بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> محليات جولانية >>
صدقي المقت: ربع قرن من النضال
  22/08/2010

صدقي المقت: ربع قرن من النضال

دعت محافظة القنيطرة والحركة الوطنية والحركة الأسيرة في الجولان السوري المحتل الى احياء الذكرى السنوية السادسة والعشرين لاعتقال الأسير البطل عميد الاسرى العرب صدقي سليمان المقت في احتفال وطني وذلك يوم الاثنين القادم 23/8/2010 في موقع عين التينة الساعة الثانية عشر ظهراً



الأسير صدقي سليمان المقت
مواليد مجدل شمس – الجولان العربي السوري المحتل
تاريخ الاعتقال 23/8/1985
تاريخ الميلاد 17/4/1967
مدة الحكم 27 عاما – محكمة اللد العسكرية
أنهى دراسته الابتدائية في مجدل شمس – المرحلة الثانوية في مدرسة مسعدة في الجولان المحتل.
تنقل بين كافة المعتقلات؛ نفحة، عسقلان، بئر السبع، الرملة، الدامون، هداريم، تلموند، الجلمة، شطة والجلبوع.
نشأ وترعرع لأسرة مناضلة عاشت قضايا شعبه وكان لهذه الأسرة دورا فعالا في مسيرة نضال الجولان. هذا النضال الذي بدء منذ اللحظة الأولى لاحتلال الجولان عام 1967، والذي توج عام 1982 بالإضراب الكبير وما حققه هذا الإضراب بانتصار الإرادة الوطنية، إرادة الشعب الأعزل من أي سلاح. هذا الإضراب الذي تزامن مع العدوان الصهيوني على لبنان الشقيق وما سطرته المقاومة اللبنانية والفلسطينية من ملاحم أسطورية كبدت الغزاة ثمنا باهظا.
تواصل المظاهرات العنيفة في الجولان مع قوات الاحتلال، ومشاهد المقاومة البطولية في لبنان التي أنهكت قوات الاحتلال، هذه الأحداث بلورت لديه مع رفاقه فكرة تشكيل تنظيم حركة المقاومة السرية في الجولان المحتل. حيث جسد هذا التنظيم بمجموع رفاقه نضالاً بطولياً ضد الاحتلال، وقاموا بسلسلة عمليات عسكرية ضد قوات الاحتلال وقواعده في منطقة شمال الجولان المحتل.
وفي الأسر كان الأسير صدقي المقت ولا يزال أخاً ورفيقاً لجميع الأسرى، حيث جسد قيم النضال والوطنية، بانضباطه وعلاقاته، وصدقه في التعامل مع الجميع.
وفي السنوات الأخيرة كان ولا يزال احد قادة ورموز الحركة الأسيرة بكافة المعتقلات.
شارك في كافة نضالات الحركة الأسيرة بدون استثناء، وهو في مقدمة الصفوف دائماً، جندياً وكادراً وقائداً.
عُزِل وعُوقب وحُوكم عشرات المرات في الزنازين، ومُنع زيارات الأهل، سواء كانت عِقابات فردية تطاله بالذات، أَم ضمن عِقابات جماعية لعدد كبير من رفاقه الأسرى.
والآن يخوض نضالاً باسم الحركة الأسيرة مع بعض رفاقه معركة الثقافة العربية، التي تحاول مديرية السجون حرمانها للأسرى، وذلك من خلال منع إدخال الكتب الثقافية العربية لهم، واستبدالها بقوائم تصدرها مصلحة السجون. وهذا النضال تجسد تحت عنوان لا بديل عن الثقافة العربية الأصيلة.
رغم سنوات الأسر الطويل إلا أنه بقي ثابتاً على مبادئه الوطنية والقومية، مؤمن بحقه في مقاومة الاحتلال أينما كان، في فلسطين ولبنان والجولان وكل ارض العرب.
سنوات الاحتلال والأسر الطويلة لم تنل من إرادته وعزيمته، وهو في كامل ثقته بان النصر سيكون حليف الحق العربي، وإن سوريا ستنتصر في معركتها النضالية القومية، وإن الجولان عائد حتما إلى حضن الوطن الأم، والمقاومة البطولية في فلسطين ولبنان هي بداية طريق الأمة نحو النصر والتحرير.


عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات

1.  

المرسل :  

مواطن

 

بتاريخ :

18/08/2010 12:48:49

 

النص :

إن غدا لناظره قريب طال الغياب يا عميد الاسرى تحية لك ايها المناضل المقاوم الثائر ونمنى لك الحرية القريبة باذن الله لك ولجميع الاخوة المناضلين داخل المتقلات الصهيونية