بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> محليات جولانية >>
صفقة مع السرطان فيلم سوري لاديب الصفدي ضمن أيام سينما الواقع في دمشق
  03/03/2011

 

صفقة مع السرطان فيلم سوري لاديب الصفدي ضمن أيام سينما الواقع في دمشق
موقع الجولان

برومو فيلم صفقة مع السرطان

 المخرج الجولاني أديب الصفدي يقدم فيلمه التسجيلي الوثائقي  «صفقة مع السرطان» (50 دقيقة) حيث  يقرّبنا أكثر من الأسير السوري المحرر سيطان الولي، الذي أطلق سراحه من السجون الإسرائيلية بعد 23 سنة، قبل أربع سنوات من انتهاء مدة حكمه بسبب إصابته بالسرطان.


اديب الصفدي من مواليد قرية مجدل شمس في الجولان السوري المحتل. تخرّج من المعهد العالي للفنون المسرحية في دمشق قسم التمثيل، وعمل كممثل في بعض الأعمال السينمائية والتلفزيونية، وفي المسرح كممثل ومخرج، وفي مجال الأفلام الوثائقية له فيلم بعنوان «هكذا أتيت هكذا أمضي» عام 2008.
 الفيلم يتنافس مع ستة عناوين سورية  ضمن تظاهرة «أصوات من سورية» في الدورة الرابعة من مهرجان «أيام سينما الواقع» – مهرجان السينما التسجيلية في سورية Dox Box، التي تُقام في الفترة ما بين 2 – 10 آذار/ مارس المقبل في كل من دمشق وحلب وحمص وطرطوس، على جائزة «دوكس بوكس – صورة» التي تمنحها لجنة تحكيم دولية بالتعاون بين أيام سينما الواقع وشركة صورة للإنتاج الفني (حاتم علي).
«سقف دمشق وحكايات من الجنة» (52 دقيقة) لسؤدد كعدان حاضر في المهرجان السوري بعد حصوله على الجائزة الثانية في الدورة الأخيرة من مهرجان دبي. الفيلم، الذي أنتجه أنس عبد الوهاب، يستعين بطقس قصّ الحكايات للحديث عن «أحياء دمشق القديمة التي مسّها تيار العصرنة وغيّر عادات هذا المكان الأصيل، مهدداً هذه النوادر التراثية بالاندثار في خضم قيام المدينة الجديدة». عنوان آخر «كي لا تضيع القصص التي تغلف دمشق القديمة وحتى لا تختفي الحكايات في الأبنية الجديدة».
كنعان تخرجت من المعهد العالي للفنون المسرحية من دمشق وثم من قسم الدراسات السمعبصرية والسينمائية في جامعة القديس يوسف في لبنان. أنجزت عدة أفلام توثيقية لصالح قسم الإنماء في الأمم المتحدة واليونيسيف وكذلك لصالح قناة الجزيرة الوثائقية. أول فيلم وثائقي لها حمل عنوان «في البحث عن الوردي» حاز جائزة مارتان فيليبي للاكتشافات والجائزة الكبرى عن فئة المؤلفين في مهرجان مونت كارلو للأفلام الوثائقية 2010. لها فيلم آخر بعنوان «مدينتان وسجن».

«في انتظار أبو زيد» (82 دقيقة) لمحمد علي أتاسي هو الفيلم الوثائقي الأول عن المفكّر المصري نصر حامد أبو زيد، أستاذ الدراسات الإسلامية في جامعة ليدن في هولندا، والذي قام القضاء المصري بتكفيره في منتصف التسعينات، وفرّقه عن زوجته الدكتورة ابتهال يونس من دون أن يأخذ رأيهما. الفيلم إنتاج سوري – لبناني مشترك، يعرض لأفكار أبو زيد والجوانب الإنسانية في شخصيته، وهو ثمرة عمل طويل وتصوير مستمر قام به المخرج على مدى 6 سنوات بين مدينتي بيروت وليدن. أُنهي الفيلم قبل شهرين فقط من الوفاة المفاجئة لنصر حامد أبو زيد فأصبح وثيقة فريدة عن حياته وفكره، وحاز على جائزتي جورج بوروغارد ولجنة المكتبات الوطنية المشتغلة على الصورة «ميديا تك» في الدورة 21 من مهرجان مرسيليا الدولي للفيلم الوثائقي 2010.
محمد علي أتاسي صحفي ومخرج ولد عام 1967 في دمشق، وحاز على إجازة في الهندسة المدنية من جامعتها عام 1992، ثم نال درجة الدكتوراه في التاريخ من جامعة السوربون بباريس عام 1996. منذ عام 2000 يعيش في بيروت ويكتب لصالح عدد من الصحف. في عام 2001 صنع فيلمه الوثائقي الأول «ابن العم».

في «الشعراني» (38 دقيقة) لحازم حموي، نرصد من خلال بورتريه للخطاط السوري الشهير منير الشعراني «جيلاً تصالح فيه الفرد مع كونه ذرة رمل في كون فسيح طوى بداخله ذات الكون الفسيح» وصولاً «للتصالح مع معنى الوطن، الوطن الكبير».

حموي خريج قسم التصوير الزيتي من كلية الفنون الجميلة في جامعة دمشق ومن قسم الدراسات المسرحية في المعهد العالي للفنون المسرحية في دمشق. وصل إلى تجربته السينمائية من خلال تجارب فردية تجريبية وتسجيلية، ودرس في المعهد العربي للفيلم في عمان. عرض فيلمه التسجيلي «عصفور من حجر» في الدورة الأولى من أيام سينما الواقع.
من خلال رحلة مجموعة من الراقصين العرب والأوروبيين إلى بيروت عام 2006، كي يشاركوا بمسابقة «الموجة السابعة» للرقص مع مصممة الرقص السويدية «ماري برولين تاني»، نرى في «راقصون وجدران» لإياس المقداد النتيجة - العرض «الذي قدمته الفرقة في بيروت ودمشق وعمان وكوبنهاغن، وشكلته أجساد الراقصين وحكايات كل منهم».
المقداد هو مصمم رقص ومخرج سوري مستقل، تخرج من المعهد العالي للموسيقى والفنون المسرحية، قسم الباليه، في دمشق. يدرس إياس اليوم في برنامج الماجستير المتقدم «ترانسميديا» في جامعة القديس لوقا.
«مدينة الفراغ» (7 دقائق) لعلي الشيخ خضر يتحدّث عن الحاجة «للعودة إلى الماضي قليلاً لنتأمل المكان والتفاصيل، ولكن قد يكون الفراغ في الانتظار».
علي ولد في دمشق عام 1987 وهو الآن طالب في قسم الأدب الإنكليزي. بدأ منذ عام 2006 بالعمل كمونتير ومصور، فشارك في العديد من الإنتاجات المحلية سواءً على صعيد شبابي أو مع مخرجين محترفين. أنجز فيلمه الوثائقي القصير الأول «مدينة الفراغ» عام 2008، ثم أخرج تجربتين روائيتين قصيرتين: «وجبة» و«غرفة رقم صفر» الحائزين على جائزة أفضل فيلم في مهرجان الشهر الثقافي في دمشق.
يُذكَر أنّ «أيام سينما الواقع» تظاهرة سينمائية دولية تختصّ بالسينما التسجيلية تقام سنوياً في كل من دمشق وحمص وطرطوس، وفي حلب ابتداءً من هذا العام. تنظمها شركة «بروآكشن فيلم» السورية برعاية المؤسسة العامة للسينما، وبالتعاون مع العديد من الجهات المختصة، كنشاط لا ربحي هدفه التعريف بالسينما التسجيلية وتشجيع المواهب السورية والعربية عموماً ولتوفير فرص تدريب مهنية مبتدئة ومتقدمة وتقديم السينمائيين والجيل الشاب وأعمالهم للسوق الدولية. أطلقت الدورة الأولى من أيام سينما الواقع DOX BOX في إطار نشاطات دمشق عاصمة الثقافة العربية أوائل ٢٠٠٨.
 عن :بوسطة - علي وجيه

 
عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات