بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> محليات جولانية >>
 وقفة حداد على شهداء سوريا في بلدة مجدل شمس
  23/05/2011

وقفة حداد على شهداء سوريا في بلدة مجدل شمس

موقع الجولان

 

بالتزامن مع العديد من مدن وعواصم العالم، احيي نشطاء جولانيين وقفة حداد على أرواح شهداء سوريا، حيث انطلقت من دمشق الدعوة لإحياء هذه الوقفة الصامتة واشعال الشموع على ارواح الشهداء دون رفع لاية شعارات او لافتات باستثناء العلم العربي السوري. ولاسباب غير معلومة تم الإعلان عن إلغاء الوقفة في دمشق التي كانت مقررة الساعة الخامسة والنصف من مساء اليوم بعد ان منحت وزارة الداخلية السورية موافقتها لاول مرة على تنظيم اعتصام في دمشق، إلا أن الوقفة استمرت كما كان مقررا لها في مختلف المدن والمناطق والعواصم في أرجاء مختلفة من العالم. حيث اعلن نشطاء سوريين واجانب وعرب في النمسا "فيينا" -تونس - اليمن - الاردن- لبنان"بيروت "- فرنسا" باريس" "بورد"*- السويد " ستوكهولم" - استراليا " سيدني" - النرويج- المانيا" برلين" كولونيا" - فنلندا" هلسنكي" - اسبانيا " مدريد - الجولان المحتل " مجدل شمس عن احياء هذه الوقفة الصامتة بتاريخ 23/5/2011 في تمام الخامسة والنصف مساءً.. وجاء في الدعوة ":

دماء السوريين تسيل"
هناك دماء سوريّة تنزف، أمهات تفقد أبنائها، أطفال يفقدون أهلهم.
أنا سوري، عاشق لأرض سوريا، مغرم بهوائها ولان سوريا محبوبتي، فانا: سأحمل الشموع على أرواح شهدائها، وارفع الأعلام لأجلها، وسأقف صامتا.
...نحن شباب سورييّن، سوف نقوم باعتصام صامت بالشموع والأعلام السورية في تاريخ 23/5/2011 في مجدل شمس (ساحة بيت التل)، في الساعة 5.30 مساءً.
الاعتصام سيكون فقط إجلالاً لأرواح الشهداء وحزنا على دماء السوريين وسيكون صامتا يتخلله إشعال الشموع ولا نريد رفع أي شعار إلا العلم السوري.
نعتذر من الجميع لكن لن يسمح بأي هتاف أو شعار.
الدعوة عامة, كل من يرغب بالمشاركة عليه إحضار شمعة والقدوم في الموعد المحدد.
"وشكرا لحضوركم..
وجاء في الدعوة ايضاً نرجوا من كل شخص ان يحضر معه
1-علم سوريا
2- شمع
3- كاس ورقة أو بلاستك حتى يضع الشمعة فيه
شكرا لتعاونك.

                   طباعة المقال                   
التعقيبات