بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> محليات جولانية >>
شر البلية ما يُضحك .. موقع الجولان الالكتروني محجوب في الوطن الام
  26/05/2010

شر ابلية ما يُضحك .. موقع الجولان الالكتروني محجوب في الوطن الام سوريا

موقع الجولان

 هي خطوة واضحة ومفهومة، ومحاولة لخلط الاوراق، وتحييد الحقائق وتشويهها، وتسويقها وسرقتها في اتجاهاتها الخاطئة ، فمنذ شباط 2010  قامت سلطة مزودات الانترنت في سوريا بحجب موقع الجولان الالكتروني "الذي تشرف عليه وتديره جمعية جولان لتنمية القرى العربية في الجزء المحتل من الجولان، وموقع دليلك الذي يديره السيد منير سمارة لاسباب لا نعلمها.

نحن في موقع الجولان الالكتروني نستغرب كيف يُحجب الموقع عن الظهور أمام المواطن السوري، وفي الوقت نفسه يقوم زملاء لنا في المهنة ومختلف المواقع الرسمية السورية، بنسخ  اخبارنا وتقاريرنا بدون أمانة وأخلاقيات صحفية، وكيف تتحول تقاريرنا الجولانية الى تقارير باسم  زملاءنا الصحفيين العاملين في الجرائد السورية الرسمية، دون ذكر للمصدر، حينها  يصبح ما يتضمنه موقعنا تحت أسماء ناسخيها مسموحاً وشرعياً

نحن في موقع الجولان وجمعية جولان للتنمية نستغرب قيام الرقيب السوري بإصدار قرار الحجب، او الاستجابة لقرار الحجب،  إرضاء لاي جهة كانت محلية او خارجية ،لن نسمح لأنفسنا بالجدال مع اي جهة كانت حول  المصداقية والأمانة الوطنية التي يقوم فيها موقع الجولان على الصعيد المحلي والوطني والعربي، او ثنيه عن واجبه ورسالته في تدوين وارشفة تاريخ الجولان النضالي والثقافي والسياسي والاجتماعي، وحفظه،صوناً  له من التلاعب والتزوير والتشويه والحجب والتعتيم.. لكننا نقول، انه من حق المواطن السوري وخاصة إخوتنا النازحين والكتاب والصحفيين وكذلك أصحاب المراكز في الدوائر الرسمية الاطلاع على ما جري من حكايات كل سكان  الجولان وقصصه التاريخية والنضاليه، قبل الاحتلال وبعده، واستحضار مأثر ابنائه الكفاحية، وتخليد بصماتهم في السجل التاريخي لشعبنا العربي السوري دون اي تمييز او اجحاف بحق  احد، وهو مناسبة لنقول للقاصي والداني إن نهج التخوين وإلغاء الاخر قد ولى، وان أي  قوة مهما علت او كبرت لن تستطيع حجب الشمس بغربال..

 ونحن واثقون ان هذا القرار الغير مسؤول انما ناتج عن مصالح شخصية ضيقة للأسف الشديد  تستأثر  بمراكز حساسة في التعامل مع قضية الجولان...  ورسالتنا  واضحة الى الجميع في الجولان المحتل  وداخل الوطن الام سوريا، ولاحرار شعبنا اينما كانوا، اننا سنبقى صوتاً اميناً ، بعيداً عن  نهج النفاق السياسي، وما حجب  موقع الجولان الالكتروني، من بعض مزودات خدمة الانترنت في الوطن الام سوريا، الا وصمة عار على جبين اولئك الفاسدين  والمنافقين لحجب الحقيقية والتاريخ، واغتيال الوجدان والضمير الوطني...

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات

1.  

المرسل :  

مواطن درويش

 

بتاريخ :

26/05/2010 19:00:19

 

النص :

هذه هي سوريا فخرنا .... وان اللبيب من الاشارة يفهم .... لوين بدكن توصلو والله مش عارف
   

2.  

المرسل :  

مواطن

 

بتاريخ :

27/05/2010 08:25:54

 

النص :

امثال كثيرة يمكن ان تقال قي مثل هذا الموقف قالمعوج لا يصلح مهما مكث في القالب نحن هنا تحت الاحتلال نعبر عن الراى ونقول الكلمة الامر الذي يغيض النظام الذي يربي المواطن على كم الاقواه وهو يريد صحافة على شاكلتة احد المواقع عندهم صحافة صفراء تكتب بعدسة مكبرة وتزيف والاهم من هذا اننا بتنا لاننام قبل ان نسال بواسطة الفاكس على اي منقلب يجب ان نكون سلمنا امرنا لطغمة من اذناب السلطة المخابراتية من لهم مصالح هناك فاضحوا يتاجرون بهمومنا واوجاعناويصدرون لنا الشقاق والانقسام ثم التهافت على مكاتب التسجيل للتعويضات لم بكن بالامر البسيط فله ثمن هو ان تتنازل عن زمام امرك وتربطة بيد السماسرة اننا ننتظر التحريرولكن ليكن التغير بمفهوم حقوق المواطن والى المفسدين من الجانبين ليعملوا على احياء ماتبقى من ضمير ان وجد
   

3.  

المرسل :  

نبيل الصفدي

 

بتاريخ :

27/05/2010 12:23:12

 

النص :

لماذا الاستغراب والعجب من ذلك ... فهذا الامر ليس بالشيئ الجديد على نظام دكتوتوري متل النظام السوري.. فهم خير محاربون ضد النقد والفكر والحق فانظر الى سجونهم الممتلئة بالمفكرين والصحفيين والمثقفين فهم يكسرون كل يد تطور ويمنعون دخول النور في عقول الشعب ليبقوا نائمين خائفين من يد المارد الظالم. فكم من دخل سجونهم وضاعت حياته بمسالخهم وانتهت سيرته وذكراه عندهم ومنع ذاويه من التجرأ والسوأل عنه. والعجب عندي هو انجرار قطعان من الناس لمبايعة هذا النظام الفاسد دون ان يعرفوا ممثليه وشخصياته عن كثب الامر ال دليل الخوف والجبن عند هذه الفئة الضعيفة.
   

4.  

المرسل :  

فلورنس غزلان

 

بتاريخ :

28/05/2010 09:41:02

 

النص :

نعم يا أبناء الجولان الأشم...إنها شر البلية وهل هناك شر أكبر من حجب موقع اسمه الجولان؟!...في كل يوم يتحدث عن قرية اندثرت ويؤرخ اسم كل صخرة وكل شجرة من الجولان حتى تظل حية في الذكرى والقلب مرسومة أمام العيون ، ويكتب أسماء أبنائه البررة الأسرى في سجون المحتل ويطالب بحريتهم وحرية جولانهم..لوقامت إسرائيل بحجب الموقع عن أبناء فلسطين مثلاً أو لو منعت عنه شبكة الاتصال والتواصل مع العالم...لفهمنا وتفهمنا الموقف، فهي المحتل ..وهي المسيطر...أما الوطن الذي يتغنى به الجولاني وينشد العودة لحضنه ، فهنا تتجلى الخيبة...لكني لم أفاجأ...بل أعتقد أنهم منسجمين مع أنفسهم...فما يقوله موقعكم يحمل جرأة وصراحة وينقل أخبارا صادقة..وهذا مالم يعتد عليه المواطن السوري ولا يريدون له أن يفتح على موقعكم ومايدور فيه من حوارات تحمل آراء متنوعة ومختلفة..هذا نقيض لدولة أمنية بكل معنى الكلمة...نقيض لبلد يعيش فيه المواطن تحت رحمة أجهزة ترقب وتعد عليه همساته وكمية الهواء المسموح به..أو نوعية المفردات ، التي يسمح له باستخدامها...هذه هي الحقيقة وما عليكم إلا أن تفتحوا عيونكم عليها تحياتي للموقع ومن يشرفون عليه...المهم أن تبقوا كما أنتم صوت الجولاني الحر فلورنس غزلان
   

5.  

المرسل :  

ياسر قراعين

 

بتاريخ :

28/05/2010 09:50:19

 

النص :

ان موقعكم الوطني الحر هو صوت الضمير العربي في كل مكان ودوركم هذا جعل في كل قلب واحد منا جولانا حر الى الامام