بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> محليات جولانية >>
نقل الاسير وئام عماشة الى سجن الشارون..
  16/10/2011

 نقل الاسير وئام عماشة الى سجن الشارون..

موقع الجولان

نشرت السلطات الإسرائيلية مساء اليوم قائمة بأسماء 420 من الأسرى الذين سيتم الإفراج عنهم في الدفعة الأولى من صفقة شاليط بين حركة حماس واسرائيل، وضمت القائمة الاسير السوري وئام محمود سلمان عماشة ، الذي تم نقله الى معتقل الشارون، حيث يتم تجميع قسم من الاسرى المفرج عنهم ضمن صفقة شاليت.

وكانت حركة حماس قد نشرت عبر مختلف المواقع الالكترونية التابعة لها قوائم أسماء الأسرى المفرج عنهم وبضمنهم الاسير السوري وئام عماشة، ومنذ النشر الأول للقائمة بدأت الوفود تتقاطر على منزل  ذوي الأسير معبرين عن فرحتهم وغبطتهم من شمل الاسير السوري وئام عماشة ضمن صفقة تبادل الاسرى بين حماس واسرائيل، وقد بدأ العشرات من الشباب وذوي الأسير وأصدقاءه ورفاقه والعديد من فعاليات الحركة الوطنية السورية في الجولان بإعداد  الترتيبات والتجهيزات اللازمة لاستقبال الاسير  في الجولان السوري المحتل...

ورغم عدم وصول ابلاغ بشكل رسمي، إلا أن عائلة الاسير وئام عماشة كانت قد بدأت التحضيرات لاستقبال الاسير وئام منذ عدة أيام، حينما تم الاعلان عن خبر توقيع الصفقة بين اسرائيل وحركة حماس، حيث أقامت العائلة خيمة في حديقة منزلها في بقعاثا وبدأ الاصدقاء والاقارب و العديد من أبناء ووجوه قرى الجولان بالتوافد الى بيت عائلة الاسير للتهنئة والتمني أن يكون وئام في قائمة الاسرى المفرج عنهم.
 الأسير وئام محمود عماشة وهو احد الأسرى السورين في سجون الاحتلال الذين صدرت المحكمة الاسرائيلية الحكم عليه بالسجن لمدة 21  عاما ونصف العام، وكان  قبل  إصدار الحكم عليه في العام 2005 بتهمة التخطيط لعملية اختطاف جندي اسرائيلي ومبادلته باسرى عرب وفلسطينين، يمضي حكماً اخر بتهمة الانضمام الى احدى خلايا المقاومة الوطنية السورية في الجولان ضد المحتل. وهذه ليست المرة الاولى التي ي~ُدرج فيها اسم الاسير في قائمة تبادل الاسرى فمنذ بداية التفاوض بين حماس واسرائيل منذ عدة سنوات، وشكّل ادراج اسمه اشكالية بالتفاوض لدى الجانب الاسرائيلي حيث تحاول السلطات الاسرائيلية فصل اسرى سكان عرب 48 والجولان المحتل عن المفاوضات بسبب  أن هذه المناطق "اسرائيلية" وسكانها "مواطنو دولة اسرائيل"،بحسب الزعم الاسرائيلي، وذلك رغم رفض الجولانيين لقانون الضم ورفضهم الهوية الاسرائيلية والتثبت بالجنسية  العربية السورية. وكانت السلطات الاسرائيلية في سنوات سابقة عرضت على الاسير وئام عماشه عندما تقدمت صفقة "شاليط" قاب قوسين من تحقيقها، الموافقة المشروطة بالابعاد الى احدى الدول العربية حتى انهاء السنوات التي حُكم بها، الا انه رفض الاقتراح.


 الاسير وئام عماشة كان احد الاسرى السورين الوحيدين الذين اعلنوا اضراباً عن الطعام في23-5- 2011 تضامناً مع  مطالب الثورة السورية بالعدالة الاجتماعية والحرية السياسية، واعلن عن موقفه تجاه الأحداث في الوطن في بيان له قال فيه:"أعلن ومن داخل زنزانتي في السجون الإسرائيلية الإضراب عن الطعام احتجاجاً على ما يمارسه النظام السوري من اعتقال تعسفي وسفك دماء السوريين العُزل وصل حد المجازر الجماعية. وتضامناً مع المحتجين ودعماً لمطالبهم بالحرية والكرامة الوطنية.. وذلك انطلاقاً من قناعتي الراسخة بان الحرية والديمقراطية والتعددية السياسية والانتقال السلمي للسلطة وبناء الدولة المدنية الحديثة لهي أهم توازن استراتيجي يمكن أن تحدثه سوريا على الإطلاق في مواجهة تحديات العصر، وفي مواجهة العربدة والبطش الإسرائيلي لاستعادة الأراضي العربية المحتلة"

وللأسير وئام عماشة سلسلة طويلة من المقالات والتحليلات التي كتبها ونُشرت في مختلف المواقع الإعلامية، أضافة إلى  مجموعة من الرسائل المتبادلة مع العديد من المفكرين والمثقفين السورين في مجال الادب والسياسة..
ومع تحرير الأسير السوري وئام عماشة ، يبقى  في السجون الإسرائيلية كل من :عميد الأسرى العرب والأسرى السورين الأسير السوري صدقي المقت المعتقل منذ العام 1985 والمحكوم لمدة 27 عاماً، والأسير السوري شام شمس المحكوم لمدة 13 عاماً،  والأسير يوسف شمس،  والاسير ماجد الشاعر، والأسير فداء الشاعر، والأسير ناصر الشاعر، بالإضافة الى عدد من أبناء الجولان المبعدين قسراً عن منازلهم وعائلتهم ويخضعون إلى  المحاكمات الإسرائيلية التي توجه إليهم تهم بمشاركتهم بالإحداث والمواجهات التي شهدتها مجدل شمس في ذكرى النكسة في حزيران 2011 .

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات