بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الجولان الثقافي  >> ثقافيات  >>
قصيدة..الى ضحايا العدوان الامريكي على عمل سوريين
  11/04/2010

قصيدة..الى ضحايا العدوان الامريكي على عمل سوريين

الأخطل الأخير ( صادق حمزة منذر )

في أيلول 2007 قامت قوات الإحتلال الأميركي الغاشم بعدوان إرهابي سافر على عمال مدنيين سوريين على الحدود السورية العراقية ذهب ضحيته تسعة شهداء وعشرات الجرحى

أيضحكُ ذلك الرملُ المُدمّى
أَمِ اختالتْ تُهَدهِدُهُ العِتاقُ
فيَحتضِنُ الدِّما فَخراً وكِبراً
ومَأثَرةً تليقُ بما يُراقُ
وهزَّت كلَّ ثائَرةٍ ثرَاهُ العزيزَ
وأيقظَ المجدَ االعِناقُ
وباركتِ السماءُ نِداهُ حتى
تَقَلقَلَ فوقَ مَقعدِهِ المُعاقُ
على أطرافِهِ يَثِبُ اتقاداً
عنيداً للردى فيهِ اشتياقُ
هنا عاشَ الفِداءُ وظلَّ عِزاً
على الهاماتِ يَرفعُهُ الرفاقُ
وقد حملَ الثرى روحاً أبيّا
يقارعُ للعُلا ما لا يُطاقُ
فمن لَبسَ الردى غِراً يبُاهي
بتيجانِ البطولةِ لا يُفَاقُ
وتَلتَمعُ النجومُ وقد تَهاوت
على قدميهِ ينظمُها اتساقُ
هَزوفٌ بالمكارهِ لا يُبالي
مقاصدُهُ العُلا و له تُساقُ
يضارعُ لاقتناص المجد جهراً
وتستقوي به الثّقفُ السِّماقُ
هنا الفجرُ الغضوبُ إذا تمادى
ليحتضِنَ الفضاءَ ولا يُحاقُ
هنا مجدُ العروبةِ والتآخي
وطعمُ النصرِ في دَمنا يُذاقُ
هنا وُلِدَ الكُمَاةُ بلا رِقابٍ
تُسامُ ليَستبدَّ بها وِثاقُ
أتجترئُ الضباعُ على هَصورٍ
تَحدّى شَسعَ مِخلبهِ الرُقاقُ
هنا الموتُ الزؤامُ لكلِّ نذلٍ
تُقَنّعُهُ العَمائمُ والنِياقُ
أبعصمُنا التباعُدُ في حِمانا
وقد نَصَرَ العُداةَ بنا الفِراقُ
ومجدُ الأمةِ الغرّاءِ يَهوي
وينهشُهُ التمزّقُ والشِّقاقُ
ليَحمل سيفنا المَسلولَ كلبٌ
ويرقصَ آبِطاً خِمْلاً يُباقُ
ليُخضعَ أمةً كرهَت لِقاها
حُشود الخاسئينَ وقد تلاقوا
شآمُ تقلّدي الأمجادَ عُرساً
عُروبياً ليَبتدأَ السباقُ
إلى العلياءِ من ثغرِ المَنايا
يُنَالُ النصرُ والمجدُ السُّمَاقُ
وأنتِ العزّةُ الحمراءُ فاءتْ
بكِ الدنيا وإن غابَ الوفاقُ
لنا التاريخُ والأبطالُ طِراً
يلوذُ بنا ويَحذوهُ انطلاقُُ
وقد شاقتهُ أرتالُ المَطايا
تُحيط ُبهِ و مَوعدُها العِراقُُ
...........
ولكل الأحرار تحية من الأخطل الأخير



 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات