بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> محليات جولانية >>
حركة ضمير في الجولان المحتل تُقيم أمسية شعر وحوار مع الفنان سميح شقير
  06/04/2016

حركة ضمير في الجولان المحتل تُقيم أمسية شعر وحوار مع الفنان سميح شقير

موقع الجولان للتنمية/ ايمن ابو جبل


أقامت حركة ضمير أمسية شعر،عن طريقة السكايب، وقناة البث المباشر لحركة ضمير،على اليوتيوب شارك فيها كل من : الشاعر رامي العاشق--الشاعر عارف حمزة-الشاعر فرج بيرقدار-الشاعر مردوك الشامي-الشاعرة ميسون شقير-الشاعر وفائي ليلا، وحوار مفتوح مع الفنان سميح شقير. بمشاركة العشرات من أبناء الجولان السوري.


وقد عبر الشعراء المشاركون عن سعادتهم بالتواصل مع أبناء الجولان المحتل، للمرة الأولى بعد سنوات طويلة من تهميش وتغيب قضية الجولان عن الوعي والإدراك الوطني السوري، كقضية وطنية سورية، يجب إدراجها في الأولويات الوطنية، وإسقاط النهج المخزي الذي حولها إلى قضية استهلاك للإعلام السوري الرسمي، الذي أتقنه النظام السوري طيلة خمسة عقود من سقوطه تحت الاحتلال الإسرائيلي.


حين يجتمع الاحتلال الأجنبي ، والاستبداد الوطني، وهما وجهان لعملة واحدة، لا تكون الكلمة والأغنية والقصيدة ورسم الكاريكاتير ،وحدهم الضحية، وإنما الإنسان ذاته الضحية الكبرى، كحال السورين المُشتتين قسراً اليوم بين أنحاء العالم، حيث ابتليوا بطاعون النظام وداعش والنصرة وحالش، في وطنهم، والاحتلال الإسرائيلي لأرضهم المحتلة في الجولان منذ خمسين عاما..


يوم امس اجتمع السورين" افتراضيا" في الجولان السوري المحتل، لاقتحام الوعي والإدراك الوطني. هنا على هذه المساحة الضيقة تعيش وتحيا حضارة الزمن الأول، في مواجهة جنون الحكم من قتل وتدمير ونهب وتعذيب وتهجير وإبادة وهوس ديني مزعوم، وكأن هذه الأرض ممنوحة بصك الهي لأشخاص، استأثروا بالوطن السوري وغدا ملكية لجنونهم...


يوم أمس اسقط السورين الصورة النمطية، وتعارفوا وتحادثوا فيما بينهم بالكلمة والقصيدة ،وحوار هادئ، يستعيد الصورة الحقيقية لأبناء الوطن الواحد، دون وجود لإعلام مشوه، ودون تصريح ورقابة أمنية، كانت الكلمة والقصيدة وسيلة تواصلهم، قامات كبيرة في الفن والثقافة والشعر والإعلام لم يسمع فيهم الجولانيين من قبل، كان مجرد ذكر أسماءهم او قراءة قصائدهم وأشعارهم في الوطن السوري تهمة أمنية، تكلف مرتكبها حياته، او زهرة شبابه في أقبية التحقيق والسجون..


يوم أمس تعانق الجولان ووطنه الام، من جديد، بأصدق عناق، وأجمل لقاء دون عناية ورعاية حزبية وسيادية أو إلهية، ودون وجود  لرموز "مُصنعة" في مؤسسة النظام ، وحدهم أبناء الوطن الأول،وزمن الحضارة الأولى، التقوا في الموجة الجديدة لأبجديتهم في زمن الحرب، زمن سقوط الاستبداد والاحتلال معاً ..

 

 

 

 

 

 

فيديو الحوار مع الفنان سميح شقير الجزء الاول

 

للاستماع الى البث الحي والمباشر كاملاً من قناة ضمير على اليوتيوب

( ايضا الجزء الثاني من حوار الفنان سميح شقير)

 

الشاعر السوري رامي العاشق

الشاعر السوري عارف حمزة

الشاعر السوري فرج بيرقدار

الشاعر السوري وفائي ليلا

الشاعر السوري مردوك الشامي

الشاعرة السورية ميسون شقير

 الفنان السوري سميح شقير

 

 

 

 





 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات