بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الجولان الثقافي  >> ثقافيات  >>
كليوباترا تخترق أوردة ديكارت
  11/11/2009

كليوباترا تخترق أوردة ديكارت
 الشاعر العراقي :مهند التكريتي*


حينما فاض صحن المساء ..
على رذاذ دفاتري
ثقبت أحشاء الهمس...
وألفيت حدائقك تعتصر أحلامي
و توقظ مسلاتك على كؤوس أصابعي
ليتحجر الدمع على خارطة رصيف مثلوم
نام في ذاكرة شمعة متخثرة
ثمة طائر مذبوح في خلايا الغيم
يراود لغتي المسكونة بردهات الجسد
فتوسدت أناشيده الرابضة على تقاليد الفجر
ونفخت عن رفوف مرافئي المشطورة بعبق الأمنيات
رمادا ًصادرته أوردة أحلامك ...
المستنزفة
فتشرق فوق خريف سؤالاتي ّ...
طقوس ٌ مرمرية
تتجرع سواد الغابة
وتكحل بوابة شموس مدّخرة
لتغتال اقاليم مدني العصية على الدمع
برفش التذكر
وسعار مزمار راقص أفعى الأمسيات
وأحتطب من إناء مفاصلي
قراءات التراب
نقلب السنة قنديل الرغبة
خلف بقايا أمل ٍ متشظ ٍ ...
على مساطب ذئب ٍ أعمى
مزق بكارة التحنط .. والتهم
أثداء شياه وعودك يوما ً..
بالرجوع
وراء البروج القصية
أستقرأ كف الموج
وأنقب عن البقع الزائلة على بساط الرهبة
وفي أفئدة فضاء تقشرت سنابله....
بسعال الحنين
أصاهر حلما ً أهوج
يتسول من بقايا غزالي ّ المطعون
اشتهاء فصولك
وجحيما ً من اللكنة
والصور المطمورة تحت الماء
واصفرار الخريف
جذع أفكارك المتخندق في بقايا النص ... يصادر رئتي
يوشمها بعروش صبابتك المرتقة
بخرافة الأوجاع
تصاهرني هسيس حكاياتك
فتثوب الي أزمنة سفنك
وأراك تعانقين صهوة
ضروع جغرافيات ... عصوري
فتفكك عقد فراغاتي
وتتعاقب الاحلام
على تخوم شواطئي المضمدة بلعاب ...الوئد
أنقاض مدنك السفلى تتناسى
غوايات اصطياد غيومي الحبلى
بوهج الانتظار
وتنسج في هموم مصائدك
أليافا ً ملغمة
باتت تقتنص المجهول
وتبحث عن طريدة أخرى
تلتهم عبير الرب خلسة
وتدهس هزيمتي في رموز الرقيم
وتؤطر في بقايا عقل مجعد
- ينصب صليب مشانقه على جسدي -
أظلاف ...عرائي
هواء الرؤية يداهم كبدي
يؤقلم اشكال الزوايا
ويلتهم ذراعي
التي ما أنفكت تداعب سماواتك
وتقرع أبواب العزلة
وتسمح لكهنة الغيم بالتنازع .. عند أوعية نبيذك
ليراق الممكن من كبدي
.. وتفتح ظفائر اللاممكن .. مخترقة ً خوائي
فأراك تجلسين كالتمثال على رصيف الأمس
وقافلة سماواتي تتداخل
عند ذراعيك ِ
تقطّعني قيثارة الذكرى لإرى ...
ريش عصفورك يساومني بالدخول
الى مناخات القفص المطعونة
حيث يزال مسيح طالعني
ذات نهار
عند صفير قطاراتك الغاربة
فتتهافت عصارات طحلبة قمطتني
على لسانك
لتختصر بصقة من سعال المرايا
وتؤسس موعدا ً لرحيلك خلف الجدار
عندها حزمت أوعية حليبك المنذور لإرضاع
مفاصلي
وشرعت لأدخل في
قوس الفراغ

مهند يحيى حسن التكريتي
ولد في بغداد عام1978
حصل على شهادة البكالوريوس في الكيمياءمن كلية التربية\جامعة تكريت عام 2000
يعمل حالياً مدرس لمادة الكيمياء في ثانوية تكريت للمتميزين
له مجاميع شعرية قيد الطبع
من بوابة الذكريات
الحان المخاض
محارة الليل
من ترانيم بيت المقدس
غيوم أرضية
نشر العديد من المقالات والقصص والقصائد الشعرية في العديد من الصحف العراقية كالوطن ونبض الشباب وصلاح الدين والنبراس وصدى الزمن وتكريت والبداية والمستقبل الجديد والمنتصف وديوان تكريت وغيرها

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات

1.  

المرسل :  

nowaf

 

بتاريخ :

12/11/2009 07:46:57

 

النص :

حبذا لو كتبت: أستقرئ كف الموج وليس أستقرأ , فالهمزة هنا يجب أن تكون على النبرة وليس على الألف!!!... وشكراً.