بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> محليات جولانية >>
تدشين وافتتاح المركز الطبي في بقعاثا
  24/07/2015

تدشين وافتتاح المركز الطبي في بقعاثا

موقع الجولان للتنمية/ ايمن أبو جبل

بحضور مميز من أهالي الجولان، تم اليوم تدشين وافتتاح المركز الطبي في بقعاثا، بإدارة د فارس القيش مدير وحده علاج ومنظار الركبة التابعة  لجامعة بار ايلان.

وقد حضر حفل الافتتاح عشرات المشايخ من  رجال الدين وأعضاء الكادر الطبي في مختلف المراكز الطبية في الجولان ، وعشرات الأصدقاء، والاهل في الجولان السوري المحتل.

وقد القى الشيخ طاهر أبو صالح رئيس الهيئة الدينية في الجولان  كلمة  بارك فيها هذا المركز، متمنيا التقدم والنجاح والعطاء لما فيه خير المواطن الجولاني والارتقاء في تقديم الخدمات الطبية.

وفي كلمته قال د. فارس القيش مدير المركز الطبي": انني اطمع لبناء علاقات مهنية صرفة بين كافة المراكز المهنية في جولاننا الحبيب، تعلو فوق النزاعات الجانبية، والتي لا تمت للصحة بصلة، بهدف إعطاء المريض  حقه بالخدمة، كوننا نحمل امانة رسالة متميزة عن باقي  المهن، وعلينا ان نرتقي لمستوى  المهنة والأمانة."

 وفيما يلي نص الكلمة :"

حضرات المشايخ الافاضل

الضيوف الكرام ..

الاهل الأعزاء.

زملائي الأطباء، وأعضاء الكادر الطبي في كافة المجالات في الجولان

 في هذا اليوم الواقع في تاريخ 24-7-20015، نتشرف بحضوركم، ومشاركتكم الكريمة، بتدشين وافتتاح المركز الطبي في بقعاثا ، والذي جاء نتيجة حصيلة تجارب شخصية، بكل ما حملته من صعوبات وانجازات بهذا المضمار.

لقد حلمت وكان طموحي دائماً مع أصدقائي وزملائي ولرجالات مجتمعنا الجولاني، ان اقدم ما استطيع لخدمة اهلي في الجولان ، ان كان على الصعيد الشخصي ببناء مؤسسات طبية مهنية قادرة على تقديم الخدمة المثلى للمواطن، وأهلي استيعاب  الكادر الطبي الجولاني بكل مجالاته. والحمد لله كنت شريكاً مع الزملاء والأطباء، وبفضل دعمكم الكريم، بإقامة مؤسسات طبية لها قمتها الخدماتية الصحية العظيمة في منطقتنا.

حرصت ان أكون ابناً  مخلصاً للجولان خلال اخلاصي في العمل، وتقديم  اقصى ما استطيع من خدمة ، ان كان بالناصرة  وقضاءها، او بقرى الجليل والكرمل والضفة الغربية في فلسطين مؤخراً.

دأبت ان أكون سفيراً للجولان، حاملاً رسالة ارثنا  الرفيع بالتفاني والعطاء  لأجل العطاء، واحترام الانسان لأخيه الانسان.

 وبعد تغيرات بواقع التوازن بين المؤمنين بين صناديق المرضى الطبية في بقعاثا، ولأجل الحفاظ على المنافسة المهنية الشريفة، واعلاء مستوى الخدمة الصحية النوعية للمواطن، رأيت  حاجة ماسة  لإقامة هذا المركز الطبي.

لا ادعى القدرة على تحقيق الاحلام، ولكن النوايا اكيدة، وبمساعدة وعطاء الأطباء وكافة العاملين، ومن خلال موقعي المهني  كمدير لوحده  علاج ومنظار الركبة التابعة  لجامعة بار ايلان المعترف بها  للتخصص، ومن خلال علاقاتي  المهنية مع كافة المشافي ، وبدعمكم، ومباركتكم نستطيع ان نحقق خدمة نوعية تريح المواطن.

 انني اطمع لبناء علاقات مهنية صرفه بين كافة المراكز المهنية في جولاننا الحبيب، تعلو فوق النزاعات الجانبية، والتي لا تمت للصحة بصلة، بهدف إعطاء المريض حقه بالخدمة، كوننا نحمل امانة رسالة متميزة عن باقي المهن، وعلينا ان نرتقي لمستوى المهنة والأمانة.

اخيراً، هذا العمل منكم واليكم، وجاء لخدمتكم الخالصة المخلصة، أتمنى من حضرات المشايخ ومن الضيوف الكرام والاهل مباركة ودعم.

ولكم جزيل الشكر..

  th="700" />

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات