بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> محليات جولانية >>
العشرات في القنيطرة المحتلة احتجاجاً على تأجيل الزيارة للوطن
  11/09/2011

 العشرات في القنيطرة المحتلة احتجاجاً على تأجيل الزيارة للوطن

الداخلية الإسرائيلية تؤجل الزيارة إلى الوطن دون أن تعطي الأسباب لذلك.

موقع الجولان

قرر وزير الداخلية الإسرائيلي في ساعات متأخرة من الليلة الماضية ( السبت)  تأجيل او إلغاء  الزيارة الدينية السنوية والعائلية لأبناء الجولان السوري المحتل إلى وطنهم الام سوريا، التي كان من المفروض ان تبدأ اليوم وتستمر حتى يوم الأربعاء، قرار الوزير الإسرائيلي لم يعطي أي تفاصيل حول أسباب التأجيل أو الإلغاء.. الا ان إذاعة الجيش الاسرائيلي قالت صباح اليوم  ان سبب الإلغاء يعود الى اسباب امنية كما  ادعت مصادر أمنية إسرائيلية، حيث عبرت عن خشيتها  من الأحداث الامنية المتأزمة داخل سوريا  منذ ما يزيد عن ستة أشهر.

السيد نسيب رضا من مجدل شمس قال" ان عملية الغاء زيارة وفد المشايخ من الجولان المحتل الى مقام النبي هابيل في دمشق هي بمثابة زعرنة من قبل السلطةالاسرائيلية واستخفاف بالعقول. وتابع يقول:" لا اريد اتهام احد...لكن الانتظار حتى الساعة الثانية عشرة ليلا وابلاغ عدد قليل من الناس بشأن قرار الغاء الزيارة التي كان من المزمع القيام بها صباح اليوم الاحد، هي بمثابة زعرنة واستخفاف بعقولنا". واضاف:"كنت بطريقي الى معبر القنيطرة صباح اليوم لزيارة اختي في دمشق وعائلتي والقيام بواجبي الديني في مقام النبي هابيل، حيث لم يتم إبلاغي بشأن الغاء الزيارة، لكنهم ابلغوني صباح اليوم بأن الزيارة الغيت".

في المقابل عبرت مصادر محلية في الجولان المحتل عن غضبها واستيائها الشديد جدا  من الية التعاطي المحلي مع المنع الإسرائيلي، حيث فوجئ المئات من أعضاء الوفد صباح اليوم بان الزيارة الغيت، وكان من الممكن إبلاغ الناس عبر مكبرات الصوت او بالهاتف، وتجنيبهم المزيد من الألم  النفسي المترتب عن الاستعدادات  للزيارة. وأضافت ان ما تعلنه السلطات الإسرائيلية  على ان قرار الالغاء  جاء نتيجة مطالبة السلطات السورية لأعضاء الوفد بالمجاهرة بدعم الرئيس الأسد هذا عار عن الصحة، مؤكدين ان  الزيارة هي زيارة دينية وعائلية بحته وليست سياسية.
 

يذكر ان الزيارة السنوية لوفد الجولان الى الوطن الام سوريا حظيت باهتمام محلي ووطني  هذا العام، نتيجة الأحداث التي تعصف بالوطن بالام، واندلاع ثورة 15 اذار المطالبة بالحرية السياسية والعدالة الاجتماعية، حيث نشرت إحدى تنسيقيات الثورة السورية في مدينة شهبنا في السويداء  رجاء الى اهالي الجولان بإلغاء زيارتهم السنوية للوطن لهذا العام  تخوفاً من استغلالها إلى غير أهدافها، وتجري منذ الأسبوع الماضي لقاءات واتصالات حثيثة بين شخصيات جولانية والمؤسسة الإسرائيلية حول الزيارة،خاصة بعد إعلان مصادر في وزارة الداخلية الإسرائيلية  منتصف الأسبوع الماضي بنية السلطات الإسرائيلية منع  الزيارة لهذا العام دون إبداء أسباب واضحة بهذا الشأن. وتجدر الإشارة إلى ان وزارة الداخلية الإسرائيلية استقبلت حوالي 1200 طلب تسجيل لزيارة الوطن، قيمة الطلب الواحد حوالي الـ400 شيكل، وأعلنت عن موافقتها لحوالي 700 مواطن بين رجل وامرأة لزيارة الوطن    وتعتبر هذه الزيارة التي كانت محصورة برجال الدين في السنوات الماضية،  فرصة أمام العائلات الجولانية المشتتة من الالتقاء والتواصل بعد فراق قسري فرضته سنوات الاحتلال الـ44 .

 ورداً عفوياً على القرار الإسرائيلي  بتأجيل الزيارة تجمع حوالي 200 مواطن ومواطنة  في محاذاة طريق معبر القنيطرة( الذي أعلن عنه  الجيش الإسرائيلي منطقة عسكرية مغلقة)، حيث طالب المحتجين ومعظمهم من قرية بقعاثا بفتح المعبر، متهمين السلطات الإسرائيلية بالتلاعب بمشاعر الجولانيين والاستهتار بها، ولم تخلوا نبرات الاحتجاج الغاضبة من تحميل المواقع الإعلامية المحلية بعض المسؤولية عن قلة عدد المحتجين في المعبر، نتيجة نشر خبر تأجيل الزيارة في وقت متأخر من الليلة الماضية، الأمر الذي افقد الاحتجاج جماهيرته. ومن الجهة المحررة من الجولان تجمع العشرات من أبناء الجولان النازحين، الذين اتوا إلى المعبر لاستقبال أبناء عائلاتهم واقرباءهم، ونددوا بالقرار الإسرائيلي.

من جهتها عززت الشرطة الإسرائيلية من تواجدها في محيط المكان، لمنع المحتجين من الاقتراب إلى المعبر.

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات