بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الجولان الثقافي  >> ثقافيات  >>
بعد اختيارها عاصمة الثقافة العربية 2016 انطلاق تظاهرة «الثقافة توحدنا
  06/06/2016

بعد اختيارها عاصمة الثقافة العربية 2016 انطلاق تظاهرة «الثقافة توحدنا وصفاقس تجمعنا»

 

تونس – «القدس العربي»: اِختار القائمون على اِحتفالية «صفاقس عاصمة الثقافة العربية 2016» أن يكون الإعلان عن اِنطلاق الحملة الترويجية الرسميّة للتظاهرة بحفل تمّ خلاله تكريم عدد من أبناء المدينة الذين برزوا وطنيا وعالميا وفي جميع المجالات العلمية والفنيّة والأدبية والإقتصادية، بحضور وزيرة الثقافة سينا مبارك ووزير المالية سليم شاكر.

وتنطلق الإحتفالية الأهم في تونس لهذا العام يوم 23 يوليو/تموز المقبل تحت شعار «الثقافة توحّدنا وصفاقس تجمعنا»، وقالت وزيرة الثقافة والمحافظة على التراث، إن «صفاقس أثبتت من خلال هذه الحفل الخاص باِنطلاق الحملة الترويجية لصفاقس عاصمة للثقافة العربية أنها قادرة على اِحتضان تونس بأكملها من خلال تجسيم معاني التلاقي والتنوع الثقافي الذي اختزلته التظاهرة.»

مشيرة إلى أنّ «صفاقس هي مدينة الابتكار والعمل والاستثمار، وهي قيم تحتاجها تونس اليوم»، مؤكدة في السياق على ضرورة مساهمة كل الأطراف في نجاح هذه الاحتفالية ذات البعد العربي لأن في ذلك مساهمة في نجاح تونس وتجربتها الديمقراطية على حسب قولها.

وعبّرت وزيرة الثقافة عن أملها في «إسهام التظاهرة في مزيد إشعاع الثقافة التونسية على المستوى العربي وربط الصلة بين المواطن والثقافة تكريسا لمبادئ دستور تونس وحق المواطن في الثقافة».

من جهته أكد وزير المالية سليم شاكر أن الدولة «تدعم التظاهرة بما يضمن نجاحها، مؤكدا أنّ الميزانية تضاعفت لتصبح 30 مليون دينار بدَل 11 مليون دينار (14 مليون دولار) وهو ما يُعدًّ ترجمة ملموسة لمراهنة الدولة على الثقافة كسبيل لمقاومة الإرهاب والمساهمة في التنمية وبناء مستقبل البلاد».

وحول فكرة الحفل، أكدت هدى الكشو المنسّقة العامة للتظاهرة أنّ كفاءات صفاقس ومبدعيها في تونس والخارج هم خير حامل للمشروع الثقافي الذي أتت به تظاهرة صفاقس عاصمة للثقافة العربي وخير مُروّج لها، معربة عن أملها في أن تتولى هذه الكفاءات تشكيل هيئات لدعم التظاهرة ومساندتها.

وأشارت الكشو أنه «اِنطلاقا من أن الثقافة ليست خلاصة الماضي، وليست ما يبقى في ذاكرتنا من عظمته فقط، بل هي إرث الماضي ونتاج الحاضر وتطلّعات المستقبل، لذا سيكون اِحتفال صفاقس بالثقافة العربية متفتحا على كل التواريخ والأزمنة وفي كلمة ستعود صفاقس المدينة ومعتمديّاتها إلى ماضيها لتوثّق تراثها الثقافي ولتحيي ذكرى شخصياتها وأحداثها الخالدة وستهيّئ البُنى التحتية بالكنيسة و»شطّ القراقنة» والمدينة العتيقة».

وأشارت أنّ التظاهرة تتّجه إلى مبدعي المحافظة وكتّابها وأدبائها من أجل الإنتاج والنشر، والعمل على دفع العمل الثقافي الذي بات توجّها واضحا نحو آفاق أكثر اِنفتاحا وأكثر إبداعا.

واِعتبرت أنّ اِحتفال صفاقس بالثقافة العربية على اِمتداد عام كامل هو عيد لتونس، وأضافت «لذلك لن ينحصر الاحتفال على المحافظة بل ستتوسّع دائرة الإحتفال لتشمل كل البلاد، ولن ينحصر النشاط الإبداعي في شريحة المثقّفين بل سيمتدُّ إلى الجميع وخاصة الشباب وفق ما أكدت اللجنة التنفيذية للتظاهرة».

ومن منطلق أن الثقافة ليست تَرَفًا فكريّا يلهينا عن الحياة ويبعدنا عن مشاغلها أكدت الكشو أن لا يمكن لإحتفالات صفاقس بعرسها الثقافي أن تنسينا قضايانا الوطنية بل ستذكرنا بدور صفاقس في النضال ضد المستعمر الفرنسي وضد كل أشكال الديكتاتورية التي عانت منها المحافطة لعقود طويلة ما ساهم في تهميشها»، وتؤكد المنسقّة العامة «هو إذن اِستحضار لتاريخ… هو فرح وبناء ومشاركة ومسؤولية، تلك هي إذن أسس الإحتفال بصفاقس عاصمة للثقافة العربية».

كما انتهت اللجنة التنفيذية من إعداد برمجة متنوعة ومتجذّرة بالشراكة مع المجتمع المدني والمثقّفين والمبدعين والأكاديميين والمختصّين في محافظة صفاقس والبرنامج هو خلاصة عمل اِمتدَّ لأشهر طويلة بالتعاون مع أهمّ الفاعلين الثقافيين، وعلى هذا الأساس وضعت اللجنة التنفيذية برمجة تقوم على أساسين هامّين هما البرمجة الثقافية التي سوف تعكس الصورة الحقيقية للحدث والمشاريع والبُنى التحتيّة التي ستحدث نقلة نوعية في المشهد الثقافي والمجتمعي في المحافظة.

وبحساب الأرقام، تمّت برمج 63 تظاهرة خاصة بالحدث، و23 مهرجانا بين دولي وعربي ووطني وجهوي، و10 اِحتفاليات في شوارع المدينة و15 فعالية بين ملتقيات وندوات ومنتديات دولية ووطنية، فضلا عن 8 معارض ومتاحف فنيّة وطنية وجهوية ونشر 100 كتاب, ومشاركة 100 ضيف شرف من 22 دولة عربية، فيما سيكون عدد المشاركين العرب 500 بين مبدعين ومثقّفين وإعلاميين وكتّاب، وقدّر عدد الجمعيات والهياكل والمؤسسات الوطنية والعربية المشاركة بـ 150 مؤسسة، ومن المتوقّع أن يبلغ عدد الزوّار أكثر من 120 ألفا.

أما في ما يتعلّق بمشاريع البنية التحتيّة والتي سوف تُحدث نقلة نوعيّة في المحافظة، فيمكن ذكر إعادة تأهيل الكنيسة وتحويلها إلى مكتبة رقميّة عصريّة فضلا عن مصالحة صفاقس مع بحرها من خلال مشاريع مثل تهيئة شاطئ القراقنة وإحداث المتحف العائم وطرق الصيد البحري، هذا بالإضافة إلى النهوض بالمدينة العتيقة وتهيئة المنازل القديمة واِستغلالها للفعل الثقافي.

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات