بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> محليات جولانية >>
الجولان.... في وجهة نظر
  18/02/2013


الجولان.... في وجهة نظر

 موقع الجولان / ايمن ابو جبل


 اطلق  ناشط سوري من دمشق  صفحة  على شبكة التواصل الاجتماعي - الفايس بووك- " تجمع جولاننا "، وتتضمن  الصفحة مجموعة وجهات نظر لشباب سوري عن الجولان السوري المحتل، وقال مديرها  في بطاقة التعريف عن الصفحة " ببساطة . تعوا نجرب نعرف شي عن الجولان غير الشي اللي تعودنا نعرفوا بالجرايد والتفزيونات . تعوا نحس فيه . نعرف شكلو . لونو . طعمتو . خلونا نعرف قديشو بحاجة يكون النا وليش . نحاول نعرف شي أبعد من مانشيط بشي جريدة عنو أو خبر بالتلفزيون ولا تنديد والمطالبة فيه بالأمم المتحدة . خلونا نجرب نفهم ليش صرلنا أكتر من 44 سنة بعاد عنو وكيف لازم نقرب الو لحتى نقدر عالواقع نوصل للمكان اللي نعلي في صوتنا ونقول الجولان عربي سوري حر . ونفهم شو يعني جولاني عايش بالشام مثلا وأخوه بالجولان وصرلهن 44 سنة مو شايفين بعض . الجولان مانو مجرد مساحة أو رقم أو قضية أو شماعة . الجولان جسم إنسان في عندو قلب طيب والو عيون حلوة وبيعرف يحكي ويسمعنا وشعراتو حلوين وأواعيه مرتبين . نجرب نعرف انو ( بلكي زعلان مننا لانو نسيانينو 44 سنة ) نجرب نشرحلوا انو ما نسينا بس يمكن . يمكن شووو . تعوا نجرب نكون بهي البساطة و ( نحس  بالجولان )...

ويقول ينال مدير الصفحة"  تجمع جولاننا تأسس انطلاقاً من شعار جولاننا لن يبقى هناك...وهو لا يمثل أي جهات سياسية وحزبية ودينية، ويتسع لجميع الآراء المختلفة ضمن مفهوم موحد . استرجاع الجولان ."

 جولان ..  هي القطعة الاغلى في ذاكرة السوريين الذين حاربوا  على مدار عقود من الهزيمة وهمَ  تحرير الجولان الذي بقي مُحتلاً ، ولا تزال تحارب واقع تسليم اللواء المسلوب في الاسكندرون..

الجولان ... هو احدى عوامل الوجع  والالم التي جعلت السوريين يكتبون يوما على جدران  منازلهم" الكلمة الممنوعة" وجعلت سوريا كلها تنتفض لاستعادة  الحقوق المسلوبة قهراً وقمعاً...

الجولان ..... سيبقى في عيون الداخل السوري وعيون  اولئك القابضين على جمر الحرية في الأرض المحتلة  قبلتهم الاولى،  لان أجسادهم  التي كوتها سياط الجلادين لا زالت تئن تحت جراحها... ولان دماء شهدائهم لا زالت توقد فيهم عشقاً لا يفهمه الا من اتقن  فن الصمود والتصدي دون شعارات جوفاء، ودون دخول بورصة  المهرجانات و الخطابات في عين التينة ومدرجات الجامعات....

الجولان... لن يبقى بعد وجهة نظر .. انه عقيدة لكل الاحرار السوريين الذين هبوا وانتفضوا  وشرعوا  كل الابواب لتنطلق منها  كل الكلمات والقصائد والاشعار التي منعها نظام الحكم على مدار اكثر من 46 عاماً من  السكوت عن الاحتلال و-46 عاما من عملية  تهجيننا على قبوله  بخطابات الممانعة القومية ....

من هنا ... من الجولان ..بدأت الحكاية السورية .. حكاية التهجين والترويض ... ومن هنا ... من الجولان  ستنتهي، لتشرق شمس الحرية على كل  الارض السورية....

قال مرة نابليون بونابرت القائد العسكري الفرنسي الشهير:«مهما امتلكت أي دولة قوية من العتاد والسلاح،فلا يمكن أن تكسب النصر في المعركة،فهناك أمضى سلاح لضمان النصر ألا وهو الروح المعنوية لدى المقاتلين" وها هم مقاتلي الجولان كما السوريين امتلكوا سلاحهم نحو حريتهم

 ندعوكم للمشاركة والمساهمة في وجهة نظر  على هذا الرابط ....


 تجمع جولاننا


                                       اضغط هنا للوصول إلى صفحة مو قع الجولان على "فيس بوك"

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات