بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> محليات جولانية >>
تهنئة من لجنة دعم الثورة السورية من روسيا إلى الأسير المحرر البطل وئام
  22/10/2011

تهنئة من لجنة دعم الثورة السورية من روسيا إلى الأسير المحرر البطل وئام عماشة

موقع الجولان


إلى شجر التفاح الذي يأبى إلا أن يظل معطاءً قوياً شامخاً ومحباً لتراب الوطن رغم سنين الأسر..إلى الطير الحر الذي لم تثن القضبان من عزيمته وإصراره على التحليق نحو القمم..إلى الإبن البار لقرية “بقعاثا” في الجولان السوري المحتل والذي خاض معركة “الأمعاء الخاوية” وأعلن الإضراب عن الطعام من داخل زنزانته في معتقلات العدو الصهيوني، استنكاراً ورفضاً للقمع الذي يمارسه النظام السوري المجرم بحق أبناء الوطن الأحرار المطالبين بحقوقهم المشروعة، وتضامناً مع ثورة الشعب السوري الساعية للحرية والديمقراطية وإنهاء الاستبداد..
إلى الأسير البطل المحرر من سجون الاحتلال، وئام عماشة…
تتقدم لجنة دعم الثورة السورية في روسيا بأحر التهاني للبطل، وئام ولذويه وأصدقائه ومحبيه ولأهلنا الشرفاء في الجولان المحتل وعموم أبناء شعبنا السوري، بمناسبة تحرره من الأسر راجين الله عز وجل أن يمن عليه بالصحة وأن يحفظه لبلده وشعبه ولأهله وذويه ذخراً للحرية والأحرار…
أيها الأهل الشرفاء
ليس بغريب على حر أمضى في سجون المحتل الاسرائيلي قرابة خمسة عشر عاماً لأنه يعشق الوطن وترابه وهواءه ويرفض الظلم والعدوان.. أن يقف في صف الاحرار الذين بذلوا عبر أشهر سبعة مضت ومازالوا الغالي والنفيس في سبيل التحرر من القهر والظلم والاستغلال…وإننا إذ نثمن هذا الموقف الوطني الصادق المناصر للحق في وجه الباطل، نطمع – لثقتنا بأصالة أهلنا في الجولان المحتل – أن ينخرط الأحرار ، كما “وئام” ورفاقه، في دعم ثورة شعبنا السوري العظيم الذي يواجه آلة القمع العسكرية والرصاص الحي بصدور عارية وهمم عالية وعزيمة لا تلين من أجل الوصول إلى وطن ننعم فيه بالحرية ونستعيد فيه جولاننا المحتل.. أولى أولوياتنا ..فالحرية – كما يقول أسيرنا المحرر البطل – لا يمكن تجزئتها.
الرفيق العزيز، الأخ الغالي، “وئام”..
لو تدرون كم كان سرورنا بالغاً عندما رأينا حفل استقبالكم المهيب وكم شعرنا بالنشوة والعزة والفخار، ونحن نراك ترفع العلم السوري بيد وتحيي ثوار سوريا بيدك الاخرى من على أكتاف أحرار الجولان…إنها للوحة ستبقى مطبوعة في الذاكرة مهما حيينا…!
عشتم أيها البطل وعاشت سواعد الأحرار ولنا الفخر بكم وبمواقفكم المشرفة…وكلنا على العهد باقون حتى تحرير سوريا والجولان لنعيش جميعاً في وطن واحد يحترم حقوق أبنائه ويحفظ لهم كرامتهم ويحافظ على هويتهم وانتمائهم…
عشتم وعاشت سوريا حرة أبية
موسكو
20\10\201
 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات