بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> محليات جولانية >>
تزوير وانتحال شخصية في قائمة بيان دعم المدير
  05/09/2010

تزوير وانتحال شخصية في قائمة بيان دعم المدير
 موقع الجولان

بعد نشر بيان موقع باسم "شباب وخريجي ثانوية مجدل شمس" الداعم لمدير الثانوي من قبل بعض المواقع المحلية، بادر العديد من الأشخاص المذكورة أسماؤهم في هذه القائمة إلى تكذيب ذلك، ونفوا أن يكونوا قد وقعوا على أي ورقة أو قائمة دعم للمدير، وأن أسماءهم أضيفت إلى هذه القائمة دون علمهم وهم يطالبون بحذف أسمائهم منها.

وبادر العديد من هؤلاء بالاتصال بالمواقع الالكترونية طالبن توضيح وجهة نظرهم للأهالي لكي لا يحصل التباس في الأمر ولكي تبان الحقيقة للجمهور العريض. ومن بين المتصلين:

أمير توفيق سمارة: لم أوقع على أي ورقة!!!

أحضر أمير توفيق سمارة ورقة مكتوبة وموقعة من قبله وطلب عرضها للجمهور. وجاء في الورقة:
"ليس لي أي علاقة بالقائمة التي نشرت في الانترنت وأنا لم أشاهدها ولم أوقع عليها. وأصلا أنا لم أتعلم في المدرسة الثانوية، فأنا تركت المدرسة قبل انتهاء الصف التاسع، ولا أعرف شيئا عن المدير، ولكن ما أسمعه من الناس من سنين أنه لا يصلح لإدارة المدرسة، وأنا أرى أن كل الناس لا تريده، وأنا لا أقف بوجه أهل بلدي".

لؤي رضا: لا علم لي بكل الموضوع!!!

أكد لؤي رضا أنه لا علم له بموضوع البيان وأنه لم يوقع على شيء، ويبدو أن أحدهم سجل اسمه بدون علمه، وطالب بحذف اسمه من القائمة لأنه لا يرغب بأن يظهر اسمه هناك.
فراس غسان رباح: انا خارج البلدة ولا اعرف كيف ظهر اسمي في القائمة!!!
قال فراس رباح في اتصال هاتفي أنه متواجد في الجامعة بسبب الدراسة، ولا علم له لا ببيان ولا بورقة ولا بتوقيع:
"ليس لي أي علم بهذه القائمة، وأنا متواجد خارج البلدة في التعليم، وليس لي معرفة بما يدور ، ولم أوقع على أي ورقة أو قائمة، وتفاجأت عندما علمت أن اسمي ظاهر في هذه القائمة".
مجد فايز منصور أبو صالح: لم أوقع وليس بنيتي أن أوقع على هكذا ورقة!!!
"لا علم لي بالقائمة ولم أوقع على أي قائمة دعم، ولا أعلم أصلاً من هو خلف هذه الورقة أو الوثيقة المنشورة في الانترنت، وليس بنيتي أن أوقع على هكذا ورقة. أنا أحتفظ برأيي لنفسي وليس لدي الرغبة بإعلان موقفي في هذه القضية".
وعد غالب أبو صالح: لم أقرأ ولم أوقع على أي بيان!!!
قالت وعد: "لم أقرأ أو أرى أي بيان. لقد تم الاتصال بي بالتلفون من قبل إحدى الصديقات ودار بيننا حديث حول هذا الموضوع، ولم تذكر لي أي شيء عن بيان أو توقيع على أي شيء، وإنما كان حديثاً عاما عن الثانوية، وأخبرتها بأنني لا أريد أن أتدخل بهذا الموضوع، ولا أدري كيف تمت إضافة اسمي إلى هذه القائمة، فقد تفاجأت بذلك مثلي مثل غيري من أصحابي الذين تفاجؤوا بوجود أسمائهم فيها".
ويبدو أن قائمة الأشخاص الذين تم تزوير أسمائهم وتواقيعهم ستطول لأن العديد منهم اتصلوا لاحقا وأبدوا استغرابهم من ظهور أسمائهم في هذا القائمة.

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات

1.  

المرسل :  

مواطن

 

بتاريخ :

06/09/2010 11:27:00

 

النص :

هل وصلت الامور الى هذا المستوى ايها الاهل تزوير من اجل ابقاء المدير والدفاع عنه فان كان بالفعل جديرا بالبقاء في منصبة الا تستحق منجزاته ان تدافع عنه بدلاً من انتحال الاسماء والشخصيات فعلا ان لم تخجل فافعل ما شئت