جمهورية "جنوب السودان" بعد الانفصال عن الشمال، وسط إجراءات أمنية غير مسبوقة وبحضور 35 شخصية دولية، وأدى الجنرال سلفاكير ميارديت اليمين الدستورية رئيسا للدولة الجديدة، ليقوم بعد ذلك بإصدار عفو عن الجماعات التي حملت السلاح في السودان، متعهدا بعدم نسيان أبيي ودارفور وكردفان والنيل الأرزرق.
وذكرت تقارير إعلامية متطابقة أن الجنرال مياريت قال في إطار الفعاليات الاحتفالية لإعلان استقلال دولة جنوب السودان "أود أن أنتهز هذه الفرصة لإعلان العفو عن كل هؤلاء الذين حملوا السلاح ضد السودان".
وأضاف "أود أن أؤكد لمواطني أبيي ودارفور والنيل الأزرق وجنوب كردفان أننا لم ننسهم، عندما تبكون نبكي، عندما تنزفون ننزف، أتعهد لكم اليوم بأن نتوصل إلى سلام عادل للجميع"، مشيرا أنه سيعمل مع الرئيس السوداني عمر حسن البشير لتحقيق ذلك".
وكانت السودان، أعلنت يوم الجمعة، اعترافها الرسمي بـ "جمهورية جنوب السودان" المستقل ذات السيادة، وذلك قبل ساعات من إعلان ولادة الدولة الجديدة ضمن حدود خرائط 1965، التي تشير إلى أن منطقة أبيي، الغنية بالنفط والمتنازع حولها، بين الشمال والجنوب، ضمن حدود الشمال.
وجرى الاحتفال لإعلان قيام الدولة الجديدة بعزف النشيد الوطني لـ"جمهورية السودان" كتحية أخيرة للوطن الأم قبيل الإعلان الرسمي للانفصال، ثم تم إنزال علم الحركة الشعبية لتحرير السودان من على تمثال الراحل جون غرنق الزعيم السابق للحركة ليرفعه سلفاكير ميارديت رئيس الجمهورية الوليدة على السارية، بعد إنزال علم جمهورية السودان.
وفي سياق الاعترافات الدولية بالدولة الجديدة، قال الرئيس الأميركي بارك اوباما في بيان أصدره البيت الأبيض "بعد كفاح طويل لسكان جنوب السودان ترحب الولايات المتحدة بميلاد دولة جديدة".
كما رحبت تركيا بإعلان جمهورية جنوب السودان دولةً مستقلة، وقال وزير التنمية جودت يلماز، الذي يشارك في الاحتفالات بجوبا، "سلّمت رسالة باعتراف تركيا بجمهورية جنوب السودان من الرئيس عبد الله غل إلى السلطات السودانية الجنوبية".
و في سياق ردود الفعل الأوربية قالت المستشارة الألمانية ميركل في رسالتها الأسبوعية المتلفزة على الإنترنت إن "موضوع السودان سيكون على قمة جدول أعمال مجلس الأمن، الذي تتولى رئاسته ألمانيا حاليا ".
وأضافت المستشارة "إننا نريد أن تنشأ دولتان مستقرتان في شمال وجنوب السودان، وجنوب السودان يحتاج على وجه الخصوص إلى دعمنا ودعم المجتمع الدولي بأكمله".
ومن جانب آخر وحول ردود الفعل العربية، سلم الوفد المصري المشارك في احتفالات إعلان الدولة في جوبا، خطاب رسمي بالاعتراف بالجمهورية الجديدة بحسب مصادر إعلامية.
وكان سكان جنوب السودان صوتوا في شهر كانون الثاني الماضي بأغلبية 99 % لصالح استقلال الإقليم عن الدولة في الشمال، وفق استفتاء حول تقرير مصير جنوب السودان.
يشار إلى أن هذا الاستفتاء يعتبر أحد استحقاقات اتفاقية السلام الشاملة، التي وقعت في "نيفاشا" عام 2005، والتي أنهت أطول حروب القارة الأفريقية دامت لأكثر من عقدين بين الشمال والجنوب وراح ضحيتها قرابة مليون شخص.


 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات