بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> مناسبات جولانية >> الـجــــلاء >> شهادات ووثائق >>
من معارك الحرية والجلاء على ارض الجولان..معركتا بيت سابر وبيت يما
  08/04/2010

من معارك الحرية والجلاء على ارض الجولان

موقع الجولان/إعداد: ايمن ابو جبل

هو ميثاق شرف يتناقله السوريين وكل الأحرار معهم جيلاً بعد جيل، بموجبه فان هذه الأرض الطيبة، لا يمكن لها تبقى وتستمر في الحياة حرة كريمة، ان لم تتضرج بدماء ابنائها، حين تُدنس طهارتها باحتلال غاصب، هذا الميثاق ما يزال حياً في وجدان السوريين منذ فجر التاريخ...

والجولان هذه القطعة الخاصة من الوطن السوري، لما يجسده من موقع ومكانة استراتيجية وحضارية وثقافية، ساهم بدوره في بناء هذا الصرح الوطني السوري الكبير، من خلال محاربة الاحتلال الاجنبي وطرده من الارض السورية.. فمن وحي اعياد الجلاء نسجل فيما يلي بعضاً من الشهادات والوثائق التي سطرها ابناء الجولان في معاركهم على اختلاف انتماءتهم القومية والدينية والفكرية، والتي مهدت لاندلاع الثورة السورية الكبرى بقيادة المغفور له سلطان باشا الاطرش ...

معركتا بيت سابر وبيت يما
-اشتبك الثوار في طريقهم إلى الجولان مع قوات الفرنسيين في معركتين قرب ( بيت سابر ) وقرب ( بيتيما ) استطاع الثوار هزيمة هذه القوات وتكبيدها بعض الخسائر في اليوم التالي لوصول المجاهدين إلى مركز قيادة الجبهة في الجولان ، عقدت قيادة الثوار اجتماعا حربيا تنظيميا ورسموا فيه خطة العمل و قرروا توزيع مجموعات الثوار إلى خمس مجموعات مع تحديد أماكن تواجدها و مهمة كل منها على أن تسرع لدعم أي مجموعة تكون في موقف صعب أمام الفرنسيين و تشكلت هذه المجموعات وفق التوزيع التالي :
1-مجموعة مقر القيادة للدفاع عن قيادة الثورة في ( جباتا الخشب) و تضم عددا من المجاهدين إضافة إلى القادة أحمد مريود و الأمير عز الدين الجزائري و فائق و حكمت و صبري العسلي و آخرين لتنفيذ المهام التي تطلبها منهم القيادة
2-مجموعة مؤلفة من حوالي ( 1000) ثائر بقيادة الأمير عادل أرسلان و تتمركز في قرية حضر كقوة احتياط تتدخل عند اللزوم في المعركة
3-مجموعة من المجاهدين بقيادة اسعد كنج ابو صالح وشكيب وهاب و تتمركز في قرية ( مجدل شمس ) ولها مهام اخرى
4-مجموعة و تتألف من عشرين مجاهدا بقيادة أحمد بارافي و مهمتها التمركز في منطقة (الشوكتلية) و قرب (دورين) مهمتها قطع خطوط الاتصالات المعادية و قطع طريق دمشق ـ القنيطرة في حال دفعت سلطات الانتداب بقوات من دمشق لدعم قوتها في القنيطرة .
5-قوة احتياطية كبيرة تتألف من 200 ثائر و تتمركز في قرية (بيت جن) و على رأسها المجاهدون خليل مريود و عبد القادر سكر و سعيد الأظن. مهمتها إسناد و تدخل في حالة اشتباك مجموعة طريق دمشق ـ القنيطرة مع العدو في حال طلبت منها القوة
-بعد أن أتم القائد الوطني أحمد مريود توزيع مجموعات الثوار و تكليفهم بمهامهم قام بنشر بلاغات عن أعماله على جميع القرى و المزارع و العشائر و خابر الأمير الفاعور و أسعد العاص و الشراكسة و زعماء آخرين في الجولان و حوران و العرقوب كانوا شركائه في معارك 1919 ـ 1920 ووردت إليه أجوبة ملائمة لمصلحة الثورة تماما، و جهد لكسب المتطوعين من الجيش و ضمهم إلى القوى الوطنية.
-أما من الجانب الفرنسي فقد علمت القوات الفرنسية من خلال استطلاعاتها بأماكن الثوار و مكان قاعدتهم الأساسية و مقر قيادتهم في جباثا و اتخذت القرار بمهاجمة مقر القيادة أولاً و شددت قواتها في القنيطرة و دعمتها بقوات إضافية من دمشق لم يستطع المتواجدون في كمائنهم على طريق القنيطرة ـ دمشق من منعها في الوصول إلى القنيطرة و خالفوا تعليمات قيادتهم.
-في 30 أيار 1926 زحفت القوات الفرنسية المحتشدة في القنيطرة باتجاه جباتا الخشب ومع انبلاج الفجر أصبحت على أبواب القرية و مع شروق الشمس حلقت أربع طائرات فوق سماء (جباتا الخشب) ووجه العدو قوى فرسانه و دباباته و آلياته المصفحة إلى جهة السهل و من أمامها قوات المشاة و قوات الجبال إلى جبهة الوعر وقامت بتطويق القرية بكاملها.
-من جهة الثوار وصل إلى جباتا ليلا ( احمد الخبي ) مرسلا من قبل الوطني عاصم محمود باغ لتحذير المجاهد احمد مريود من نوايا الفرنسيين وما يبيتونه من عدوان واخبره إن القوة الفرنسية على وشك التحرك لمهاجمته في قريته .

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات

1.  

المرسل :  

جهاد شلهوب الكويت

 

بتاريخ :

12/04/2010 17:09:07

 

النص :

الحمد لله تعالى بكل ارض وجدو بني معروف وجدت البطوله والشجاعه والذود عن حياض الوطن من اجل الارض والعرض لا قيمة للحياة لن ولم تنحني هامات بني معروف الا لله وحده فالتحيه للابطال الجولان ولكل حبة تراب من ارضه مشى عليها الثوار وروها بدمائهم على العهد جولان ياقطعة من القلب