بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> محليات جولانية >>
الدوري الفلسطيني: الجولاني وجدي القيش يهدي هدفه الأول للأهل والأصدقاء
  13/11/2010

الدوري الفلسطيني: الجولاني وجدي القيش يهدي هدفه الأول للأهل والأصدقاء

بقلم /عصري فياض

 بوابة جنين


اللاعب الجولاني الوافد إلى نادي جنين وجدي القيش، والذي سجل بروزا لافتا في مبارتي نادي جنين مع شباب نابلس في الأسبوع الفائت وسجل أول هدف للاعب من هضبة الجولان في الدوري الفلسطيني في شباك حارس الاتحاد النابلسي امجد كوسا في الدقيقة الثالثة والخمسين على ملعب رؤيا شباب فلسطين / قباطية قال إنه سعيد بالنتيجة الكبيرة التي حققها فريقه نادي جنين الرياضي.
وأضاف انه أيضا سعيد بتسجيله أول هدف في الدوري الفلسطيني كلاعب وافد من هضبة الجولان ، وقال القيش انه يهدي هذا الهدف للأهل والأصدقاء في الجولان، وحول تقييمه للمباراة وهذا العدد الكبير من الأهداف قال القيش إن النتيجة لا تعني بأي شكل من الأشكال أن الفريق الخصم كان ضعيفا، بل أن فريق نادي جنين هو الذي فرض معادلة الفوز بقوة من خلال أداء فريق نادي جنين المتكامل، وحول الانسجام السريع الذي ظهر خلال التدريبات والمباريات بالنسبة للوافد القيش وزميله الوافد أمير الولي مع تشكيلة نادي جنين قال القيش السبب في ذلك كون فريق جنين يملك لاعبين متميزن.
وحول أهمية اعتبار اللاعبين القيش والولي في نادي جنين وأبو شاهين في مركز جنين ، قال القيش إننا لا ننظر لأنفسنا لاعبين منفردين، بل نحن جزء من رسالة كلماتها كل لاعبي الجولان، ونهدف من وراء هذه الرسالة نقل آمال وطموحات كثيرين من لاعبي الجولان في اللعب في الأندية الفلسطينية، وأضاف القيش أنني أتمنى أن تفتح الأندية الفلسطينية ذراعيها من اجل استقبال لاعبي الجولان لنساهم معا في تحقيق الرسالة التي هي أكثر من رياضية وتحمل عمقا قوميا وعربيا، وحول مستوى لاعبي الجولان قياسا بلاعبي الأندية الفلسطينية قال القيش بعد الاحتكاك ومشاهدة مستوى لاعبي الأندية الفلسطينية وخصوصا الدرجة الممتازة هناك لاعبين كثيرين من الجولان بنفس المستوى ، ويطمحون للالتحاق بالفرق الفلسطينية.


 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات