بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> محليات جولانية >>
طرد الطالب الجامعي امل زهوة من بقعاثا من مسكنه الجامعي في مدينة صفد
  08/11/2011

 طرد الطالب الجامعي امل زهوة من بقعاثا  من مسكنه الجامعي في مدينة صفد


فصل المقال


اعتقد الطالب الجامعي أمل زهوة، من قرية بقعاثا الجولانية، والذي يدرس للسنة الثالثة في قسم علم الاجتماع في كلية صفد، أنّه استطاع تجاوز أزمة السكن للطلاب العرب في مدينة صفد، رغم الفتاوى التي تمنع تأجير البيوت والمساكن لهم، وشعر بالراحة بعد أن قام بالفعل بتوقيع عقد الإيجار، وقام بحزم أمتعته وأثاثه ونقلها للبيت الجديد، لكن فرحته لم تطل.

فقد فوجئ أمل في مساء اليوم الأول لانتقاله للسكن الجديد بزيارة صاحب المنزل، الذي لم يأتِ ليتمنى له النجاح في سنته الدراسية الأخيرة، بل ليطالبه بإخلاء المكان حالا، رغم توقيعهما لعقد الإيجار وتسديد أمل لكامل المستحقات، مبرّرًا طلبه هذا بأنّه قد تلقى تهديدات وتحذيرات شديدة اللهجة وبالغة الجدية لثنيه الفوري عن تأجير مسكن للطلاب العرب. فلم تبق أمام أمل أية إمكانية سوى حزم حقائبه من جديد لاعنًا العنصرية ومخليًا المسكن، مع زملائه، ليلاً في ظروف صعبة.

"لم تعد العنصرية في صفد تقتصر على المتدينين" يقول أمل "فالشخص الذي قام بتأجيرنا المسكن غير متدين، لكنه خضع لابتزاز وتهديد المتدينين، هذا على الأقل ما قاله هو، لقد جئنا لنتعلم لا لنخوض حربًا، والحقيقة أننا في البداية خشينا على تعليمنا ولم نرد إثارة المشاكل ولذلك لم نقدم شكوى للشرطة، لكننا الآن نعتقد أن علينا أن نتخذ خطوات مدروسة وحاسمة لتنظيم أنفسنا لأنّ الوضع لم يعد يطاق بتاتًا، وقد تدوالنا القضية مع الناشطين الطلابيين خصوصًا مع الزميلة خلود أبو أحمد لنترجم الأمر إلى خطوات فعلية لمواجهة هذا الوضع"، وأنهى أمل حديثه بتساؤل مرّ الطعم "إذا كان حال العنصرية هكذا في المعاهد الأكاديمية فماذا سيكون وضع الشارع؟ إنها مسألة تستحق اهتمام المسؤولين العرب".

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات