بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> محليات جولانية >>
مسيرة للمعارضة في الجولان المحتل،تُجابه بتهديد ووعيد
  23/12/2011

مسيرة للمعارضة في الجولان المحتل،تُجابه بتهديد ووعيد

موقع الجولان

 

 

شهدت بلدة مجدل شمس بعد ظهر هذا اليوم الجمعة مسيرة شارك مئات الداعمين للثورة السورية، انطلقت من ساحة سلطان باشا الاطرش باتجاه خط وقف اطلاق النار، وقُوبلت بتجمع أعداد كبيرة من أبناء الجولان المؤيديون لنظام الحكم، سرعان من تطورت الى مضايقات والتهديد بالعنف الكلامي وتهديدات بالقناص والانتقام.

وقد حمل المتظاهرون لافتات تندد بقمع الاجهزة الأمنية لابناء الشعب السوري المنتفض في العديد من المدن والبلدات السورية داخل الوطن، رافعين شعار إسقاط النظام" ويلي بيقتل شعبو خائن" والإعلام السورية، وهتفوا بصوت واحد هتافات وشعارات تحيي ابناء الشعب السوري وتدعو لاسقاط النظام وتحرير الجولان من الاحتلال الإسرائيلي، ثم توجهت المسيرة نحو خط وقف اطلاق النار،واطلقوا البالونات في السماء، التي ألُصق عليها ملصقات على خلفية خارطة الوطن السوري وكتب عليها "الحرية مصير مشترك" وشُوهد على الجانب الأخر من خط وقف اطلاق النار عدة أشخاص رددوا هتافات تؤيد بشار الأسد رداً على هتافات المتظاهرين بإسقاط النظام .

وخلال عودة المسيرة الى ساحة سلطان الاطرش تجمع مؤيدون في انتظارها، إلا أن المنظمين فضلوا سلوك طريق اخر منعاً للمزيد من التصادم بين الجانبين، حيث عبر احد المتظاهرين بالقول" إننا نتميز عن الآخرين باحتكامنا الى اخلاق الثورة السورية، موقفنا اليوم هو موقف وجداني اتينا الى هنا للتعبير عن المنا ووجعنا المستمر منذ اكثر من تسعة اشهر، ليكون صوتنا الى جانب الدماء الزكية التي يسجلها ابناء سوريا في سبيل حريتنا حرية الانسان وكرامته فينا وحرية ارضنا، لن ننجر الى مثل هذه التصرفات التي قوبل بها صوتنا السلمي والاخلاقي، فبالنهاية اولئك اخوتنا وابناء شعبنا، ونحن حريصون على سلامة أخلاقنا وقيمنا المعمدة بدماء الشهداء والالام مئات الأسرى وعوائلهم من مناضلي حركتنا الوطنية السورية في الجولان المحتل، التي ما ارتضت يوما حياة الذل والخنوع لأي سلطة او حكم أو محتل أجنبي، وتاريخنا القريب والبعيد خير تأكيد على مصداقية موقفنا اليوم"

                   طباعة المقال                   
التعقيبات