بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> محليات جولانية >>
الصحافة الأجنبية تقاطع تصوير نتنياهو بعد الطلب من الصحفي عاطف الصفدي ا
  24/05/2016

الصحافة الأجنبية تقاطع تصوير نتنياهو بعد الطلب من الصحفي عاطف الصفدي التعرّي


موقع الجولان


ذكرت صحيفة يديعوت احرونوت ان الصحافة الأجنبية العاملة في اسرائيل قد قاطعت المؤتمر الصحفي لرئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو ونظيره الفرنسي "مانويل فالس"، بعد ان رفض الصحفي عاطف الصفدي مدير الوكالة الأوربية للتصويرEPA التعري بذريعة التفتيش، فانسحبت كل الطواقم الصحفية الاجنبية من المؤتمر تضامنا معه، وقاطعت المؤتمر الذي لم يصدر عنه اي صورة للصحافة الأجنبية ورفضت نشر الصور التي وزعها مكتب نتنياهو عن المؤتمر.
وقال الصحفي عاطف الصفدي من بلدة مجدل شمس في الجولان السوري المحتل ،والذي يعمل أيضا المصور الرئيسي لوكالة" الاوربية :" إن عناصر أمن نتنياهو أمروه بخلع بنطاله، عند وصوله لتغطية اللقاء. لكنه رفض ذلك وغادر المؤتمر.وكان بحوزته بطاقة صحفي من مكتب الصحافة الحكومي. وأضاف :" إنها ليست المرة الأولى التي فيها يتم الإساءة له من قبل عناصر أمن نتنياهو. انا اتواجد في مكتب نتنياهو مرة شهريا على الاقل منذ 18 عاماً، يوم أمس كنت ممثل كل وكالات الإنباء الأجنبية، حين طُلب مني خلع البنطال بحجة التفتيش رفضت ذلك، لان هذا الأمر مُهين ومذل ورفضت الأمر حتى لبضع ثواني كما قال لي مسئول الأمن في المكتب، وغادرت المكان. وأضاف: لصحفية أجنبية أخرى كانت موجودة لم يطلبوا منها اي تفتيش، لا اعرف ان طلبوا من الآخرين ذلك، بالنهاية كل الصحافة الأجنبية قاطعت المؤتمر وتضامنت كليا معي
من جهته قدم اتحاد الصحافة الأجنبية في إسرائيل احتجاجا على ما سماه تصرف “مهين” بحق مصور تعرض له من قبل عناصر أمن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس.واضاف الاتحاد أنه :منزعج وخاب أمله” من التعامل مع المصور عاطف صفدي من قبل عناصر الأمن، وان وكالات التصوير تقاطع الصور من الحدث. وطالب اتحاد الصحافة الأجنبية من جديد طواقم الأمن باحترام حق الصحفيين في هذه الأحداث، الذين بحوزتهم بطاقات صحفيين من الحكومة الإسرائيلية، للقيام بعملهم بدون مطالبتهم بالخضوع لفحوصات أمنية مهينة”،كما جاء في رسالة الاتحاد.



عاطف صفدي
وقال ناطق بإسم مكتب الصحافة الحكومي، ان هذا الاجراء تم كما هو متبع في الإجراءات الامنية ورغم ذلك فان هذا الحادث هو الثاني أو الثالث من نوعه، وإنهم “حاول تجنب الحادث” آنذاك ولكن المصور عاطف الصفدي غادر، قبل أن يتيح لهم الفرصة لحل الموضوع. وقال المكتب انه سوف يحقق في ظروف الحادث.



 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات