بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> محليات جولانية >>
صحيفة معاريف: مئات الطلبات للحصول على الجنسية الاسرائيلية
  05/10/2012
 

صحيفة معاريف: مئات الطلبات للحصول على الجنسية الاسرائيلية
موقع الجولان

افادت صحيفة معاريف الاسرائيلية انه وفقاً لدائرة الاحصاء الاسرائيلية هناك زيادة خلال الاشهر الماضية في اعداد طالبي الجنسية الاسرائيلية من مواطني الجولان المحتل وهم وفقاً للصحيفة من الجيل الناشئ. ويقول احد السجناء الامنيين السابقين في سجون اسرائيل بغضب" يعتقد الناس هنا ان الجنسية الاسرائيلية اليوم افضل من الجنسية السورية، بسبب ان الدولة تقتل مواطنيها، ويتهم الاسد في هذا الاعتقاد ، لكنه يؤكد ان سوريا هي وطننا، وهي الدولة التي ننتمي اليها في الماضي والحاضر والمستقبل، بكل الاحوال اولئك لن يقرروا مستقبل الجولان السياسي، ومن سيقرر مستقبل الجولان المحتل هم مواطنو وسكان الجولان والشعب السوري بالحرب ام بالسلم"
وتضيف الصحيفة" منذ احتلال الجولان في حرب" الايام الستة" اعلن مواطنو الجولان عن ولائهم لسوريا وطنهم، وتعززت هذه الروحية بعد اعلان اسرائيل ضم الجولان في العام 1981 حينها انتهى عهد الحكم العسكري في الجولان. وممثلي الدولة وصلوا الى قرى الجولان لتوزيع الهويات والجنسيات الاسرائيلية على السكان.
غالبية السكان ردوا على الخطوة الاسرائيلية بحرق الهويات الاسرائيلية التي وزعت عليهم، وباضراب احتجاجي استمر لمدة نصف عام، وفي اعلان وجهاء الجولان الذي صدر قيل فيه" كل من يحمل الجنسية الاسرائيلية ويتعامل مع العدو الصهيوني سيفرض عليه الحرمان الاجتماعي والديني و مقاطعته في الافراح والاتراح.
ومن اصل 20 الف نسمة عدد سكان الجولان في مجدل شمس ومسعدة وعين قنية وبقعاثا فقط مئات حصلوا على الجنسية الاسرائيلية خلال 30 عام..
اليوم الوضع اختلف وهناك تحول في مكتب الاحصاء حيث اكدوا ان هناك زيادة في عدد الطلبات للحصول على الجنسية الاسرائيلية، احد السكان الحاملين للجنسية الاسرائيلية من قرية مسعدة يقول" هذا التحول سيزداد اكثر في القريب العاجل لان الناس تعتقد هنا يوجد دولة عاقلة ويستطيع المرء العيش فيها ويربي اولاده وهنا افضل من ان تتحول الى لاجئ في دولة اخرى" في سوريا هناك قتل شعب والجميع يعرف هذا، لو كان هنا سيادة سورية لكنا ضحايا هذه المذابح الناس ترى اطفال تقتل ولاجئين يهربون للاردن وتركيا معدمين من كل شئ، والناس هنا تسأل اين ساربي اولادي؟ والجواب واضح في اسرائيل وليس في سوريا"
بعض السكان يروون ان السبب في زيادة طلبات الخحصول على الجنسية الاسرائيلية يعود الى اعتقادهم ان الاسد لن سيبقى في الحكم" ويقول احد سكان بقعاثا" انا مواطن اسرائيلي واؤيد الاسد" ورغم ان هناك معارضة في الجولان لحكم الاسد لكن غالبية السكان يعلمون ان الاسد جيد "للدروز" الذين يشكلون اقلية في سوريا
وهي ثاني اقلية طائفية في اهميتها بعد الطائفة العليوية التي ينتمي اليها الاسد ، وقبل ان يستولي حافظ الاسد على الحكم عانى الدروز من حاكم قمعي شن الحرب عليهم. الاسد الاب احدث انقلابا في العلاقة مع الدروز. اليوم سكان الجولان ادركوا ان ايام الاسد معدودة وليس هناك من سبب يدعوهم للعودة الى سوريا ...
لقراءة المقال في صحيفة معاريف
 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات