بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> محليات جولانية >>
اليوم افتتاح متحف المقتنيات التراثية والتاريخية
  13/08/2010

السبت افتتاح  متحف المقتنيات التراثية والتاريخية

موقع الجولان

 يفتتح عند الساعة الثالثة بعد ظهر اليوم متحف المقتنيات التراثية والتاريخية بالجـولان العربي السوري المحتل ، وقد وُجهت دعوة من قبل المشرفين على العمل في المتحف الى كافة  الاطياف الاجتماعية والوطنية في الجولان .

وقد عمل القائمون على العمل وهم مجموعة من الشباب والشابات طيلة الخمسة اشهر الماضية على تجهيز المنزل واعداده وتوفير كافة المستلزمات الرئيسية من اثار وادوات وصور وبنى تحتية ووسائل امان وصولا الى يوم الافتتاح   عند الثالثة من بعد ظهر يوم غد السبت.
ويضم "متحف المقتنيات التراثية والتاريخية في الجولان العربي السوري المحتل " ثلاثة اقسام هي:
1- القسم القديم - وهو القسم الداخلي والذي يضم لُقى تاريخية قديمة وادوات استعملها اجدادنا واباءنا في مسير حياتهم على مدى مئات السنين.
2- القسم الحديث - والذي يحكي بالصور والوثائق والمخطوطات كل ما يمت لمواقف اهل الجولان الوطنية والجهادية التي عايشها الجولان حتى يومنا هذا، مع تسليط الضوء على فترة الاضراب وما بعدها.
3- الاستراحة والمكتبة- والتي تضم مكتبة تحتوي على كتب لتاريخ وجغرافية الجولان، بحيث يستطيع الزائر او المهتم زيارة المتحف والمطالعة ضمن قسم الاستراحة الذي تقدم الشاي والقهوة العربية.
اما مكتب ادارة المتحف فهو بالقرب من قسم الاستراحة والمكتبة وسيًدير القسم الفني من المتحف اختصاصيون من ابناء الجولان حاصلين على شهادات في الاثار والمتاحف، وسيكون المكتب سيكون مجهزاً بالمعدات التكنولوجية اللازمة.
وسيكون للمتحف لجنة امناء واوصياء على محتويات المتحف وادارته.
وجُهز مقر المتحف بأنظمة اضاءة ونظام سماعات ونظام كاميرا لمراقبة كل اجزائه ونظام انذار من الحرائق ونظام انذار من السرقة.
ويقول الاسير المحرر عاصم الولي احد المتطوعين لانجاز هذا العمل: "المتحف الوطني في الجولان هو صرح تربوي ثقافي تاريخي، رسالته الحفاظ على الهوية والتذكير بتاريخ الجولان وهويته وتاريخ الاباء والاجداد للأجيال الحالية والاجيال القادمة.
وستكون أبواب المتحف مشرعة أمام أبناء الجولان والضيوف والزوار والسواح، وسيعتمد مبدأ صندوق التبرع للزائرين وليس تسعيرة دخول".
متحف الجولان الوطني يمتد على مساحة 320 متر مربع، خُطط جناح القسم الحديث منه لكي يستوعب في المستقبل عرض افلام تاريخية ووثائقية وندوات ومحاضرات وكل ما يمت بصلة لتاريخ الجولان.
قسم الاستراحة وبعض من المدخل سيكون على شكل عريشه تغطيها لوائح بلاستيكية لضمان اضاءة طبيعية ومدى رؤية الى خارج المتحف، بينما المدخل من بوابة خشبية كبيرة، القسم الداخلي الذي تزينه القناطر التي بنيت منذ اكثر من مئة عام تم ترصيف ارضيته وارضية كل المتحف بالحجارة وغطت السقف عيدان من القصب.
تمت تغطية قسم كبير من التكلفة بتبرعات قدمتها مؤسسات محلية كالبرادات وغيرها وكذلك من أصحاب ورش عامة وتعاونيات... بمعنى انه يمكن القول ان تغطية التكلفة جاءت من كل بيت من قرى الجولان المحتل لان هذه البيوت لها اسهم في المؤسسات التي قامت بالتبرعات لصالح انجاز هذا الصرح الهام والذي لن يُطوب هذه المرة لصالح جهة او مؤسسة او فئة او...، وهذا ما يؤكد على ايصاله للجميع القائمون على انجاز هذا الانجاز الوطني الهام....


 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات

1.  

المرسل :  

مواطن

 

بتاريخ :

17/08/2010 00:28:35

 

النص :

عمل ومجهود اكثر من رائع سلمت يداكم وجازاكم الله الف خير الف شكر لادارة الموقع لنقلها لنا الاخبار يوميا تحية معطرة بالورود الى اهل الجولان السوري المحتل الصامدون الثائرون ونتمنى التحرير القريب باذن الله