بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> محليات جولانية >>
 بالعز والغار الأسير السوري وئام عماشة يعانق الحرية
  18/10/2011

بالعز والغار الأسير السوري وئام عماشة يعانق الحرية

موقع الجولان

رغم الإعلان عن التوصل إلى اتفاق بين الهيئات والقوى الفاعلة في الجولان المحتل، في قرية بقعاثا بعد منتصف ليل يوم أمس ،حول طقوس استقبال الأسير السوري المحرر وئام عماشة، تفجرت صباحاً إحدى أهم القواسم المشتركة التي جمعت الجولانيين طيلة سنوات طويلة، إلا وهي قضية الأسرى في سجون الاحتلال. حيث قاطعت القوى المحسوبة على الموالاة حفل تحرر الأسير السوري وئام عماشة، وأقامت لها حفلاً خاصاً في ساحة قاسيون، دون ان يحضره الأسير ، ومن الجهة الثانية شاركت القوى العديدة المحسوبة على المعارضة السورية وفقا البرنامج التقليدي الذي يشمل كل أسير سياسي يتحرر من سجون الاحتلال، وسارت مع الأسير بالمسيرة الشعبية التقليدية إلى قرى مسعدة مجدل شمس تزينها الأعلام السورية، والهتافات الوطنية والهتافات المنادية بالحرية والداعمة للثورة السورية .

تحرير الأسير وئام عماشة المعروف بدعمه للثورة السورية ومطالب الشعب السوري، كان بفضل صفقة التبادل بين إسرائيل وحركة حماس، حيث عاد صباح اليوم  إلى الجولان المحتل ليعانق الحرية في سماء الجولان المحتل الذي افتقده جسداً طيلة اثني عشر عاماً الماضية.

الشرطة الإسرائيلية اصطحبت الأسير بشكل مموه من مقرها في مستوطنة كتسرين، الى مركز شرطة مسعدة،لتسليمه إلى عائلته، وتم الاتصال بوالده الذي استلمه بوجود مندوب الصليب الأحمر، وعاد برفقته إلى قرية بقعاثا حيث كانت في انتظاره قافلة طويلة من السيارات تزينها الإعلام السورية، وانطلقت إلى مجدل شمس مرورا بقرية مسعدة التي استقبلته بالزغاريد والأهازيج الوطنية، والارز، وطاولات الحلوى التي أقيمت في اكثر من مكان في القرية. ثم استمرت القافلة الى مجدل شمس لتحط عند المدخل الغربي لساحة سلطان باشا الأطرش، واستقبله أهالي مجدل شمس بمسيرة شعبية باتجاه ساحة سلطان حيث كان في انتظاره العشرات من أبناء البلدة،وساروا في تظاهرة إلى ساحة الشهداء لوضع أكاليل الورد على أضرحة شهداء الحركة الوطنية الأسيرة الشهيد هايل ابو زيد ، والشهيد سيطان الولي، وقد علت الهتافات التي تحيي صمود الأسرى والمعتقلين في المعتقلات الإسرائيلية، والهتافات التي تتضامن طلاب الحرية،وهتافات مؤيدة الثورة السورية ومطالب الشعب السوري بنيل الحرية، وتوجيه التحية للثورة في سوريا، والمدن السورية.

بعد محطة مجدل شمس عادت القافلة إلى قرية بقعاثا حتى نصب شهداء الثورة السورية ، حيث وضع الأسير المحرر اكليل ورد على نصب الشهداء، والقي كلمة وجه خلالها التحية الى فصائل المقاومة الفلسطينية، واسر شهداء عملية خطف الأسير الإسرائيلي غلعاد شاليت، والى الأسرى الفلسطينيين واختتم بالتحية إلى رفاقه الأسرى السوريين فردا فرداً مطالبا كل الهيئات والاطر والمؤسسات بدعم نضال الأسرى في مطالبهم العادلة،ف خطواتهم النضالية واختتم بالتحية إلى الوطن الام سوريا متمنيا الخير لسوريا. وبعدها انطلقت المسيرة باتجاه منزل ذويه، للتسليم على المهنئين ولقاء أفراد العائلة والأقارب والأصدقاء . وقد أقام والد الأسير وليمة عشاء للمشاركين في حفل الاستقبال. وستختتم المراسيم مساءً بأمسية فنية وطنية..

 

 

 

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات

1.  

المرسل :  

تركي عامر

 

بتاريخ :

19/10/2011 12:27:33

 

النص :

ألف مبروك لخروج الأسير البطل وئام عماشة إلى شمس الحرية ومعانقة تراب الوطن بين أهله وناسه الأبطال في الجولان العربي السوري المحتل.. والعقبى لجميع الأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال وسجون العرب سيان.. وهذه تحية لموقع ((الجولان)) لهذه الجهود الجبارة.. محبتي واحترامي
   

2.  

المرسل :  

محسن خضر من الغجر

 

بتاريخ :

19/10/2011 15:07:06

 

النص :

الحمدلله على سلامتك يا وئام
   

3.  

المرسل :  

هيام مصطفى قبلان

 

بتاريخ :

19/10/2011 20:28:34

 

النص :

ألف مبروك لك وئام عماشة ولكل الأسرى المحررين الحرية ، تحية لموقع الجولان ،، والصور تنطق بما لا يمكن التعبير عنه ،، أعتز بكم أيها الأبطال
   

4.  

المرسل :  

صالح بيت جن

 

بتاريخ :

20/10/2011 14:50:43

 

النص :

الف مبروك على تحريرك يا وئام من السجون الاسرائيليه وعودتك الى احضان امك واهل بيتك
   

5.  

المرسل :  

ام جولان /هديه ابو زيد /الصالح

 

بتاريخ :

21/10/2011 15:14:00

 

النص :

اخي وئام الف مبروك لك هذه الحريه المملوءه شموخا وتحديا والف مبروك لجولاننا حريه هذا النسر وكم كانت امنياتنا صغيره بتحريركم جميعا لكن حرمنا من تحقيق هذا الحلم وان يكون رفاق دربك هايل وسيطان شهدائنا الابرار الى جانبك لكن سيقى حلمنا الاكبر بتحرير اسيرناالاكبر الجولان الحبيب وكم اتمنى ان اشارككم بهذه الفرحه اختك ام جولان دمشق