بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> محليات جولانية >>
الإفراج عن الموقوفين في قضية الملعب
  27/03/2013

الإفراج عن الموقوفين في قضية الملعب

موقع الجو لان


أفرجت السلطات الإسرائيلية ظهر اليوم عن الموقوفين السبعة في قضية ملعب كرة القدم.  بعد ان قررت المحكمة المركزية الاسرائيلية في مدينة الناصرة في جلسة عقدتها ليلة الامس الإفراج عنهم   وحبسهم منزليا لمدة أسبوع، ومنعهم من الاقتراب من الملعب لمدة شهر، لكن القاضي استجاب لطلب النيابة بتأجيل تنفيذ القرار حتى موعد أقصاه الساعة الثانية عشرة من بعد ظهر اليوم ليتسنى لها تقديم استئناف على قرار القاضي والإبقاء على اعتقال المشتبه بهم لاستكمال التحقيق معهم.. الا انها قررت الإفراج عن الموقوفين بكفالة مالية بقيمة عشرة الالاف شيكل مع وقف التنفيذ.

شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي" جولان نيوز "

تجدر الاشارة الى ان الموقوفين تم اعتقالهم على خلفية اعتراض مجموعه من شباب قرية مجدل شمس على اجراء مبارة رياضية في ملعب مجدل شمس الرياضي يشرف عليها اتحاد كرة القدم الاسرائيلي" الليغا" الذي يرفض سكان الجولان بشكل قاطع اللعب تحت اسمه او الدخول ضمن اطاره او اطار اي مؤسسة اسرائيلية اخرى، ويرون في ذلك تكريسا للاحتلال الاسرائيلي ، وسلخاً لهويتهم العربية السورية . والمعتقلين هم : عصام المرعي- بسام ابو جبل - بشر المقت غسان الشاعر -نعيم القلعاني د- زاهر البطحيش - قاسم محمود...
هذا، وقد قام بتمثيل المشتبهين، أربعة محامين، وهم كل من: المحامي مجد أبو صالح، يحيى الجوهري، زياد أبو صالح، وكفاح الجوهري. وقد نجح المحامون بإقناع هيئة المحكمة بعدم وجود أية شبهات ووقائع تستحق بقاء الشبان الـ 7 رهن الاعتقال، حيث أن الحديث يدور عن طلب وقف المباراة وليس تهديدا، وفعلا نجحوا بذلك وقرر القاضي الإفراج عن المشتبهين وإبقاءهم في الحبس المنزلي لمدة سبعة أيام بالإضافة الى بعض الشروط المقيدة ومنها بعض الشروط المادية. وقد قدمت الشرطة طلبا لوقف تنفيذ القرار حتى يوم غد، وقبل القاضي طلب الشرطة المذكور.
وقال المحامي يحيى الجوهري " نحن نتحدث عن 6 رجال من مجدل شمس وآخر من إحدى القرى السورية المحتلة المجاورة. وقد تم اعتقالهم لأن الشرطة اشتبهت بأنهم قاموا بتهديد حكام المباراة وحاول البعض تحويلها لقضية سياسية وأمنيه، لأنهم قالوا إن هذه الأرض سورية، لكن الحديث يدور عن جدال عادي كالذي يدور في كل مباريات كرة القدم. وفعلا بعد ان أظهرنا نحن كطاقم دفاع للقاضي عدم وجود إثباتات وأدلة مقعنة، قام بالإفراج عن المشتبهين، لأن تمديد الاعتقال في مثل هذه القضية هو أمر غير منطقي. لكن الشرطة بدورها قدمت طلبا لوقف تنفيذ القرار وتأجيله حتى ظهر غد الأربعاء، وفعلا هذا ما حصل ومن المحتمل ان لا تقوم الشرطة بتقديم استئناف حتى ظهر الغد. وإن قدمت استئنافا، فسيتم البت في القضية مرة أخرى في المحكمة المركزية. فإما أن تقبل المحكمة استئناف الشرطة، أو ترفضه، وهذا ما نتوقعه ونرجوه".
واضاف عن قضية الملعب والمباراة: "هنالك اتفاق وموقف وطني منذ عام 67 ألا تلعب مباريات الدوري الإسرائيلي في الجولان ، بأي من فئاته العمرية، لكن يبدو أن هنالك بعض الأطراف التي تريد تغيير هذا الأمر، وهو ما قوبل بالرفض من قبل معظم الأهالي".

ملاحظة:
لا تقبل التعليقات على هذه المقالة يمكن للراغبين الرد بكتابة مقالة تعبر عن رأيهم

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات